الدوحة وجدت نفسها بالحركات المتطرفة لـ"البروز"

قرقاش: قطر أنفقت مليارات الدولارات لتقويض استقرار المنطقة

1032001.jpg
طباعة التعليقات

الدمامالشرق

أكد وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش، في مؤتمر صحافي اليوم في لندن: “أن قطر تتحدث عن الحريات وتقوم بتعديات على جيرانها، فضلاً عن تسببه في مشاكل لجيرانها بسبب علاقتها بإيران، لافتاً إلى أن بلاده راقبت تصرفات المتطرفين واتخذت إجراءات عدة.

وأضاف قرقاش: الدوحة دعمت الإرهابيين في سوريا وليبيا، وأن هناك تصنيفات تضع قطر مع الإرهابيين في صف وخانة واحدة.

وأكد قائلاً: “قطر متورطة بتمويل ودعم العديد من التنظيمات الإرهابية مثل جبهة النصرة التي تشكل خطراً كبيراً، وتعمل على زعزعة الأمن ونشر الإرهاب”.

وأبان قرقاش أن السوريين اليوم يجدون أنفسهم عالقين بين مطرقة الإرهابيين وسندان بشار الأسد، وعليهم أن يختاروا.

كما نوّه قرقاش بأن المصرف المركزي القطري لطالما موّل العمليات الإرهابية، وأن قطر أنفقت مليارات الدولارات لتقويض الاستقرار في المنطقة، ودفعت أموالاً نقدية كفدية لإطلاق إرهابيين.

وأشار قرقاش إلى أن قطر وجدت نفسها في الحركات المتطرفة للبروز، ولم تغير الدوحة من سياستها على مدى سنوات ونكثت تعهداتها، كذلك فإن ‏نجاح قمة السعودية لمكافحة الإرهاب أغضب قطر.

وأكد الوزير الإماراتي قائلاً: “أردنا بالمقاطعة توعية قطر، كما نريد حلاً إقليمياً للأزمة، وألا تكون قطر جزءاً من التنظيمات الإرهابية المقوضة للاستقرار”. وأضاف: “قطر لم ترغب بالحوار والنقاش لحل الأزمة، بل قامت بتسريب المطالب الـ 13″.

وأوضح قرقاش: “قد نكون مجبرين على المقاربة القانونية مع قطر، لأن مرد الأزمة مع الدوحة هو انعدام ثقتنا بها، ومخالفتها اتفاق الرياض”.

وأضاف: “متمسكون بأن يشمل الحل مع قطر مراقبة دولية لسلوكها، كما أن الدول الغربية أصبحت مطلعة على بواطن الأزمة مع قطر التي تسعى لتدويل الأزمة لدفع أطراف لاتخاذ مواقف تناسبها”.

وختم قرقاش بأن حل الأزمة مع الدوحة يتوقف على الحكماء في مواقع السلطة في قطر.

وأكد قائلاً: “‏كنا نتوقع أن تتحدث الأسرة الحاكمة في قطر مع الشخص المعني لتصحيح سياسة البلاد”.