الشرطة الإسرائيلية تقتل فلسطينيين وتفتح بوابات الأقصى

02
طباعة التعليقات

01

القدس ـ الشرق

مع حلول وقت صلاة المغرب أمس، عادت إسرائيل وفتحت جميع بوابات المسجد الأقصى، وسمحت لجميع المصلين بدخول المسجد دون قيود، في خطوة تنهي عمليّاً الأزمة التي استمرت أسبوعين.
وقتل جنود الاحتلال فلسطينيَيْن في الضفة الغربية وقطاع غزة، أمس؛ الأول بدعوى أنه حاول مهاجمة جنودها بسكين، قرب الخليل، والثاني في مواجهات عنيفة بالقطاع، في يوم غضب فلسطيني احتجاجاً على تقييد الشرطة الإسرائيلية الدخول إلى المسجد الأقصى أثناء أداء صلاة الجمعة.
وأجبرت قوات من الشرطة والوحدات الخاصة في الجيش الإسرائيلي والمخابرات، كانت استبقت يوم الجمعة بتعزيزات زاد قوامها على 5 آلاف عنصر، عشرات آلاف الفلسطينيين على أداء صلاة الجمعة في شوارع مدينة القدس، وسمحت لمن تتجاوز أعمارهم 50 عاماً فقط بالدخول إلى المسجد.
واتضح لاحقاً أن إسرائيل التي حوَّلَت القدس إلى ثكنة عسكرية، كانت تسعى إلى منع الفلسطينيين من إقامة «احتفالات نصر» جديدة، بعد تراجعها عن إجراءاتها الأمنية على بوابات المسجد.

02