عبد الله بن زايد مخاطبا الدوحة: مع السلامة

تيلرسون يغادر الخليج وبين يديه أوراق الفشل القطري

طباعة التعليقات

مشكلة قطر تمكن في "الأنا"

جدة ـ نواف الفهد

غادر ريكس تيلرسون، وزير الخارجية الأميركي الخليج حاملا معه أوراق الفشل القطري بعد أن أصرت الدوحة على شذوذها عن وحدة الصف الخليجي والعربي والإسلامي على السواء.
ومن دون بيان أو مؤتمر صحافي، اختتم ريكس تيلرسون، وزير الخارجية الأميركي، جولته في منطقة الخليج أمس، لينهي مباحثات تتعلق بالأزمة القطرية، شملت الكويت والسعودية وقطر.
وتترقب المنطقة خلال الـ24 ساعة المقبلة، وصول جان إيف لودريان، وزير الخارجية الفرنسي، الذي سيقوم بجولة خليجية للدعوة إلى «تهدئة سريعة» بعد جولات نظرائه من الولايات المتحدة وألمانيا وبريطانيا.
وسارعت وزارة الخارجية الأميركية أمس للإعلان عن أن تيلرسون حمل الأطراف في أزمة قطر، على الحوار الخارجية ريكس تيلرسون محادثات استمرت ثلاثة أيام في دول خليجية عربية. وقالت هيذر ناورت، المتحدثة باسم الخارجية للصحافيين إنه «استنادا إلى اجتماعاته، يعتقد الوزير أن حمل الأطراف على الحوار المباشر سيكون خطوة مقبلة مهمة». وزادت بالقول »نأمل أن توافق الأطراف على ذلك، وسنواصل دعم أمير الكويت في جهود الوساطة».
وبعد 3 أيام من الرحلات المكوكية بين الكويت التي تتوسط لحل الأزمة، وقطر والمملكة العربية السعودية، عاد تيلرسون إلى الدوحة ليلتقي أميرها الشيخ تميم بن حمد آل ثاني للمرة الثانية في غضون 48 ساعة، ويغادر بعدها، في صمت ودون الحديث عن نتائج.
ووسط غموض لفّ نتائج جولة الوزير الأميركي، خلص مراقبون إلى أن الجولة لم تتمكن من تبديد مخاوف الدول الرئيسية في الخليج ومعها مصر، الذين يرون في السياسة القطرية الحالية عنصر تأزيم إقليمي، بسبب ارتباطها بالشبكات الإرهابية حول العالم، ونشر التطرف الذي يهدد المنطقة برمتها.
ورفض تيلرسون تلقي الأسئلة بعد اجتماع مع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، الذي التقاه مجددا للمرة الثانية في غضون 48 ساعة، وذلك بعد عودته أمس من الكويت، وفي جانب من اللقاء حضر المندوب الكويتي المعني بتمثيل بلاده في جهود تسوية هذه الأزمة وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء وزير الإعلام بالوكالة الشيخ محمد عبد الله المبارك الصباح.
وعقد الاجتماع الثلاثي (القطري الكويتي الأميركي)، في قصر «البحر» بالعاصمة القطرية الدوحة أمس، بحضور الشيخ تميم. وقالت وكالة الأنباء القطرية الرسمية، إن «اللقاء المشترك الثاني ضم كلا من الشيخ محمد بن عبد الرحمن وزير الخارجية القطري، والشيخ محمد العبد الله المبارك الصباح وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء وزير الإعلام بالوكالة بدولة الكويت، وريكس تيلرسون وزير الخارجية الأميركي».
وبينت أن اللقاء تناول «مستجدات الأزمة الخليجية والجهود المبذولة لحلها عبر الحوار والطرق الدبلوماسية». وتم إبلاغ الصحافيين في الدوحة بإمكانية انعقاد مؤتمر صحافي يشارك فيه تيلرسون، إلا أن الوزير الأميركي غادر قطر بعيد اللقاء مع الأمير من دون أن يدلي بتصريحات صحافية.
وقال الشيخ محمد بن حمد آل ثاني، شقيق أمير قطر، لدى وداعه تيلرسون بمطار الدوحة إنه يأمل في رؤيته مرة أخرى في ظروف أفضل.
وباستثناء مذكرة تفاهم قطرية أميركية في مجال مكافحة الإرهاب وقعت الثلاثاء في الدوحة، بقيت الأزمة تراوح مكانها مع تمسك الدول المقاطعة لقطر بشروطها في مقابل رفض الدوحة.
وتترقب المنطقة يومي السبت والأحد وصول وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان الذي سيقوم بجولة خليجية للدعوة إلى «تهدئة سريعة» بعد جولات نظرائه من الولايات المتحدة وألمانيا وبريطانيا. وقالت مصادر دبلوماسية في باريس، لوكالة الصحافة الفرنسية، إن الوزير الفرنسي سيعمل على «إعادة بناء الثقة وإيجاد مصالح مشتركة تدفع جميع الأطراف إلى منع تدهور الأزمة»، مضيفة: «علينا أن نجد حلا».
من جهته، ركز وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، على وجود خيارين أمام قطر، وقال في مؤتمر صحافي مع نظيره السلوفاكي ميروسلاف لايتشاك «منطقتنا عانت بما يكفي، وعندما تقرر ذلك دول بحجم السعودية ومصر فنحن متفائلون، وإذا تريد قطر أن تكون عضواً في هذا التحالف فأهلاً وسهلاً، أما إذا أرادت أن تكون في الجانب الآخر فكما نقول بالعربية مع السلامة».