دعوة منسق الأمم المتحدة للوقوف على جرائم التمرد الإرهابية في تعز

طباعة التعليقات

عدن ـ الشرق

طالب وزير الإدارة المحلية اليمني رئيس اللجنة العليا للإغاثة عبد الرقيب فتح، من منسق الشؤون الإنسانية في اليمن التابع للأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية، بسرعة زيارة تعز للاطلاع على حجم الجرائم الإرهابية التي تمارسها ميليشيات الحوثي وصالح بحق المدنيين، والنظر إلى معاناة أبناء المدينة جراء الحصار المفروض عليها منذ ما يقارب من 3 أعوام.
وقال فتح في تصريح نقلته وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)، إن الصمت الدولي إزاء جرائم تحالف الحوثي وصالح ضد المدنيين في مدينة تعز يشجعهم على الاستمرار في قتل مزيد من أطفال ونساء تعز، وأن استخدام قتل المدنيين كوسيلة لفرض الشروط السياسية هو أمر مدان بكل الشرائع والقوانين الدولية، ويعتبر ذلك جرائم ضد الإنسانية لا تسقط بالتقادم.
وأكد وزير الإدارة المحلية رئيس اللجنة العليا للإغاثة عبد الرقيب فتح، أن ما تقوم به ميليشيات الحوثي وصالح من قتل ممنهج ومتعمد بحق أبناء تعز لن يفلت المخططون والمنفذون له من العقاب، سواء طال الزمن أو قصر.