علي عبد الله صالح يبلغ التمرد الحوثي بـ 8 مطالب

طباعة التعليقات

جدة ـ محمد أحمد

خرج الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح عن صمته، ليطالب المتمردين الحوثيين، بثمانية مطالب كرر معظمها خلال هجومه عليهم قبيل تجمع السبعين الاحتفالي لحزبه الذي خرج في استعراض للقوة بمئات الآلاف يوم الرابع والعشرين من الشهر الماضي.
وفي حين لم يذكر صالح الملازم الحوثية التي أثارت غضب الحوثيين، فإنه استخدم لفظة القانون والدستور أكثر من مرة، وهي الجملة ذاتها التي استبق بها انتقاده للملازم الحوثية، التي يصفها خبراء يمنيون بأنها منهج حكم يحاكي التجربة الخمينية في إيران.
وأعاد صالح خلال كلمته نقلها موقع حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يتزعمه مسألة الفساد، والتدخل في الشؤون الحكومية، وهي ذاتها التي ذكرها سابقا بالقول: كل وزير فوقه مشرف ـ يقصد مشرفاً حوثياً ـ وكل محافظ فوقه مشرف.
ويأتي حديث صالح بعد أسبوع على مناوشات بين أعضاء حزبه والحوثيين انتهت بتهدئة سبقتها اشتباكات قتل خلالها الضابط خالد الرضي واثنين من الحوثيين، إذ صمت إلا من مطالبة بـ«تحقيق سريع» حيال مقتل خالد الرضي، ولم يوجه أي رسالة أخرى لشركائه في الانقلاب.
وجاءت مطالب صالح من الحوثيين بـ«العمل على الالتزام بالشراكة في إدارة الدولة وفقاً لنصوص اتفاق تشكيل المجلس السياسي الأعلى وبقية الاتفاقات الموقّعة، وتطبيق نصوص الدستور والقوانين النافذة في عمل مؤسسات الدولة، وعدم السماح بأي تدخّل في أعمالها، والعمل بروح الفريق الواحد، وضرورة التزام الإعلام الرسمي بمفاهيم الشراكة والحيادية والعمل كمؤسسة رسمية تابعة للشعب، وعدم الانحياز لأي طرف، وتركيز الجهود للقضاء على الفساد ومحاسبة المفسدين وكل من يعبث بالمال العام، والعمل على إعادة الاعتبار للمؤسسة العسكرية والأمنية لكي تقوم بدورها وفقاً للدستور والقوانين (…) وتوفير الأمن والاستقرار إلى جانب اللجان الشعبية والمتطوعين، كما ندعو إلى العمل على رفد ودعم جبهات القتال».