السلطة الفلسطينية: مواصلة إسرائيل للاستيطان “تحدياً سافراً” للإدارة الأمريكية

c8707e6517ea744a54db9e12d5a59939
طباعة التعليقات

رام اللهأ ف ب

اعتبرت السلطة الفلسطينية اليوم الأربعاء أن قرارات إسرائيل الجديدة بمواصلة الاستيطان في الضفة الغربية المحتلة بالإضافة إلى تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو حول الاستيطان وبناء مستوطنة جديدة أمور تشير إلى أن إسرائيل “تضع عراقيل” أمام عملية السلام.
وأعلنت حركة السلام الآن غير الحكومية مساء الثلاثاء أن إسرائيل قررت أن تعرض خططاً لبناء 1500 وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية المحتلة بينها مساكن في أول مستوطنة ستقام بقرار من الحكومة الإسرائيلية منذ 25 عاماً.
وقال المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة إن هذا “يؤكد للمجتمع الدولي مرة أخرى، أن إسرائيل ما زالت تضع العراقيل، وتدمر فرص استئناف المسيرة السلمية”.
وتعهد نتانياهو في جلسة خاصة للبرلمان بمناسبة مرور 50 عاماً على حرب 1967، بمواصلة بناء المستوطنات في أنحاء الضفة الغربية المحتلة وأن “لا يتم اقتلاع أحد من منزله”.
ولم يتضح ما إذا كان نتانياهو يعني أنه لن يتم تفكيك أي مستوطنة في أي اتفاق سلام مع الفلسطينيين، وهو ما يمكن أن يدل على تغيير كبير ويثير الشكوك حول فرص تطبيق حل الدولتين.
وانتقد أبو ردينة تصريحات نتانياهو قائلاً إنها “تشكل تحديا للإدارة الأمريكية، ومساعيها الرامية لخلق الأجواء المناسبة لعملية سياسية جادة، وتحديا سافرا للمجتمع الدولي بأسره، الذي اعترف بدولة فلسطين على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية”.