بقدرته على التقاط صور البورتريه..

هواوي بي 10 يتصدر الهواتف الذكية

1029277.jpg
طباعة التعليقات

الرياضالشرق

يستخدم واحد من أصل ثلاثة أشخاص كاميرا هاتفهم الذكي الخلفية لأخذ صورة شخصية، بحسب أبحاث المستهلكين التي أظهرت أن التقاط الصور الشخصية “Portrait” من أبرز استخدامات كاميرات الهواتف الذكية الآن.

وللحصول على صورة شخصية جيدة يتطلب الأمر أكثر ما تتطلبه الصورة العادية من حيث العرض البصري والتأثيرات الفنية، وهنا يأتي دور الكاميرا المزدوجة “ألوان + أبيض وأسود”، والتي استخدمتها شركة “هواوي” للمرة الأولى في الهاتف هواوي بي 9، والآن يتشارك الهاتفان هواوي بي 10 وبي10 بلس مع Leica مرة أخرى للحصول على وضع Lieca للصور الشخصية، وهو ما يعيد تعريف الطريقة التي يتم من خلالها التقاط الصور الشخصية.

ودائماَ ما تسعى سلسلة هواوي بي إلى أعلى قدرات من التعبير، لذا يأتي الهاتفان هواوي بي 10 وبي 10 بلس بنفس الالتزام بعد تزويدهم بخمس قدرات من شأنهما إضافة حياة إلى الصور الشخصية، وهم تأثير Bokeh وتأثير facial contour وألوان Leica ومونوكروم والتقريب.

لا صورة شخصية من دون تأثير Bokeh

يقوم تأثير Bokeh بوظيفتين: الأولى هي إبراز الجسم المراد تصويره والثانية إضفاء الضبابية على الخلفية مع وضوح بعض تفاصيلها.

ويعتمد كل من الهاتفين هواوي بي 10 وبي 10 بلس على عدسة مزدوجة “ألوان + أسود وأبيض” لتميز كاميراته عن عن كاميرات الهواتف الأخرى التي تنتج صورا مسطحة لا تبرز موضوع التصوير.

ويدفع الهاتف بي 10 بقدرات ومدى المجهر ليصل إلى مستوى أداء العين المجردة، وبالتالي فإن الكاميرا قادرة على الإحساس بالمسافة من كل نقطة في الصورة إلى الهاتف ونقل الأبعاد وعمق المشهد من العالم الحقيقي إلى الصورة.

وفي الوقت نفسه تساعد رقاقة ISP القوية على معالجة البيانات بسرعة كبيرة بمجرد الضغط على زر التصوير، بما في ذلك جمع المعلومات عن اللقطة والقياسات والدمج والحفظ وأخيرا جعل كل صورة “صورة غلاف”.

تأثير Contour

يعتمد كل من الهاتفين هواوي بي 10 وبي 10 بلس على “ثلاث خطوات لتحديد الخطوط الرئيسية للملامح” لتخرج الصورة بطريقة احترافية:

أول هذه الخطوات هي التعرف ثلاثي الأبعاد على الوجه وهي الخطوة المسؤولة على تحديد الخطوط الرئيسية للوجه، ومنها تقوم رقاقة ISP بالعمل مع معالج الهاتف Kirin 960 لقياس العمق في 190 نقطة تغطي ملامح الوجه وتحسب معلومات الملامح والخطوط بطريقة ثلاثية الأبعاد.

والخطوة الثانية، هي تقنية تعبئة الضوء الذكية الجديدة والتي تحاكي تأثير التعبئة في الستوديوهات الاحترافية، من خلال مستشعر العدسة المزدوجة الذي يجمع معلومات الاضاءة الواقعة على الوجهة والخلفية، وتتبع هذه المعلومات لإبراز الجبهة والأنف وعظام الوجه (شكل T)، وتظليل حواف الوجه بشكل طبيعي لجعل صورة الوجه وخطوطه الرئيسية تماثل الحقيقة.

وأخيراً خوارزمية تحسين شكل الجلد الذكية التي صممت بالتعاون مع مركز أبحاث هواوي لعلم الجمال قي فرنسا، لتوفير حلول مصممة خصيصاً للأعراق المختلفة ولون الجلد وبناء الوجه، معتمدة على أبحاث أجريت على أكثر من 100 وجه وتحليل صور ظلية من مختلف أنحاء العالم بالإضافة إلى آراء متخصصي المكياج.

أسلوب Leica

لا توجد ألوان من دون أسلوب Leica

يمثل “الأسلوب الألماني” الخيار الأول لهواة التصوير، لكن ماذا يعني “أسلوب Leica” للمستخدمين العاديين؟

إن “أسلوب Leica”، باختصار، يعني حدة الصورة وقوة تفاصيلها والقدرة على إظهار التفاصيل أثناء التصوير في الظلام بالإضافة إلى إشراق الألوان ورقي المشهد والإضاءة وملء الأبيض والأزرق والتحول الطبيعي بين الألوان وإبراز الجوانب المظلمة.

أثناء مراحل التصميم الأولى واختبار كاميرا Leica، توصلت هواوي إلى اتفاق مع مهندسي Leica وهو أن درجة ألوان الصور الشخصية في الهاتف بي10 يجب أن تتوازن مع المعايير الألمانية والمتطلبات الخاصة بالصور الشخصية، لهذا خرجت ألوان صور الهاتف بي 10 دقيقة وغنية وجذابة.

تأثير اللونين الأبيض والأسود

ويعلم هواة التصوير أنه في أكثر وكالات المصورين تأثيراً “ماجنوم”، 80% من المصورين يفضلون التصوير الأبيض والأسود خلال الـ 70 عاماً الأخيرة. فالتصوير الأبيض والأسود يمنح شعوراً بالأصالة والعمق، وتبرز الجودة وطبقات الإضاءة عندما يتم إخفاء التعدد اللوني.

التقريب

يوجد العديد من المناسبات في حياتنا التي لا نستطيع فيها أن نكون بالقرب من المشهد مثل الفعاليات والاحتفالات، ودائما ما يقع هواة التصوير في حيرة بين العدسات صاحبة التركيز الموحد وبين عدسات التقريب، فالعدسات ذات التركيز الموحد تحافظ على جودة الصورة لكنها غير قادرة على التصوير من بعد، في الوقت الذي تستطيع عدسات التقريب حل مشكلة المسافة لكنها ستؤثر على جودة الصورة.

ومن أجل إرضاء المصورين الذين يريدون الحصول على جودة الصورة وحرية التكوين، استطاعت Leica من تطوير سلسلة TRI-ELMAR وهي عدسات تمتلك ثلاثة أبعاد بؤرية وهو ما جعلها أحد علامات السوق عند طرحها.

لذا فقد تم إضافة روح Leica للوصول إلى درجة كمال التصوير في هواتف هواوي بي 10 وبي 10 بلس، فتم إضافة بعدين بؤريين إلى العدسات المزدوجة للوصول إلى جودة مابين 1.1X و1.9X باستمرار وفي كل إطار بغض النظر عن المسافة لتعطي نتيجة نهائية تسعد العين.

ومع القدرات الخمس، تأثير Bokeh وتأثير الخطوط الرئيسية لملامح الوجه وألوان Leica وأحادية اللون والتقريب، يصبح كل من الهاتفين هواوي بي 10 وبي 10 بلس أقوى أجهزة الهاتف الذكي في الصور الشخصية بفضل التقنيات المتسقة داخل الهاتف ومعايير تجهيز المعدات القاسية والخبرة الطويلة في تكنولوجيا التصوير، كل هذا سيصل بصورك إلى جودة صور أغلفة المجلات.