كما كان متوقعا بدأت الأفاعي تخرج من جحورها، بعد أن زاد الضغط وبدأت أسقف الجحور تتهاوى على رؤوسها، وجاء حديث ذنب الأفعى حمد بن جاسم وزير الخارجية القطري السابق خلال برنامج تشارلي روز، الذي أذيع على قناة بي بي اس يوم أمس الأول ليؤكد على كل ما تسميه الدوحة اتهامات فيما يتعلق بدعم وتمويل الإرهاب والإضرار بدول الخليج بل و العالم.
كما جاء ذلك الظهور ليثبت ما يقال إن تميم بن حمد دمية يحركها والده (الخائن حمد) و وزير الخارجية السابق الذي تحدث بغير صفة رسمية، وأجبر على التعليق لمحاولة الدفاع عن سياسة قطر التي أدانها العالم بأسره، وبمجرد الظهور أثبت بما لايدع مجالا للشك أن الأمير الحالي ليس له في أمره من شيء، وأن توجهات قطر تدار من جحر حمد وشريكه وجاء تعليق وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس يوم أمس ليؤكد ذلك عندما قال عن تميم (لقد ورث تركة صعبة) في إشارة إلى عدم قدرته على إدارة شؤون الدولة.
وقبل الاستفاضة أؤكد أن الإعلام السعودي بشكل عام لا يكيل الاتهامات دون أدلة ولايسيء للرموز أو القادة في أي دولة كانت ويسمي الأشياء بأسمائها. وعند الرجوع إلى محادثتي حمد بن خليفة وحمد بن جاسم الشهيرتين مع القذافي، نعرف جيدا ونتأكد أن الخيانة وصف بسيط لهما ولايدلل بشكل كاف عنهما، فالأول وهو أمير سابق لدولة قطر يقول للقذافي : إن بلاده من أكثر الدول التي تسبب إزعاجاً للمملكة العربية السعودية، ويجزم بغباء اشتهر به (أن النظام السعودي لن يبقى على حاله، وأنه سينتهي بالتأكيد وأن الأمريكيين إذا نجحوا في العراق، فالخطوة الثانية ستكون السعودية)، أما ذنب الأفعى حمد بن جاسم فيؤكد للقذافي أن (السعودية لن تعود موجودة بعد 12 عاماً، بل ستقسم إلى دويلات).
وفي الوقت نفسه أكد الاثنان عن دعمهما لعدد من القنوات التي تهاجم السعودية، وكذلك دعمهما لسعد الفقيه المؤيد للإخوان، وأن لديهما خطة محكمة لتشجيع الحركات الداخلية لزعزعة استقرار المملكة، بالطبع كانت وستظل تلك المخططات الشيطانية أضغاث أحلام، لم تصل إليها مخيلة أعدى أعداء الأمة، ومنذ ذلك الوقت الذي كُشفت فيه المكالمتان لم تتخذ المملكة أية إجراءات للرد على تلك المخططات والإساءات، بل حاولت إرجاع قطر إلى جادة الصواب بلا جدوى، ولايعرف من يحرك الرغبات الشيطانية في نفوس الساسة القطريين، هل هم شياطين الفرس أم عفاريت الإخوان المسلمين.
عندما تحدث حمد أمام كاميرات التلفزة كان مزهوا بالعودة مرة أخرى، لا يهم الموضوع سلبا كان أم إيجابا، بل الأهم يكمن في العودة مرة أخرى، وهذه عادات الصغار ومنتهى أحلامهم، وحمد الصغير يبدو أنه كان غائبا عن الوعي، والرئبس الأمريكي دونالد ترامب يكشف قطر أمام العالم، ويصرح يوميا بأنها مصدر من أهم مصادر تمويل الإرهاب في العالم، وأن إيقافها يعنى بداية نهاية الإرهاب العالمي.

كما أن الساسة الأمريكيين وأعضاء الكونجرس طالبوا بعزل قطر الإرهابية وكان آخرهم السيناتور الجمهوري، جون ماكين، خلال جلسة استماع في الكونغرس لوزير الدفاع الأمريكي، جميس ماتيس، حيث أشار إلى أنه لايمكن السماح لها بالاستمرار في تمويل منظمات إرهابية تقتل جنوداً أمريكيين.
ووسط هذا الإجماع الدولي يخرج حمد بن جاسم ليطالب الدول التي أوقفت مهزلة بلاده بتقديم أدلة (حول اتهامها بتمويل الإرهاب)، وفي الوقت نفسه يدافع عن إيران باستماتة ويعترف بمواصلة الجهود لتحقيق علاقات أكثر تميزا معها.
حمد بن جاسم وشريكه الأمير الخائن، هما أعرف الناس بإرهاب قطر، وهما من زرعا بذور الفتنة والشقاق وتمويل الإرهاب بالمنطقة العربية بأسرها، بل تعدياها لقارات أخرى، وحاولا من خلال الأموال التدخل في شؤون الدول القريبة والبعيدة، محاولين كسر عقدة الصغير الذي يظل صغيرا في عالم السياسة، ومع ذلك يتبجح باتهام دول المنطقة التي صبرت عليه وعلى سياسات دولته حتى مل الصبر.
اللافت في حديثه ذلك التباكي من (قطر العظمى) الذي قال فيه إنهم قاموا بمنع إمدادات الطعام عنها، وبالفعل أمر غريب أن يذكر ذلك وشحنات الغذاء والدواء وكل شيء يتقاطر على ميناء الدوحة، وتصريحات مسؤوليها تؤكد أن باستطاعتهم العيش لمائة عام قادمة بشكل أفضل من السابق.
أما أكثر ما لفت نظر العالم بأسره في اللقاء مطالبته بأن يقف القانون الدولي أمام تجاوزات الدول التي قامت بمقاطعة قطر.. القانون الدولي تحرك الآن بالفعل والعالم بأسره يقف وقفة واحدة أمام الإرهاب القطري.
بالفعل حمد بن جاسم كان صامتا طوال الفترة الماضية ويكاد يموت قهرا وعندما نطق جاء حديثه كفرا.

خالد بوعلي
رئيس تحرير صحيفة الشرق