دراسة طبية: الطبيعة أفضل دواء ضد الإجهاد

image
طباعة التعليقات

وكالات

أفادت تقارير لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية، أنه منذ فترة طويلة جداً، وعلماء مختلف البلدان يؤكدون أن قضاء بعض الوقت في الهواء الطلق قد يرفع المعنويات.

وأكد أحدثُ الأبحاث في جامعة ولاية أوريغون هذه الحقيقة، بحسب تقرير موقع sputniknews الفرنسي، نُشر الأحد، والذي أثبت أن الطبيعة لها تأثير إيجابي ليس فقط على الصحة بل أيضًا على الحالة العاطفية.

انفعالات أكثر إيجابية

وبحسب الخبراء، فإن البشر دائمًا يبحثون عن السلع المادية التي يمكن أن تجعلهم أكثر سعادة، ولكن من الدراسات النفسية تبيّن أن نزهة بسيطة في قلب الطبيعة يمكن أن تمنحهم انفعالات أكثر إيجابية من الانفعالات التي توفرها لهم سيارة جديدة أو ملابس جديدة .

وشمل البحث 4500 شخص يعيشون بالقرب من منطقة بحرية تحيط بها أرض قريبة تدعى Puget Sound في ولاية واشنطن، وهي منطقة شمال غرب الولايات المتحدة تضم مدينتي سياتل، وبلفيو وتاكوما، وكذلك الحديقة الوطنية لجبل رينييه.

العلاقة بين المشاعر الإيجابية والطبيعة

وخلال التجربة قيّم العلماء العلاقة بين مشاعر الناس الإيجابية وبين علاقتهم وتواصلهم مع الطبيعة، وجاء هذا التقييم على أساس 13 عاملاً، بما في ذلك عامل الوصول إلى الموارد الطبيعية، وفاعلية إدارة الإجهاد في الهواء الطلق والثقة في السلطات المسؤولة عن حماية الطبيعة.