الدول الداعية لمكافحة الإرهاب: لا نسمح بمرور طائرات قطر عبر مجالاتنا الجوية

طباعة التعليقات

64582

المنامة ، أبوظبيواس

نفت هيئة الطيران المدني في المملكة، ادعاء الخطوط القطرية عبور أجواء المملكة.
وقالت الهيئة «مستمرون في المقاطعة ومنع الطائرات المسجلة بقطر من استخدام مطارات المملكة وعبور أجوائها».
وأضافت أن «ما يتم تداوله حول استخدام الطائرات القطرية للمجال الجوي لبعض دول المقاطعة ومنها المملكة غير صحيح».
وأوضحت أن «بعض صور المواقع التطوعية مثل Flightradar24 تكون غير دقيقة، إذ تعتمد على توفر أجهزة استقبال وبث بالمنطقة».
وقالت الهيئة إن الدول المقاطعة «الأخرى عكفت منذ البداية عل إيجاد طرق جوية إضافية لتخفيف اختناق الحركة الدولية وضمان سلامتها».
من جانبها أكدت شؤون الطيران المدني بوزارة المواصلات والاتصالات البحرينية، أن ما تم نشره وتداوله من أخبار عبر بعض وسائل الإعلام بخصوص قيام مملكة البحرين بفتح مجالها الجوي للخطوط القطرية اعتبارًا من يوم أمس غير صحيح ومخالف للواقع.
وقالت في بيان نشرته وكالة أنباء البحرين أمس، إن الأجواء الوطنية السيادية لمملكة البحرين مُغلقة على الطائرات المملوكة والمسجلة في دولة قطر، وأن جميع الممرات الجوية فوق أعالي البحار مفتوحة للملاحة الجوية بكافة أنواعها من 11 يونيو 2017م ولم يطرأ عليها أي تغيير.
وأضاف البيان أن شؤون الطيران المدني قامت «بتنفيذ الإجراءات التي تم اتخاذها بالتعاون والتنسيق مع مكتب منظمة الطيران المدني الدولي الإقليمي بالقاهرة من أجل تعزير السلامة الجوية فوق المياه الدولية، التي تضمنت تخصيص مسارات طوارئ إضافية فوق أعالي البحار في إقليم البحرين لمعلومات الطيران، وهو إجراء اتخذ من قبل مملكة البحرين لضمان سلامة الحركة الجوية فوق المياه الدولية، التي كلفتها منظمة الطيران المدني الدولي (الإيكاو) بإدارتها، ولا يعني ذلك إطلاقًا أن البحرين قد سمحت بمرور الطيران القطري فوق أجوائها السيادية».
إلى ذلك، نفت دولة الإمارات فتح مجالها الجوي السيادي أمام عبور الطائرات المسجلة في دولة قطر.
وأكدت الهيئة العامة للطيران المدني في بيان أمس «نفيها فتح المجال الجوي أمام الطائرات المسجلة في قطر، موضحة أن ما تم السماح به هو استخدامها الأجواء التي تقع فوق المياه الدولية وتديرها دولة الإمارات».
وأعلنت السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطع العلاقات مع قطر، وأخذت قرارات متفرقة بشأن منع سفر مواطنيها إلى قطر، وإغلاق المجال البحري والجوي أمام الطائرات والبواخر القطرية.