منسق الشؤون الإنسانية يتهم الانقلابيين بتعطيل الإغاثة

ميليشيا الحوثي والمخلوع يختطفون أبناء البيضاء وسط اليمن

طباعة التعليقات

عدنواس

اختطفت ميليشيا الحوثي والمخلوع الانقلابية أمس عددًا من أبناء قرية “ذمجير” التابعة لمحافظة البيضاء وسط اليمن.
ونقلت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية عن شهود عيان قولهم إن “الميليشيا داهمت قرية ذمجير واختطفت عددًا من أبنائها وفجرت أحد المنازل”.
ووفقًا للوكالة، فإن الميليشيا الانقلابية تواصل أعمالها الإجرامية بحق أبناء البيضاء من قتل واختطافات وتفجير منازلهم والقصف العشوائي لقراهم وممتلكاتهم بالأسلحة الثقيلة.
إلى ذلك، اتهم منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن جيمي ماكغولدريك اليوم ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية بتعطيل أعمال الإغاثة الإنسانية في المناطق التي لا تزال تسيطر عليها.
وقال ماكغولدريك في مؤتمر صحفي عقده بصنعاء، إن الشركاء في العمل الإنساني يواجهون منذ شهور تعطيلًا لدخول عاملي الإغاثة إلى اليمن في المناطق التي تسيطر عليها الميليشيات الانقلابية وتدخلاً في الجهود الإنسانية واختيار الشركاء المنفذين، واختطاف سيارات الإغاثة.
وتحدث ماكغولدريك عن تزايد حوادث تحويل المساعدات من المستفيدين المستهدفين في مناطق خاضعة لسيطرة الميليشيات، وعن ازدياد الضغط على وكالات الإغاثة لتوسيع استجابتها الإنسانية، فيما تقترب الخدمات الاجتماعية الأساسية في اليمن من الانهيار.
وأكد منسق الشؤون الإنسانية في اليمن أن ضمان الوصول الإنساني دون عوائق أمر أساسي لإنقاذ أرواح المعتمدين على المساعدة، خاصة أن اليمن يواجه أزمة كوليرا غير مسبوقة، وفي ظل تعرض أكثر من سبعة ملايين شخص لخطر حدوث المجاعة.
وأعرب عن القلق البالغ بشأن مواصلة عرقلة وصول مواد الإغاثة إلى المحتاجين في الوقت المناسب.
من جهة أخرى ثمّن نائب الرئيس اليمني الفريق الركن علي محسن صالح دور دول التحالف العربي في دعم ومساندة بلاده ضد الطموحات الإيرانية.
ووفقًا لوكالة الأنباء اليمنية، حث “محسن” خلال لقائه محافظي المحافظات على الوجود الميداني وإسناد قوات الجيش الوطني ورفع الروح المعنوية بما يُحقق الدفع بعملية التحرير واستكمال استعادة البلاد من ميليشيا الحوثي وصالح الانقلابية.
وأشاد بـ”الجهود التي يبذلونها في سبيل استكمال عملية التحرير”، مشيرًا إلى أن اليمنيين اليوم يقدمون التضحيات للتخلص من كابوس الانقلابيين وإنهاء المعاناة التي خلفها الانقلابيون.
فيما جدد رئيس الوزراء اليمني، أحمد عبيد بن دغر، موقف الحكومة الشرعية الداعم للسلام العادل والشامل.
وأشاد بن دغر خلال اجتماع ضمّ نائب رئيس الوزراء وزير الخدمة المدنية عبدالعزيز جباري، ورئيس هيئة الأركان العامة اللواء الركن محمد علي المقدشي وبعض محافظي المحافظات، بالدور البطولي للجيش الوطني المسنود بقوات التحالف العربي.
وشدد، وفقاً لما نقلته وكالة (سبأ) الرسمية، على الحاجة لتعزيز وضع الجيش الوطني من أجل خوض المعركة وتحقيق النصر واستسلام ميليشيا الحوثي وصالح أو دحرها.