الخائن حمد

طباعة ٢ تعليقات

خالد بوعلي  خالد بوعلي

0011

الخيانة والغدر والمؤامرات تسري في دماء تميم ووالده مجرى الدم وليس غريبا ما تفعله قطر حاليا من زعزعة لأمن واستقرار المنطقة،
فوالدهم (الشيخ حمد بن خليفة) كان شريكًا لوالده فى الحكم، فقد تولى قيادة الجيش، وأصبح وليًا للعهد، لم ينتظر الابن “كلمة القدر” بل انقلب على والده وبطريقة فجة وبزمن انتهت فيه مسلسلات الانقلابات.
في يوم الثلاثاء 27 يونيو 1995، كان الشيخ خليفة قد غادر قطر إلى أوروبا في رحلة استجمام، أقام الشيخ حمد حفل وداع فاخر لوالده فى المطار، قبّل يده أمام عدسات التليفزيون، ثم التفت ليكمل خطته فى خلعه عن الحكم.
بعد مغادرة الشيخ خليفة مطار قطر قطع التليفزيون الرسمي إرساله لإعلان بيان الانقلاب الأول، استدعى “حمد” رموز القبائل والعائلات القطرية إلى الديوان الأميري للسلام عليهم لكنه بدلًا من السلام فوجئوا به يطلب منهم مبايعته أميرًا للبلاد، وبث مشهد السلام على التليفزيون “صورة بلا صوت” ثم عمد لحصار معارضيه وألقى بهم في سجن في “بوهامور”، كانت تهمتهم انتقاد نظام الحكم في أحاديثهم التليفزيونية.
بالتوازي مع خطوات حمد لتثبيت أركان عرشه، أصدرت والدته بيانًا من مقر إقامتها الجديد في أبوظبى تبرأت فيه من ابنها حمد، ومن ولديها عبدالله ومحمد، لأنهما انضما إلى أخيهما في الانقلاب على أبيهم بعد أن وجدا كفة شقيقهما الأكبر هي الراجحة.
توالت المحاولات الانقلابية من الأبناء كالعادة وتم حجز عدد منهم تحت الإقامة الجبرية، حتى وقع اختيار الأب وزوجته على اختيار ابنهما الثاني تميم وليا للعهد، ثم تنازل له عن السلطة خوفا من أن يموت بحسرته في حال الانقلاب عليه كما حدث لوالده.
ومن ينقلب على والده بهذه الطريقة الفجة، ليس غريبا أن ينقلب على جيرانه، ولاشك في أن مؤامرات قطر على السعودية وجيرانها ليست جديدة، فهي تمتد لسنوات خلت، وقد ظهرت مرات عدة بالدليل الواضح والصوت عبر تسجيلات سربت سابقاً.
ولعل التسجيلين صوتيان لأمير قطر السابق حمد بن خليفة، ولرئيس وزرائها السابق، ووزير خارجيتها حمد بن جاسم، مع الزعيم الليبي السابق معمر القذافي، التي يهاجمان فيهما السعودية والأسرة الحاكمة، لدليل واضح على صفة الغدر التي ماتزال تسري في عروق الابن.
وفي التسجيلين المذكورين اللذين سربا عام 2014 (ويرجح أنهما يعودان للعام 2003)، يظهر تخطيط هاتين الشخصيتين القطريتين لزعزعة الوضع في السعودية، وتقسيمها.
وفي أحدهما يقول حمد بن جاسم إن السعودية لن تعود موجودة بعد 12 عاماً، بل ستقسم إلى دويلات.
في حين يعترف أمير قطر السابق أن بلاده من أكثر الدول، التي تسبب إزعاجاً للمملكة، جازماً أن النظام السعودي لن يبقى على حاله، وأنه سينتهي بالتأكيد. ويضيف أن الأمريكيين إذا نجحوا في العراق، فالخطوة الثانية ستكون السعودية.
كما يصف حمد بن خليفة كلاً من مصر والأردن بالبلدين الفاقدين للكرامة، لأنهما تنسقان مع السعودية. ويكشف دعمه لعدد من القنوات التي تهاجم السعودية، كما دعمه لسعد الفقيه المؤيد للإخوان. ويؤكد خطته بتشجيع الحركات الداخلية لزعزعة استقرار المملكة.
وجاءت محاولة اغتيال الراحل الملك عبدالله بن عبدالعزيز تتويجا لمسلسل الإرهاب القطري بالتعاون مع القذافي وسعد الفقيه، وبالرغم من كل ذلك تعاملت المملكة مع ذلك بهدوء وأتاحت الفرصة تلو الأخرى لقيادة قطر للتراجع عن أفعالها المشينة ولكن دون جدوى، ويبدو أن تميم أمير مع وقف التنفيذ، وأن الحاكم الحقيقي لقطر والده بالاشتراك مع جاسم بن حمد.