إعلان نجاح الخطط المرسومة لإدارة حشود الحج

طباعة التعليقات

منى ـ محمد أحمد

أعلنت المملكة أمس، نجاح الخطط المرسومة لإدارة حشود الحج في الموسم الحالي، مبينة أن الأمور سارت وفق ما تم التخطيط له من قبل.
وأكدت نجاح جميع الخطط لموسم حج هذا العام حتى الآن في أيام 8 و9 و10 من ذي الحجة، في وقت تستعد فيه السلطات اليوم لإدارة الحشود الخاصة بأول أيام التشريق والتي يحظر فيها على الحاج الخروج من مخيمات منى ما بين الساعة الثانية ظهرا وحتى السادسة مساءً إلا بعد تلقيه الإشارة الخاصة بالتحرك إلى منشأة الجمرات من مسؤولي التفويج في مراكز القيادة والسيطرة؛ وذلك بهدف تحقيق أعلى معدلات السلامة لتنقل حجاج بيت الله الحرام، وخصوصا في الطرق الواقعة بين المخيمات ذات الطاقة الاستيعابية المحدودة.
وأوضح المتحدث الأمني بوزارة الداخلية اللواء منصور التركي، أن النسبة الكبيرة من حجاج بين الله الحرام أكملت رمي جمرة العقبة وتوجهت لأداء طواف الإفاضة وفق مستويات سلامة عالية جدا، في حين قدر مستشار وزير الحج، حاتم قاضي، أعداد من قاموا برمي جمرة العقبة حتى الساعة الرابعة عصرا بـ1.9 مليون حاج، يشكلون ما نسبته 82 في المائة من إجمالي حجاج هذا العام والذين يفوق تعدادهم 2.3 مليون حاج.
وبيّن اللواء التركي، أن الجهات المعنية بشؤون الحج تتابع مراحل تنقلات جموع الحجيج وما يقدم لهم من خدمات ليكملوا نسكهم بيسر وطمأنينة، مشددا على أنها ما زالت تستكمل ما تبقى من خطط لحج هذا العام، وبخاصة رمي الجمرات الثلاث خلال أيام التشريق قبل أن يغادر الحجاج إلى المسجد الحرام لاستكمال ما تبقى من نسكهم من طواف وسعي، قبل العودة إلى ديارهم.
وعلى الرغم من محاولات بعض الأطراف الخارجية الدفع باتجاه تسييس موسم الحج، فإن السلطات السعودية لم ترصد حتى الأمس، أي مخالفات تذكر في هذا الاتجاه.
وقال اللواء التركي خلال الإيجاز الصحافي الثاني، إن سلطات بلاده لم تلمس من حجاج بيت الله الحرام أي تعبير عن مواقف سياسية أو خلافه، وأنها لم ترصد أي حالات أو مخالفات بهذا الخصوص، معتبرا أن التزام الحجيج وانصرافهم لأداء المناسك هو أفضل ما يمكن أن يرد به على أي أطراف أو أبواق حاولت دفعهم لارتكاب تلك التجاوزات.
وفي حين تبدأ الجهات المشاركة في موسم حج هذا العام، في تطبيق الخطط الخاصة بأيام التشريق الثلاثة التي تبدأ اليوم، أكد مستشار وزير الحج، حاتم قاضي، على ضرورة التزام حجاج بيت الله الحرام بخطط التفويج الموضوعة بهدف تسهيل وتيسير أدائهم نسكهم، لافتا إلى أن تلك الخطط قد تضمنت ساعات حظر محددة تم تحديدها لحقيق الانسيابية المطلوبة في حركة الحجاج من مخيماتهم في منى وحتى منشأة الجمرات.
ويعتبر ثاني أيام التشريق، الذي يحل غدا، هو أكثر الأيام التي تواجه فيه السلطات تحديا في إدارة الحشود؛ كونه يتزامن مع رغبة المتعجلين في مغادرة المشاعر والتوجه إلى مكة المكرمة لأداء طواف الوداع.
وفي السياق ذاته، أكد مستشار وزير الحج ضرورة التزام الحجاج بالبقاء في مخيماتهم وعدم الخروج في ذلك اليوم من الساعة الـ10.30 صباحا وحتى الـ2 ظهرا؛ وذلك لتحقيق معدلات السلامة الآمنة في الطرق المؤدية إلى جسر الجمرات في ذلك اليوم، مبينا أن التعليمات المبلغة لمؤسسات الطوافة تؤكد عدم خروج بعثات الحج من العاصمة المقدسة إلا بعد وصول جداول الرحلات الجوية المعتمدة من المطارات التي سيتوجهون عبرها إلى بلدانهم.
ومن العوامل التي ساعدت في تحقيق مستويات سلامة عالية جدا في موسم حج هذا العام، الجهود التي بذلتها أجهزة الأمن العام في مكافحة مكاتب الحج الوهمية ومنع الحجاج غير النظاميين من أداء الشعيرة.

  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...