لسنوات وأنا في مقالاتي التي تتناول الشأن الخليجي، كنت أشير إلى أهمية تماسك البيت الخليجي .فنحن كدول مجلس تعاون خليجي نملك الوفرة النفطية وأوضاع معيشية جيدة وننصهر في مجلس وحدوي خليجي وتلك نعم تستوجب الحمد ويحسد عليها المرء.
وعندما دعا الراحل الملك عبدالله بن عبدالعزيز إلى تحويل مجلس التعاون إلى اتحاد خليجي، وكرر ذات الدعوة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، فإن مقالاتي التي كانت تعزز هذه الدعوات قد كانت تترى. وكنت أبين فيها أهمية تعزيز لحمتنا الخليجية وزيادة انصهارها التكويني وإزالة مجمل العوائق الاقتصادية والتشريعية، وصولا لتحقيق فكرة البيت الخليجي الواحد.
لكن كل تلك الدعوات والأحلام الوردية قد أطاحت بها الحكومة القطرية وعبر سيناريو رجعي تبنته خلال العقدين الماضيين، وتحديداً منذ العام 1995م حين اعتلى حمد آل ثاني سدة الحكم في قطر وبدأ في اتباع نهج تآمري ضد دول الجوار والارتماء بالكلية في كفة الآخر المناهض لنا كمسلمين خليجيين، وتحديداً الحكومة الإسرائيلية ونظام الملالي في طهران.
وبتأمل الوضع عبر الفترات الماضية ، سنجد بأن دول الخليج التي تأتي على رأسها المملكة العربية السعودية بالإضافة لجمهورية مصر العربية قد عانت من التآمر القطري ومن تبعات التآمر مع أعدائنا علينا الشيء الكثير.
وعندما بلغ السيل الزبى من العنت والأكاذيب القطرية جراء عدم التزام النظام القطري بحسن الجوار ونبذ سياسته التآمرية، فقد كان لزاما أن يتم اتخاذ خطوات جدية إزاء ذلك، فقمنا بسحب سفيرنا في العام 2014م وتابعنا في ذلك بقية الدول المتضررة من صنيع الحكومة قطر المعادي للإسلام والمناهض لأمن واستقرار جيرانها العرب.
وعندما قدّمت لنا حينذاك تعهدات اتسمت بالجدية في طابعها الخارجي فقط ؛ فإن حرصنا على استقرار ووحدة البيت الخليجي قد دفعانا إلى القبول بتلك التعهدات والالتزامات القولية. فنحن دول مسلمة نعتنق الصدق في القول والعمل لأنه توجيه رباني وقبل ذلك نحن أعراب نحترم كلمتنا ونعتقد في الآخر أن يحذو حذونا.
بيد أن تتابعية الأيام قد أظهرت لنا ماخفي، ولعمرالله فإن ماخفي قد كان أعظم. فقد وجدنا أن هذا النظام التآمري قد انفلت شيطانه من عقاله وتمكنت منه روح الشر، فبدأ يحيك لنا المكائد، بل وصلت به الأمور إلى مناصرة أعداء الإسلام وأعدائنا علينا – وأعني بذلك نظام طهران –وأكثر من ذلك فقد دخل في علاقات مشبوهة مع تنظيمات راديكالية تتبنى العنف والإرهاب كمسلك وعمل على تمويلها وتقديم الدعم اللوجستي لها فقط من أجل أن توجه لنا وللبحرين والإمارات ومصر ضربات إرهابية قاتلة تعمل على تقويض استقرارنا وتسهم في إيرادنا كل مهلك.
لكن مافات النظام الحاكم في قطر، أن الزمان قد تغير وبأن عصر الحزم قد أزف، وبأن للحليم غضبة ينبغي للعاقل اجتنابها؛ وهكذا كان. وهاهو النظام القطري يجد الآن نفسه مقاطعا ليس فقط من قبل الدول الخليجية الثلاث ومصر، ولكن من باقي الدول الإسلامية على الصعيد الإنساني. فالكل يرفض التآمر القطري وينبذه. بل حتى أن دول العالم الأول التي تأتي على رأسه أمريكا قد قال مسؤولوها صراحة بأنه ينبغي على الحكومة القطرية تبني سياسة أخرى بعيدة عن الإرهاب.
وهكذا فقد أسقط في يد النظام التآمري القطري، ولم يجد سوى تلك الدول التي تم إفهامه من قبل رموز الإخوان الإرهابيين – الذين يصولون ويجولون بحرية في قطر – بأنهم يمثلون الحليف المستقبلي له، وهو وهم مخطئون في ذلك كل الخطأ.
فلن يحب الخليجي سوى الخليجي، ولن يحرص على أمن الخليج واستقراره إلا كل خليجي صادق مع ربه وأمين على أمته. وهكذا كنا ولانزال نحن كسعوديين مع إخوتنا في الإمارات والبحرين والكويت، نعمل ونبذل قصارى جهدنا من أجل صالح كل دولة خليجية ومن أجل أمن واستقرار ورفاهية مواطنيها.