تخط الحدود في هاتفك وامنح كلّ لحظة معنىً جديدًا

القصّة وراء تصميم Galaxy S8

1027241.jpg
طباعة التعليقات

جدةالشرق أونلاين

يهدف الابتكار إلى الخروج عن المألوف. فهو يقتصر على تغيير الطريقة والأسلوب المتبع لرؤية الأشياء واستخدامها، ما يساهم في تبديل طريقة عيشنا وتفكيرنا.

فعوضًا عن مجرّد إضافة هاتفٍ آخر إلى تشكيلة الهواتف الذكية، قدّمت سامسونج تصميمًا فريدًا ومستحدثًا لهاتف Galaxy S8 المتميّز.

ويهدف Galaxy S8 إلى تمكين الناس أينما كانوا متواجدين ومنحهم استقلالية أكبر من خلال وظائفه وتصميمه، فيصبح جزءًا لا يتجزأ من حياتك، حيث سيتيح لك التمتّع بتجارب جديدة، واستكشاف المجهول، ومشاركة مغامراتك المذهلة أثناء تنقلاتك.

تسود العلاقات المشبكة، والمتنوّعة، والفروقات المختلفة في مجتمعنا وثقافتنا. فقد باتت الحدود شبه معدومة بين مختلف المجالات، كما نشهد الابتعاد أكثر فأكثر عن عدم التحيّز لمنطقة معينة أو جنس معين أو سنّ معينة.

لذا يسعى تصميم Galaxy S8 إلى الحفاظ على التوازن الطبيعي الذي يناسب بشكل مثاليّ أي شخص، بدلاً من السعي للحصول على تفضيلات محددة.

يُصبح هذا الهاتف جزءًا من هويتك، فقد استغنى تصميم Galaxy S8 الأنيق والمتطور بشكل مُذهل عن العناصر الميكانيكية غير الضرورية للتركيز على جوهر الجهاز نفسه.

يجمع هذا التصميم بين المستخدم والجهاز ليصبحا كيانًا واحدًا فيقدم تكنولوجيا استثنائية تمنح الجهاز شكلًا مبتكرًا، ليستمتع المستخدمون بالتجارب لوقت أطول.

تشكّل اللوحة الأمامية بأكملها شاشة الجهاز، فتمنحه شكلًا مذهلًا ليتخطّى حدود الأجهزة الحالية، ما يعني أنّك ستمسك بين يديك بهاتف رائع الجمال.

بالإضافة إلى ذلك، تمكنك الشاشة اللامتناهية من مشاركة مقاطع الفيديو الشديدة الوضوح لكي لا تشاهد الفيديو منفردًا.

يفقد المنتج وحدته حين لا يكون هناك تناغمًا بين تصميم الجهاز الخارجي وتصميم واجهة البرنامج الداخلية.

فلا يقدّم التصميم ثباتًا للمستخدمين إلا حين يكون المنتج متناغمًا. فشكل Galaxy S8 المبتكر يجسّد لغة تصميم واحدة تتميّز بالترابط السلس من الداخل إلى الخارج، ومن ثمّ من الخارج إلى الداخل.

ويرتكز هاتفGalaxy S8 على أسس جالاكسي إذ يتميّز بكاميرا متطوّرة مزوّدة بنظام متعدد الإطارات لمعالجة الصور.

وبفضل هذه التكنولوجيا، تلتقط الكاميرا صورًا متعددة بشكل متعاقب وسريع بدلاً من الاكتفاء بصورة واحدة فقط، ثم تختار الصورة الأوضح وتستخدم الصور الأخرى للحدّ من الغشاوة.

وتضمن هذه المعالجة المحسنة للصورة أن اللقطات المأخوذة واضحة ونابضة بالحياة رغم الحركة، والضوء الخافت، وعند التقريب.

ويمكن أن يرافقك هذا الجهاز في كلّ مغامراتك، ولا حاجة للقلق بشأن تعرضه للغبار أو للماء فتكنولوجيا سامسونج IP68 تضمن لك الحصول على اللقطة المثالية في أي مكان أو زمان.

وفي حال كان الظلام حالكًا، تسمح تقنية البكسل المزدوج، وفتحة العدسة الواسعة، ونظام التركيز التلقائي السريع للصورة التي تتمتّع بها الكاميرا الخلفية F1.7 بدقة 12 ميجا بكسل حين تعمل معًا لالتقاط صور جميلة حتى لو كانت الإضاءة الخافتة.

أمّا بالنسبة لعشاق الصور الذاتية المذهلة، فقد تمّ تجهيز الكاميرا الأمامية F1.7 بدقة 8 ميجا بكسل، بنظام تركيز تلقائي محسّن وتقنية التعرف إلى ملامح الوجه التي يمكن أن تتعرّف إلى الوجوه وتتتبعها للحصول على صور ذاتية مركزة، بغض النظر عن المسافة التي تفصل بين المستخدم والكاميرا.

يتخطّى جهاز Galaxy S8 كافة التوقعات لابتكار تصميم حصريّ ومتناغم يُعتبر أكثر وضوحًا وإيجازًا من أي أداة أخرى مستخدمة في السابق. ويمنح Galaxy S8 كافة التجارب تناغمًا تامًا، مما يُضفي معنى جديدًا لحياتك اليومية.

  • استفتاء

    ما هي التحديات التي تواجه نجاح التجارة الإلكترونية في السعودية ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...