«البلديات» تطوِّر منظومة إدارة النفايات للحد من الآثار البيئية

طباعة التعليقات

الرياضالشرق

أطلقت منظومة الشؤون البلدية والقروية مؤخراً مبادرة تطوير منظومة إدارة النفايات، إحدى مبادرات برنامج التحول البلدي المنبثق عن برنامج التحول الوطني 2020، التي ينتظر أن ترتقي بالنظافة العامة في المملكة من خلال برنامج وطني متكامل لإدارة النفايات وتحسين مستويات النظافة في الأماكن العامة، ورفع مستوى رضا المواطن والحد من الآثار البيئية الناجمة عن النفايات، وتقليل تكلفة جمعها والتخلص منها الملقاة على الدولة، وتطوير إدارة النفايات والتطبيق الحازم للأنظمة المتعلقة بها، فضلاً عن إطلاق حملات توعوية للمواطنين.
وتتضمن المبادرة عقد شراكات مع القطاع الخاص، لجذب الخبرات والممارسات العالمية والاستثمارات؛ التي ستسهم في تحسين منظومة إدارة النفايات وزيادة كفاءة التشغيل وخفض التكاليف الحالية. ومن المأمول أن تسهم هذه المبادرة بعد تنفيذها في الحد من تراكم النفايات، ووضع برامج تفتيش صارمة، خفض التخلص غير المشروع من النفايات، بالإضافة إلى إدخال مبدأ معالجة فرز النفايات في جميع أنحاء المملكة.
وسيتم التطبيق الفعلي للمبادرة على 3 مراحل: المرحلة الأولى، سيقوم الفريق الاستشاري بالمراجعة الشاملة لأنظمة إدارة النفايات في المملكة وكافة المتعلقات القانونية المرتبطة بالمنظومة، بهدف الحصول على نظرة شاملة على الوضع الراهن لمنظومة إدارة النفايات وتحديد التعديلات القانونية اللازمة في الأنظمة واللوائح. من جهة أخرى، ستجري دراسة الاحتياجات المالية وعمل دراسة جدوى متكاملة تتضمن التكاليف الرأسمالية والتشغيلية والإيرادات المتوقعة وعمل نموذج تشغيلي متكامل.
وخلال المرحلة الثانية، سيتم إعداد كراسة المواصفات والشروط لعقود الشراكة بين القطاعين العام والخاص، وتأهيل الشركات وفق معايير عالمية تضمن الجودة المطلوبة حيث سيتم طرح العقود بعدة مراحل تبدأ في تأهيل الشركات ومراجعة قدراتها الفنية والمالية وخبراتها في هذا المجال.
أما في المرحلة الثالثة، وهي مرحلة التهيئة، سيبدأ تجهيز متطلبات عقد الشراكة لتكون البداية عبر مرحلة تجريبية تضمن مراجعة النموذج التشغيلي لمنظومة إدارة النفايات وجمع الدروس المستفادة والعمل على تحسين النموذج التشغيلي تمهيداً للإطلاق النهائي للعقود.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٩٧٠) صفحة (٦) بتاريخ (٢٦-٠٤-٢٠١٧)