عبر برنامج إعداد القادة ...

45 قائداً من تعليم الشرقية يناقشون الأنماط التحويلية في القيادة

1034649.jpg
طباعة التعليقات

الدمامالشرق

ناقش 45 قائدا تعليميا في برنامج إعداد القادة الذي نظمته الإدارة العامة للتعليم بالمنطقة الشرقية، خصائص القيادة التحويلية وأنماطها إلى جانب الحديث عن دور الكفاءة والفاعلية في تحقيق جودة الأداء واستعراض المشاريع الإستراتجية للإدارة وأولويات القائد الجديد.

وذلك بهدف إكساب قادة العمل التربوي المهارات والاتجاهات اللازمة لإدارة منظومة الأداء بمهارات نوعية وكفاءة عالية.

ويأتي البرنامج الذي دشنه مدير عام التعليم الدكتور عبدالرحمن المديرس بمقر مدارس منارات الدمام وحضره 45 قائدا وقائدة ويستمر 3 أيام، يتجه نحو تحسين البيئة التعليمية المحفزة للإبداع والابتكار واستثمار القيادات المتميزة في العملية التطويرية.

وأشار الدكتور المديرس أن المنهجية الفاعلة من مثل هذا النوع من البرامج يتجه نحو تدريب القيادات عبر برنامج متكامل يهدف لتنمية مهارات القيادة في القرن الحادي والعشرين، ويمنح التصور الثقافي والإداري لمفهوم القيادة والعائدة بالتطوير على العمل التربوي والإداري بغية تحسين الأداء وإدارة العمليات بنجاح داخل المنظومة بكل معايير العمل القائم على مفهوم القيادة.

وكذلك توثيق الصلة المباشرة بكل العاملين وجعل ذلك كمحدد رئيس في الأداء داخل المنظومة لتحقيق الجودة في الخدمة وإسعاد المستفيد إلى جانب إكساب القيادات مهارات التفكير، وكذلك إدارة الذات والجودة الشاملة بكل معاييرها.

وأضاف أن مشروع التدريب يمثل ركيزة أساسية لدى الإدارة وفق منهجية تتوافق مع مضامين الرؤية الطموحة للمملكة 2030.

وقال إن حقيبة تدريب القياديين في الإدارة توظف جميع الخطط الإستراتيجية الواجب اتباعها، مع ضرورة الفهم المتطور والمتكامل للصورة العامة وقيام المؤسسة على الفهم الجماعي والتخطيط لأهداف لها قيمة التحدي والقناعة الكاملة بإشاعة هذه الإستراتيجيات عبر مناخ تنظيمي يتسم بالجودة والتعليم والتدريب المستمر للجميع والتنسيق المباشر بين الأقسام على المستوى الأفقي والعمودي، وتطبيق مبادئ الشراكة الفاعلة في عملية التحسين المستمر وتحديد وتوضيح إجراء العمل لبغية أساسية في الوفاء بمتطلبات الخدمة واتخاذ القرارات الصحيحة المبنية على الحقائق والمعلومات والتحول بذلك كله نحو ثقافة الإتقان كمبدأ شرعي تسمو معه الأهداف وتتحقق به الغايات.

وجاءت الجلسة الأولى مركزة عن إلهام الإدارياتية قدمها محمد شاطري وفاطمة رويس وكان مجمل محاور هذه الجلسة يعطي تصورا واضحا عن المفهوم الشامل للإدارياتية ومعاييره وعناصره وأهم الخطوات العملية لذلك إلى جانب فسح المجال للمقارنة في إحداث التغيير بواسطة هذا المنهج مع التطبيق العملي لهذا النوع من التغيير.

الجدير بالذكر بأن البرنامج يستمر ثلاثة أيام، حيث أشرف على تنفيذه فريق التخطيط للمشروع، وهم عبدالرحمن الغفيلي وفاطمة الفهيد وفاطمة الناصر وفاطمة رويس إلى جانب الميسرين في إدارة جلسات البرنامج محمد شاطري وسعيد القحطاني وهيفاء بن خميس.

  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...