دراسة تؤكد تزايد تأثير الوسائط الإلكترونية على الأطفال

5
طباعة التعليقات

هامبورغ ـ الشرق

أكدت دراسة ألمانية تزايد تأثر الأطفال بالوسائط الإلكترونية، محذرة في الوقت نفسه من آثار عدم احترام اللوائح والتشريعات التي تضبط التعاملات الإلكترونية.
وأعرب غالبية الألمان، في استطلاع للرأي، عن توقعهم بتأثر الأطفال بالوسائط الإلكترونية بصورة أكبر من تأثرهم بآبائهم أو مدارسهم. ووافق على ذلك 58 % من الذين شملهم الاستطلاع، الذي نشرت نتائجه أمس.
ويرى 55% من الألمان أنّ الأهمية المتزايدة للوسائط الإلكترونية لدى المراهقين يرافقها “فقدان احترام للوائح الجهات الرسمية التي يمثلها، على سبيل المثال، المدرسون والساسة”.
وأيد هذه المقولة 43 % من الذين تتراوح أعمارهم بين 14 و24 سنة. وحذر باحث الشؤون المستقبلية، هورست في. أوباشوفسكي، من الاستنتاجات المتعجلة، وقال: “في الحياة اليومية يظل الآباء والإخوة والأصدقاء المقربون أهم مرشدين وعوامل تأثير في الحياة”، مضيفا أنّ دردشة الشباب على الإنترنت تقتصر في الغالب على دائرة أصدقائهم.
أجرى الاستطلاع معهد “إبسوس” لقياس مؤشرات الرأي. وشمل الاستطلاع الذي جرى في يناير الماضي، ألف ألماني فوق سن الـ 14 عاما.