لإختياره ولياً للعهد..

مسؤولو وأهالي القطيف يهنئون الأمير محمد بن سلمان

1029945.jpg
طباعة التعليقات

القطيفواس

رفع عدد من مسوؤلي وأهالي محافظة القطيف، التهنئة لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، على الثقة الملكية باختياره ولياً للعهد وتعيينه نائباً لرئيس مجلس الوزراء واستمراره وزيراً للدفاع، مقدمين له البيعة على السمع والطاعة في اليسر والعسر، سائلين الله عزّ وجلّ أن يوفقه ويسدد خطاه، ويكون له عوناً، وأن يحفظ لبلادنا أمنها واستقرارها.

وأعربت عضوة المجلس البلدي بمحافظة القطيف خضراء آل مبارك، عن استبشارها بالأمير الشاب صاحب السمو الملكي محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولياً للعهد، مبايعةً سموه على السمع والطاعة في المكره والمنشط، سائلة الله أن ينفع به البلاد والعباد في بلاد الحرمين الشريفين والأمة العربية والإسلامية.

وأثنت على جهود صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز, الكبيرة في التصدي للأشرار، والسهر على حماية وصون البلاد والعباد من تعديات أشرار الداخل والخارج المتربصين ببلادنا ومثيري الفتن, فجزاه الله كل الجزاء عن المملكة وكل المواطنين.

وأكد رئيس لجنة التنمية الاجتماعية بالقطيف وعضو المجلس البلدي بمحافظة القطيف المهندس عباس بن رضي الشماسي، أن اختيار صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولياً للعهد، وتعيينه نائباً لرئيس مجلس الوزراء، استمرارًا لنهج هذه البلاد المباركة في الانتقال الهادئ السلس للسلطات وتتويجًا لما دأبت عليه القيادة الحكيمة لهذه البلاد بترسيخ مبدأ التطوير المستمر والتطلع الدؤوب لأن تكون المملكة في مصاف الدول المتقدمة في جميع المجالات، وكيف لا وخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، رجل الدولة الطموح، قد وضعا رؤية ثاقبة تلامس عنان السماء مع الحفاظ على القيم والثوابت الإسلامية السمحاء، واستمرت مكافحة الإرهاب فكرًا وتمويلًا وممارسةً بالتعاون والتنسيق مع جميع دول العالم المحبة للسلام، مشيراً إلى أن هذه الرؤية الطموحة للمملكة انبثقت بفضل جهود الأمير النشط محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، فأصبحت الرؤية واضحة والمسلك مُيسر، وأضحت هذه البلاد المباركة قوية في اقتصادها ، منيعةً بشعبها الوفي المخلص، وقلعةً صامدةً تتكسر عندها أطماع العداة ، وحضنًا دافئًا لجميع الشعوب والبلدان المحبة للسلام والسؤدد .

ومن جانبها رفعت عضو المجلس البلدي بمحافظة القطيف عرفات الماجد، التهنئة لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان آل سعود، على الثقة الملكية الكريمة لتوليه هذا المنصب، وهو أهل لها فهو يتطلع بنظرته الثاقبة وروح الشباب لأن يكون عضد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، بقيادة هذه البلاد المباركة بكل كفاءة ولتحقيق رؤية المملكة 2030.

بدوره رفع المواطن خالد منصور السنان، الشكر والعرفان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، على ما يبذله لتحقيق الرقي والتقدم للوطن ولتلمس احتياجات المواطن ورفاهيته, مهنئاً صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، على الثقة الملكية باختياره ولياً للعهد وتعيينه نائباً لرئيس مجلس الوزراء واستمراره وزيراً للدفاع.

ونوّه بأن الأوامر الملكية الكريمة تأتي ترسيخاً لمبدأ القيادة الرشيدة في الاهتمام بشعب المملكة وتسيير الأمور وتوفير سبل الراحة والحياة الكريمة لهم، كما أن الأوامر الملكية أسهمت بلا شك في إدخال البهجة والفرحة في نفوس أبناء الوطن لترسم مستقبل مشرق وعهد زاهر لهذا الوطن، وذلك من خلال التنويع والشمولية التي شهدتها تلك الأوامر، مشيراً إلى أن الأوامر الملكية تحمل بشائر الخير وستسهم بإذن الله تعالى في تحقيق اقتصاد قوي ومتين سيكون له الأثر البارز في دفع عجلة التنمية في جميع المجالات والأصعدة وبما يحقق رؤية المملكة 2030.

ومن جهته قال الشيخ منصور السلمان: إنه منذ تقلد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – مقاليد الحكم في هذه البلاد المباركة، لم تتوقف التغييرات في المناصب على جميع المستويات للوصول إلى طريق الرقي بهذه الدولة ـ أعزها الله – إلى المستويات العالية لجعل المملكة في مصاف الدول المتحضرة، لذلك الأمل كبير لدى المواطن في أن يصب هذا التغيير الجديد إلى المصلحة العامة لإرساء قواعد التغيير بما يعود عليه بالنفع كما هو ديدن القيادة ـ أيدها الله ـ التي تبحث عن سعادة أبناء هذا الوطن الغالي وحفظ كل شبر من ترابه في الهيكلة الجديدة التي رسمها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمين، اللذان ندعو لهما بالتوفيق في رعاية الوطن الغالي وحفظ أمنه .

وقال رجل الأعمال المهندس شاكر آل نوح من جانبه: ” إن التغييرات مهمة للغاية وذلك لتنمية الوطن، وهي تغييرات حكيمة وتدل على حنكة وسلاسة في التغيير من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، سائلاً الله التوفيق لسمو ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، وشاكرًا في الوقت ذاته صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف على الجهود الكبيرة التي قادها في فترة توليه لمنصبه.

فيما بايع رجل الأعمال سعدون خالد عطيش الخالدي، صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، على كتاب الله وسنة رسوله عليه الصلاة والسلام، باختياره ولياً للعهد وتعيينه نائباً لرئيس مجلس الوزراء مع استمراره وزيراً للدفاع، مباركاً لسموه الثقة الملكية الغالية باختياره ولياً للعهد، فقد برز سموّه سياسياً واقتصادياً واجتماعياً بروزاً فعالاً مميزاً، فلم يأتي هذا الاختيار من فراغ بل كان استحقاقاً لسموه وذلك نظراً لعمله الدؤوب لخدمة الوطن والسعي لقيادة العالم العربي والإسلامي، وجعل الرياض هي عاصمة القرار الإسلامي والعربي مع تطوير التنمية والاقتصاد الداخلي متمثلاً في رؤية المملكة 2030 التي بدأنا نرى نتائجها منذ أن بدأت.

وأعرب عن شكره لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز على ما قدم، وعلى إخلاصه في حماية وخدمة المواطنين طوال مسيرته المشرفة التي لا يمكن نسيانها، فكان هذا الأمير صماماً لأمن المملكة وعدواً لدوداً للإرهاب والإرهابيين، وكان قوياً أميناً حكيماً رزيناً، وكان مهندساً لبناء قاعدة أمنية داخلية لا يهزها اعتداء أو إرهاب أو غيره.

وعبّر سكرتير عام المجلس المحلي بمحافظة القطيف حسين بن سعيد الصيرفي, عن سعادته بما جاء من القرارات الملكية، قائلاً : ” يجب أن يفتخر الشعب السعودي بتلك الرؤية الثاقبة لإحداث النهضة التنموية الشاملة في بلادنا العزيزة، واليوم سيسجل بماء من ذهب وذلك لاختيار صاحب السمو الأمير محمد بن سلمان، ولياً للعهد، ولما سيتحقق على أرض الواقع من إنجازات منبثقة من تلك الرؤية الطموحة.

وفي ذات الصدد، سأل مدير شرطة محافظة القطيف العميد ظافر بن ناصر الشهري، الله العون والسداد والتوفيق ولولاة أمرنا، مؤكدًا السمع والطاعة والمبايعة في المنشط والمكره لولاة الأمر .

وثمَّن مدير نادي الحي بالقطيف ياسر بن أحمد حمدون، الأوامر الملكية التي أصدرها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، واختيار صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولياً للعهد، وتعيينه نائباً لرئيس مجلس الوزراء مع استمراره وزيراً للدفاع، سائلا الله تعالى لسموه الكريم الإعانة والتوفيق والسداد فيما كلّف به، وأن يسدد خطى خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده الأمين، لكل ما فيه الخير للبلاد والعباد، وأن يديم على بلادنا نعمة الأمن والأمان.

ومن جهته رفع رئيس جمعية أم الحمام الخيرية بمحافظة القطيف حسين بن أحمد الجبر, التهنئة لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، على الثقة الغالية التي أولاها إياه خادم الحرمين الملك سلمان بن عبدالعزيز، باختياره ولياً للعهد وتعيينه نائباً لرئيس مجلس الوزراء واستمراره وزيراً للدفاع، مبايعاً سموه على السمع والطاعة خدمةً لديننا ووطننا وتحقيقاً لإنجاح رؤية المملكة 2030 التي هندسها سموّه، وهلّت بوادر خيرها بمشاريع الخير لمستقبل هذا البلد وأجياله، سائلاً الله بالتوفيق والسداد له و لكل من حاز على ثقة المقام السامية من خلال الأوامر الملكية الصادرة من خادم الحرمين الشريفين.

ورفع عميد الكلية التقنية بمحافظة القطيف أحمد بن عثمان الغامدي، باسمه واسم أعضاء هيئة التدريب ومنسوبي الكلية التقنية بالقطيف على الثقة الملكية الغالية لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، باختياره ولياً للعهد، وتعيينه نائباً لرئيس مجلس الوزراء واستمراره وزيراً للدفاع، مبايعاً سموه على السمع والطاعة، في اليسر والعسر، وسائلاً الله له التوفيق والسداد، وأن يجزي صاحب السمو الملكي الامير محمد بن نايف خير الجزاء لما قدم من وقت وجهد في سبيل خدمة دينه ثم ملكه ووطنه.

وهنأ رجل الأعمال المهندس نجيب السيهاتي، صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، بمناسبة اختياره وليًا للعهد، وتعيينه نائباً لرئيس مجلس الوزراء واستمراره وزيراً للدفاع، سائلًا الله أن يوفقه ويسدد خطاه وأن يجعله عوناً وسنداً لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز.

كما رفع مدير فرع خدمات المياه بمحافظة القطيف المهندس ضياء آل أسعد، باسمه ونيابة عن منسوبي فرع خدمات المياه بمحافظة القطيف، صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، على الثقة الملكية اختياره ولياً للعهد، وتعيينه نائباً لرئيس مجلس الوزراء واستمراره وزيراً للدفاع، سائلاً الله العلي القدير أن يسدد خطاه ويوفقه لما فيه صلاح هذا الوطن المعطاء، منوهاً بأنه باختيار صاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولياً للعهد، فإننا نستشرف مستقبل واعد لهذا الوطن المعطاء ليسير نحو التقدم ويكون في مصاف الدول المتقدمة .

ولفت مدير عام فرع البيئة والمياه والزراعة بمحافظة القطيف المهندس مبارك العريدي، الانتباه إلى سلاسة انتقال ولاية العهد، مؤكدًا أن ذلك يكشف حجم الثقة المتبادلة بين القيادة والشعب، الأمر الذي بات واضحاً وجلياً من خلال الوفود التي ذهبت مساء أمس الأول لتبايع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولياً للعهد، ومن خلال الاستقرار التام الذي تعيشه البلاد، مشيراً إلى أن الأوامر الملكية الكريمة التي اتخذها خادم الحرمين الشريفين تمضي بالوطن في الاتجاه الصحيح، رغم المتغيرات المتسارعة التي تشهدها المنطقة والعالم، مؤكداً حرص خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده الأمين على إرساء سفينة الوطن على بر الأمان مهما هبّت عواصف التغيير في بلدان العالم.

وقال الخبير الاقتصادي عبدالواحد محمد آل مطر: ” إن مبايعة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، تسجّل كعنوان لمرحلة جديدة وتحديات عظيمة مقبلة على المملكة من مختلف الجوانب الاقتصادية، السياسية والاجتماعية فمن المعلوم، أن الشباب في بلادنا الغالية يمثلون نسبة تفوق 60 ‏من الشعب السعودي ويتبعه تحديات تتمثل في التعليم المنافس وإيجاد الوظائف المجدية وتوفير السكن الملائم”.

لافتاً النظر إلى أننا نجد ملف تنويع مصادر الدخل، ومحاربة الفساد و زيادة إنتاجية الاقتصاد الوطني، و مواجهة التحديات من أعداء الوطن من أبرز التحديات، لذلك كلنا ثقة في أميرنا الشاب للتعامل مع هذه الملفات الشائكة بكل اقتدار وجدارة مبايعين سموّه على السمع والطاعة في اليسر والعسر.

وفي ذات السياق رفع رجل أعمال المهندس نبيه عبدالمحسن البراهيم, التهنئة إلى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، على الثقة الملكية باختياره ولياً للعهد، وتعيينه نائباً لرئيس مجلس الوزراء، واستمراره وزيراً للدفاع، وعلى ما قدم من إنجازات جليلة أرست دعائم الأمن والاستقرار والنماء في هذا البلد الطيب، استمراراً للمسيرة التي أسسها المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن – رحمه الله -، وعلى هذا الطريق يسير إن شاء الله صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان الذي شاء الله سبحانه وتعالى ثم شاءت الإرادة الملكية الكريمة وبعد موافقة هيئة البيعة بالأغلبية العظمى على اختياره ولياً للعهد، فهو خير خلف لخير سلف، ونحن بهذه المناسبة لا نملك إلا السمع والطاعة مبايعين إياه في المكره والمنشط، داعين الله أن يطيل عمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، ليرى ما خطط له وأسس لهذه الرؤية المباركة واقعاً ملموساً تأتي أكلها كل حين لينعم من خيرها جميع أفراد شعب المملكة أجمع, حيث تتعدد مصادر الثروة وينتعش الاقتصاد وتتوافق القطاعات مع بعضها ضمن نسق إداري محكم وفضاء تنموي مفتوح.

ومن جانبه رفع المواطن فايز جواد الزاير، التهنئة لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، على الثقة الملكية الكبيرة والغالية لسموه، مبايعاً سموه على كتاب الله وسنة نبيه وعلى السمع والطاعة، مؤكداً أن هذه الثقة الملكية الكريمة، إنما هي امتداد لتعزيز الدماء الشابة والقوية في مسيرة المملكة وامتداد لرؤية 2030، منوهاً بأن شخصية سمو ولي العهد من الشخصيات الشابة القيادية والإدارية السياسية التي أثبتت وجوده من خلال تقلّده العديد من المناصب.

في حين رفع المواطن حسين وجيه الاوجامي, التهنئة لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان آل سعود، هذه الثقة الملكية الغالية باختياره ولياً للعهد وتعيينه نائباً لرئيس الوزراء واستمراره وزيراً للدفاع، سائلا الله له التوفيق والسداد، وأن يهيئ له البطانة الصالحة التي تعينه على الخير وصلاح أمر هذه الأمة، ومشيداً بجهود سموه الحثيثة التي تبذلها في سبيل رفعة وتقديم ونهضة البلاد، مبايعاً سموه على السمع والطاعة في المنشط والمكره.

الأكثر مشاهدة في محليات
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...