قرار توطين العمل في المراكز التجارية المغلقة «المولات» سيوجد عديد الوظائف للمواطنين والمواطنات، خصوصاً الشباب.
وزارة العمل والتنمية الاجتماعية أكدت أن القرار يستهدف تمكين الباحثين والباحثات عن وظائف، وسيُطبّق بالتنسيق مع لجان التوطين في المناطق في إطار خطة زمنية ووفق معطيات السوق وبيانات الباحثين عن وظائف.
نتطلع إلى نجاح هذه الخطوة، وأن نرى آثارها قريباً.
عدد الوظائف التي سيوفرها توطين العمل في «المولات» لم يُعلَن بعد، لكن من المتوقع أن يوفر القرار عشرات آلاف الوظائف.
ويأتي هذا القرار بعد أشهر على تنفيذ قرار توطين العمل في محال الاتصالات.
خلال متابعتنا للقرار الخاص ببيع وصيانة الهواتف المحمولة؛ رأينا منظومتين ترافقانه، الأولى منظومة التدريب والتأهيل، والثانية منظومة متابعة التنفيذ. وشاركت جهات عدة، وزارات وهيئات، في المنظومتين.
وزارة العمل والتنمية الاجتماعية أشارت أمس إلى خطوات للتنسيق مع لجان التوطين في المناطق بشأن «المولات»، أي أن توجُّه اشتراك أكثر من جهة حكومية، وحتى أهلية، في تطبيق قرارات التوطين مستمر. وهذا التعاون بين الأجهزة مطلوب دون شك، ويُعوّل عليه الكثير لإنجاح الخطط.
نلمس أيضاً توجهاً متزايداً لدى شبابنا نحو ريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة، هذا التوجه مفيد جداً، وقد أبدع شباب سعوديون في عرض تجاربهم في هذا الإطار.
نتمنى نجاح كافة الجهود، الحكومية والأهلية، الساعية إلى زيادة عدد الوظائف المطروحة للمواطنين والمواطنات.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٩٦٥) صفحة (٩) بتاريخ (٢١-٠٤-٢٠١٧)