السواحة: 100 يوم للأولويات .. وشهر للاستماع إلى الآراء

1026666.jpeg
طباعة التعليقات

الدمامالشرق

شدد وزير الاتصالات وتقنية المعلومات، المهندس عبد الله بن عامر السواحة، على تسخير كافة إمكانات وموارد الوزارة، لتيسير تعاملات المواطن. ولفت، لدى لقائه أمس منسوبي الوزارة، إلى أهمية المساهمة في أداء الجهات الحكومية أعمالها بفاعلية عالية، ورفع كفاءة الاقتصاد الوطني، بما يواكب «رؤية المملكة 2030» وبرنامج «التحول الوطني 2020».
وحدد الوزير فترة 100 يوم لتحديد وتنفيذ أولويات الوزارة في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات والبريد. وأكد اهتمامه بتحقيق أفضل بيئة للإنجاز، مبيّناً أن الـ 30 يوماً الأولى ستُخصَّص للاستماع إلى الآراء والأطروحات.
ونوه السواحة، الذي عُيِّن السبت الماضي بموجب أمرٍ ملكي، بدور الوزارة، بالشراكة مع القطاعات الأخرى والشركات ذات العلاقة، في العمل المشترك من أجل تحقيق «رؤية المملكة 2030».
وتحدث عن أهمية القطاع، حاثاً العاملين فيه على بذل الجهد وتكريس الإمكانات لتنفيذ الأهداف بما يحقق التوجهات العليا للرؤية.
وأشار الوزير، في الوقت نفسه، إلى أهمية تبني النظم الحديثة لمتابعة تنفيذ المشاريع وفق أفضل الممارسات المناسبة لإدارتها. ولاحظ أن سوق الاتصالات وتقنية المعلومات في المملكة هو الأكبر حالياً في الشرق الأوسط من حيث القيمة الرأسمالية وحجم الإنفاق، متوقعاً نمواً قوياً، للسوق، في الطلب على أحداث المنتجات التقنية والبرامج الخاصة بالحماية وأمن المعلومات. واستمع السواحه، بعد كلمته، إلى مداخلات وأسئلة الموظفين، ووجّه بإنشاء ورش عمل يقودونها هم لتقديم المرئيات حول الأسئلة المطروحة ورسم آلية العمل على تفعيلها خلال زمن محدد. وحضر اللقاءَ محافظُ هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات، الدكتور عبدالعزيز الرويس، ومسؤولون في الوزارة.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٩٧٠) صفحة (٢) بتاريخ (٢٦-٠٤-٢٠١٧)