في اول ميلاد لمبادرة نقوش الشرقية..

الأميرة عبير.. نقوش الشرقية جسر يعبر بين الماضي والمستقبل

1033851.jpg
طباعة التعليقات

الدمامالشرق

بدأ مجلس المنطقة الشرقية للمسؤولية الاجتماعية بصياغة الوجه الحضاري والجمالي للمنطقة الشرقية وذلك بتنفيذ أولى طلائع مشروع مبادرة نقوش التي أطلقها أمير المنطقة الشرقية صاحب الملكي الأمير سعود بن نايف.

ووضع المجلس خارطة طريق عملية تعبر عن رؤية معاصرة لهذه المبادرة تستنطق بها عمق المحتوى التراثي والحضاري وتأصيل الأبعاد الثقافية والمعرفية التي تحملها المنطقة من إرث عريق وغني بالثروات والمآثر المعاصرة .

وأكدت رئيس مجلس الامناء بمجلس المنطقة الشرقية للمسؤولية الاجتماعية الأميرة عبير بنت فيصل بن تركي ال سعود، أن مبادرة نقوش التي يتبناها المجلس غايتها ترتبط بعمق الرؤية الوطنية الطموحة للمملكة 2030 وذلك في أحد محاورها الرئيسة والمتمثلة في الارتقاء بجودة الحياة في المدن السعودية للحفاظ على البيئة والمقدرات الوطنية.

وفي المبادرة أراد المجلس بشراكته المجتمعية مع عدد من الجهات الحكومية والخاصة تحقيقا لمفهوم التأصيل الثقافي وذلك بإيجاد نوع من التلاقي الفكري المتكامل عبر منظومة يستخدم عبرها الفن بشتى أنواعه توظيفا للأفكار المبتكرة والرؤى المبدعة على امتداد مدن المنطقة الشرقية وميادينها بغية الوصول إلى الأثر الجمالي والحضاري للمنطقة لتكون عنصر جذب سياحي تصنع تحولا نحو بيئة ملهمة تسهم في إثراء الحركة التنموية واستدامتها بحيث يكون هناك الحضور الدلالي والمكاني بشموخه وثقافته.

1033852.jpg

وأشارت بأن مبادرة نقوش ستكون عنصرا فنيا وحضاريا نادرا في محتواه ومضمونه وسيرى الجميع اعمالا تخاطب وتحاكي ذواتهم واهتماماتهم ارتقاء بمفهوم المسؤولية الاجتماعية نحو أفق أوسع وأرحب إلى جانب الاحتفاء بالأعمال الفنية التي تستنطق المكان وتعبر عن معنى الإنسانية بصورة تفاعلية ينطلق فيها الخيال الإنساني معززا روح الابتكار وهذا مقصد عظيم نطمح تحقيقه في المجلس من خلال هذه المبادرة.

والمحت أثناء رعايتها حفل توقيع اتفاقية تنفيذ مشروع ضمن مبادرة نقوش الشرقية جمعت أمانة المنطقة الشرقية ومجموعات مؤسسات الوهيبي للاستثمار بمقر المجلس مساء أمس بأن أنشطة المبادرة تمتد إلى جميع أنحاء المنطقة الشرقية مدنها وقراها وشوارعها ومعالمها بهدف إثراء الفضاء الجمالي للمنطقة وصناعة ذاكرة أهلها ومرتاديها بذات الاحلام والطموحات المتطلعة لغد مشرق تنحتها أنامل مبدعون ومبدعات من فنانين وفنانات تشكليين وزخرفات ومنحوتات تستلهم العبق الجميل من ماضي وذاكرة الشيوخ والرواد وقصصهم وقصائدهم ومواقفهم الوطنية النبيلة.

وقدمت شكرها وتقديرها لأمير المنطقة الشرقية الأمير سعود بن نايف على دعمه الكبير لأهداف المجلس وتحفيزه المتواصل لكل العاملين فيه من رجال ونساء وامانة المنطقة الشرقية وجمعية الثقافة والفنون وكافة فناني وفنانات المنطقة الشرقية المشاركين في هذه المبادرة إلى جانب تقديرها لمجموعة الوهيبي للاستثمار على تبنيها ميلاد اول مشروعين ضمن مبادرة نقوش.

وترى الأمين العام لمجلس المنطقة الشرقية للمسؤولية الاجتماعية لولوة بنت عواد الشمري بأن مبادرة نقوش إلى جانب إثرائها للحس الجمالي ستجسد قيما وطنية ومفاهيم معاصرة تتجه نحو تعميق ثقافة الوعي البيئي والشغف المعرفي في صياغة منسجمة مع ما ينتشر في العالم من نزعة لتحويل الساحات العامة والمتنزهات إلى أماكن يكون فيها للترفيه تجربة تفاعلية متكاملة تمزج بين عناصر رئيسة في الفن والثقافة والمعرفة ويحضر فيها معنى إثارة فضول الكبار وتلهب حماس الأطفال لما سيرونه من منحوتات وزخرفات وتشكيلات على جدران الانفاق ومختلف الميادين والطرقات والشوارع عامة.

وزادت على ذلك قولا بأن المبادرة في صلب أهدافها هي بأن تكون لأهل المدن والقرى بكافة فئاتهم من طلبة المدارس والمعاهد الفنية والجامعات والحرفيين والفنانيين والتشكليين بحيث يكون لهم دور فعلي في تجميل مدنهم وقراهم وهي فرصة سانحة أمام المواهب والكفاءات ليكونوا شركاء في تنفيذها بصورة منتجة وخلاقة تحمل معاني الاستدامة وصفات التنمية الحضارية حيث ستشمل اعمالا فنية للساحات والطرقات والميادين إضافة إلى أنها ستكون أماكن نزهة مبتكرة ومتاحف في الهواء الطلق.

وأضافت الشمري بأن المضامين المستقبلية والطموحة لهذه المبادرة ستسهم بمشيئة الله تعالى في خلق مناخ حياتي بهيج ومحفز على العطاء في مختلف ربوع المنطقة الشرقية ومحافظاتها في صورة تستلهم تاريخها الأصيل وذاكرتها البصرية المتنوعة وستكون أحد منابع الثقافة الجميلة الراقية في مملكتنا الغالية لبلوغ الغاية في أن تكون المنطقة الشرقية عاصمة للابداع وحاضنة لقيم الجمال والإنسانية النبيلة.

ووصفت لولوة الشمري هذه البادرة بالجسر العابر بين ماضي التراث وامال المستقبل وهي الخيط المتين في عقد الجمال بين لآلي محافظات المنطقة وهي جزء من ذاكرتنا التي تجعلنا فخورين بما مضى من إرث حضاري ووعي معرفي يحافظ على هويتنا ويمنحنا الاعتزاز بما صنعه الآباء والأجداد ويكون ماثلا يحاكي الواقع وتبصره الأعين.

مثل أمانة المنطقة الشرقية في حفل التوقيع وكيل الأمين للتعمير والمشاريع رئيس اللجنة المهندس عصام الملا الذي بدوره أكد على أهمية تفعيل الشراكة المجتمعية تحقيقا للتكاملية والعمل المشترك بين الأمانة والمجلس في مجال المسؤولية الاجتماعية وفتح المجال أمام الشركاء جميعا لتبني ودعم المبادرات التي ستنعكس ايجابا على التنمية المستدامة بالمنطقة الشرقية.

وفي المقابل رحب رئيس مجلس الإدارة بمجموعات مؤسسات الوهيبي للاستثمار سعد بن إبراهيم الوهيبي بهذه الشراكة التي تنطلق من قناعة لديهم بأن الواجب الوطني والاجتماعي هو الذي دفعهم إلى تبني هذين المشروعين للمساهمة في الارتقاء بالبيئة العمرانية بالمنطقة الشرقية مما سيعود بالنفع على المجتمع ثقافيا واقتصاديا إلى جانب تعزيز مشاركتهم المجتمعية في عملية التطوير المستدام من خلال مبادرات المجلس النوعية التي تحمل فيما رصينة منها الاحترافية في الأداء والتميز وتبني ثقافة المسؤولية.

الجدير بالذكر أن الاتفاقية تنص على تمويل تنفيذ مشروعين ضمن مبادرة نقوش الأول منها يقع بميدان تقاطع طريق الملك فيصل الساحلي مع شارع محمد الفاتح والآخر الحديقة الواقعة على طريق الملك سعود (القشلة) بجوار معهد الدراسات الفنية للقوات البحرية وفق تصاميم تم عملها لتنفيذ هذه المبادرة.

حضر حفل التوقيع كل من، م.محمد اشئ ، تميم المعتوق، د.محمد العبد القادر، سعيد الباحص، احمد الجغيمان، علي الحنفوشز