تذكرت وأنا أتابع بعدم اهتمام تقريرا تلفزيونيا اقتصاديا عن أرباح صاحب ومؤسس الشركة الصانعة للدمية “باربي” ، بأنني كنت أتعامل في طفولتي بعدم الاكتراث ذاته للدمية الشقراء النحيلة ذات العينين الزرقاوين والشفتين المنتفختين. ربما أدركت مبكرا جدا ورغم حجم الإعلان التسويقي الهائل للدمية في المنطقة العربية، بأنها لا تشبهني أبدا لا بشكلها ولا بقوامها ولا بفساتينها، ولا بصديقها الذي ظهر لاحقا ولا بسيارة الفيراري الحمراء التي تمتلكها ولا بتفاصيل بيتها المغرق بالرفاهية والثراء.
طبعا الفضل في التعرف على “باربي” بشكل قريب جدا يعود لشغف صديقتي آنذاك بكل متعلقاتها وحكاياتها والتطورات الترويجية السريعة لأشيائها. فقد كانت كدأب آلاف البنات في مثل عمرها متعلقة بها إلى حد الهوس أحيانا، مما كان يدفع بالأهل لتلبية طلباتهن اللامنتهية، التي تجاوزت حتى مراحل الحمل والولادة وتربية أطفال باربي. كل ذلك والدمية لم يتغير قوامها ولا ملمسها ولا ابتسامتها الباردة، فالعمر لا يمر على الفتيات الجميلات، أو هكذا على البنات أن يفهمن ويعتدن.
القضية بالطبع ليست “باربي” بحد ذاتها بقدر ما في الموضوع من خطورة سيكولوجية وتربوية مؤثرة في بناء شخصيات بناتنا في الماضي واليوم وفي المستقبل، ومدى تدخل هذا اللاعب القوي من الخارج والحيوي من الداخل، في تكوين الشكل والجوهر معا. فاللعبة بشكل عام، وهذا موضوع واسع جدا، سواء الخاصة بالبنات أو الأولاد هي مؤسس الحلم الأول إن صح القول في شكل المستقبل الأولي الذي يفكر فيه الطفل ويسعى لاقتنائه على هيئة دمية.
الكرة والبندقية والعروسة ومكعبات التركيب، ليست أدوات لملء الفراغ وإسكات ملل الأطفال  وبكائهم. اللعبة هي هبة الأهل البدائية لأطفالهم في منطقة المسموح!
وللعودة إلى ذكريات “باربي”، فقد كان ملاحظا حجم الإعجاب الكبير والتماهي الخطير مع شخصية هذه الصبية فائقة الجمال كاملة الأوصاف، من قبل بنات بعيون سوداء وعسلية وشعور متباينة الألوان وناعمة الملمس. كانت الواحدة منهن تعتقد بأنها هي الدمية، تنافس بحلاوتها قرينات يشبهنها كثيرا ويختلفن معها في الفساتين والأحذية فقط. في حين كانت تعرض  على رفوف المتاجر دمى روسية الصنع لعرائس ممتلئات بوجنات وردية وعيون مدورة، لم تستطع أن تنافس نموذج الجمال الأمريكي صنعا وإخراجا وترويجا.
ورغم أن السنين أثبتت لمقتنيات “باربي” الشغوفات بأن العمر يمر عليهن جدا بحلاوته ومرارته راسما خطوطه على جباههن وحول عيونهن، وأن الحياة في الحقيقة ليست فيراري حمراء وفيلا من طابقين ومسبحا وحديقة وعريسا بقامة لاعبي كرة السلة، وأن الفساتين التي يرتدينها في  الصباح تصلح لأن تكون نفسها زي العمل ورداء المطبخ. رغم ذلك كله أراهن حريصات كثيرا على اقتناء الدمية ذاتها لبناتهن، في بدايات تكوين الشخصية وبنائها، ليعاد تكرار سيناريو النموذج إياه في صناعة الحلم المحكوم عليه بالإعدام سلفا.
ليس خطيرا أن نربي بناتنا على الطموح في النجاح والسعي وراء الصورة الجميلة الأنيقة، بل بالعكس هذا الأمر يعزز أنوثة بدأت تنهار معالمها في شخصيات البنات مع الأسف. إنما الفكرة عليها أن ترتبط بنماذج وأمثلة أحلى من “باربي” بألف مرة من وجهة نظر فنوننا و أدبياتنا وشعرائنا. ومن ثم ارتباط هذا الشكل بنجاح غير مشروط بالثراء، واستقرار غير مسقوف بقرميد الفلل، وسعادة لا تترعرع بالضرورة تحت ظل طويل.
ولا أعرف فعلا لماذا لا تتهافت شركات الألعاب لدينا لإنتاج دمية تشبهنا نحن في تفاصيلها، وتشبهنا نحن في ما نريد أن نحقق مستقبلا.