وزير الخارجية المصري يؤكد ضرورة تصحيح المسار القطري

روسيا تعرض «دوراً مساعداً» لحل الأزمة القطرية

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف

طباعة التعليقات

الكويت ـ الشرق

عرض وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أمس «دورا مساعدا» من جانب بلاده في الوساطة التي تقوم بها الكويت لتسوية الأزمة بين السعودية والإمارات والبحرين ومصر، من جهة، وقطر، من جهة ثانية، مشددا على أن المبادرة الكويتية تستحق الدعم.
وأكد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، في تصريحات أمس بعد لقائه أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح ورئيس الحكومة الشيخ جابر المبارك الصباح ووزير الخارجية صباح خالد الحمد الصباح، استعداد بلاده لتقديم الدعم للمبادرة الكويتية بطرق مقبولة لجميع الأطراف المعنية بهذا الوضع.
وركز لافروف على أن بلاده تملك علاقات جيدة مع جميع الدول المعنية بالأزمة القطرية، وقال «مستعدون لتقديم هذا الدعم بطرق مقبولة لجميع الأطراف المعنية في هذا الوضع».
وشدد على أن أي دور روسي في تلك الجهود سيكون «دورا مساعدا»، وقال إن «روسيا لا تسعى إلى منافسة أحد»، وأضاف: «نحن مستعدون للمساهمة في ذلك بنشاط وبشكل يناسب جميع الأطراف».
والتقى لافروف أمير الكويت، الشيخ صباح الأحمد الصباح، في وقت سابق أمس الاثنين، وأعرب عن أمله في أن تواصل الكويت وروسيا المضي قدما إلى الأمام فيما يخص تنفيذ الاتفاقات التي تم التوصل إليها خلال زيارة أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح إلى روسيا عام 2015.
وعلى الصعيد ذاته، أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري أمس تمسك الرباعي العربي بمواقفه المطالبة بتصحيح قطر لمسارها إزاء الدول العربية، والتوقف عن دعم الجماعات الإرهابية وتقديم الدعم والملاذ لقيادات تلك الجماعات، وذلك خلال جلسة محادثات مع نظيره البيلاروسي فلاديمير ماكبي في مينسك، تناولت التطورات الإقليمية في منطقة الشرق الأوسط.
وقال المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، إن الوزيرين ناقشا مستجدات الأزمة القطرية، وأن الوزير شكري شدد على تمسك الرباعي العربي بمواقفه المطالبة بتصحيح قطر لمسارها إزاء الدول العربية، والتوقف عن دعم الجماعات الإرهابية، وتقديم الدعم والملاذ لقيادات تلك الجماعات.