المدينة المنورة: شباب يحولون الأحياء إلى سوق لمنتجات أمهاتهم

طباعة التعليقات

المدينة المنورةواس

تنتعش أحياء منطقة المدينة المنورة هذه الأيام المباركة بحركة تجارية تقودها الأسر التي تستثمر خبراتها في صناعة شتى الأكلات الشعبية المعروفة في المنطقة مثل : البليلة، البطاطس، السوبيا، وبعض المعجنات، وبيعها طازجة على المارة من زوّار المدينة المنورة الذين يحرصون على تذوق نكهتها المدنية.
وتحرص الأسر على سلامة وجودة مايقدمون من أكلات شعبية، ناهيك عن عرضها أمام المتسوقين بطريقة آمنة من خلال تغليفها أو تغطيتها في أوان حافظة تمنع تعرضها لأي ملوثات لاسمح الله، في حين تكون أوقات البيع إما قبيل الإفطار أو بعد التراويح حيث الأجواء المناخية المعتدلة التي تجعل الزائر يسعد وهو يتجول بين البسطات والعربات المليئة بمختلف الأكلات الشعبية المشهورة في المدينة المنورة.
ومما يلفت نظر الزائر لهذه الحركة التجارية مشاركة أفراد الأسرة في بيع منتجاتها، فتجد الأب مع أبنائه، أو الأم مع أحد أطفالها، في صورة من صور التكاتف الأسري التي تعود بالنفع على الجيل الصغير الذي يرتفع لديه واجب طاعة الوالدين، وحس استثمار الوقت في الشيء المفيد، بجانب تأهيل النفس على إدارة العمل الحر، وتحمل مسؤوليات الحياة.
والتقت “واس” بنماذج من الأمهات اللاتي حرصن على إدخال أطفالهن في هذا السوق المفتوح للاستفادة والتعلم من الحياة، فقالت أم عمار: أقضي هذه الأيام المباركة في التقرب للرحمن وابتغاء الأجر والمثوبة منه، ولكن لا أنشغل عن أسرتي وأبنائي الذين أحرص عليهم، واهتم بهم من خلال توجيههم لاستثمار عظمة هذه الأيام في التقرب للمولى عز وجل، والوقت المتبقي لهم أجعلهم يقضونه فيما يفيدهم، من خلال بيع الأكلات الشعبية الخفيفة التي لا يكلفنا إعدادها شيئا كثيرا، ولها مردود مادي مقبول، وتساعد الجيل الصاعد على الارتقاء بثقافة العمل لديه، والصبر، والتعلم من الآخرين.
وأشارت أم عمار إلى أن أحد أبنائها شعر بالحرج في بداية مزاولته بيع الأكلات التي تطبخها، لكن عندما شاهد أبناء الجيران يتسابقون مع آبائهم على البيع وهم يشعرون بالفخر، تغيرت وجهة نظره، وبدأ يطلب أنواعا من الأكلات ليلبي ذائقة الزبائن، حتى أفردت له بسطة تحمل أكلات متنوعة تخرج طازجة من المنزل.
أما أم إبراهيم، فقد أكدت أن أبناءها يبيعون ما تطبخه على البسطة بكل فخر، ويرددون أهازيج شعبية لاستقطاب الزبائن كما يرددون عند بيع البليلة حيث يقولون: “بليلة بللوكي.. بالطرشي والخل زينوكي”، مبينة أنها تحرص على اقتناء مكونات البليلة من السوق، وتطبخ يوميًا ما يقارب 4 من الأواني الكبيرة.
ومن جهتها، قالت الأم حميدة حسن: لقد تخصصنا في بيع البليلة التي ورثناها عن والدي – رحمه الله – حيث كان يبيعها في رمضان، ويترواح سعر الوعاء الصغير منها في المتوسط من: 3 ريالات إلى 5 ريالات، بينما الكبير يصل إلى 10 ريالات، وفقًا لنوع الخلطات التي تحتوي عليها.
واستوقفنا العمة أم عبد الرحمن التي قالت: لدي ثلاثة من الأبناء يعملون على بسطة في أحد أحياء المدينة المنورة، يبيعون: البليلة، الفشار، البطاطس، ولعبة الفرافير، ومع دخول شهر رمضان المبارك زادت حركة بيع البسطة ولله الحمد وأصبحت تدر لنا الدخل المعقول.
ومن جهته، أفاد الشاب سعد الحجيلي الذي يدرس في المرحلة الثانوية بمنطقة بئر عثمان أنه يبيع البليلة على بسطته التي تزينت بزينة جميلة وأنوار وفوانيس رمضان، مبينًا أن البسطات الشعبية في المدينة المنورة ظاهرة قديمة، وأبرز ما يقدم من خلالها “البليلة” التي يتم إعدادها من الحمص اليابس، وكربونات وزيت الزيتون، ثم يسلق الحمص مع ملح وليمون على نار مرتفعة، وعندما يغلي يُترك مغطى على نار هادئة لمدة ساعة، ثم يصفى من الماء وينقل في القدر المخصص.
وقال الحجيلي: أقوم بطبخ البليلة بنفسي من أول رمضان، والبيع في هذه الأجواء الرمضانية الجميلة من بعد التراويح إلى قبيل الفجر لا يعادله شيء، حيث يكثر الزبائن من مختلف الجنسيات والأعمار، مفيدًا أن بيع البليلة يعلم الإنسان الصبر، والتجارة، وكيفية التعامل مع الناس، ناهيك عن فائدتها الاقتصادية.

  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...