المشي البطيء يقصر الحياة

1035434.jpg
طباعة التعليقات

وكالاتالشرق

توصل علماء بريطانيون إلى أن المشي البطيء هو العامل الرئيسي لأمراض القلب.

وقام العلماء بحساب متوسط وتيرة المشي للمشاركين في التجربة واختبار مستوى اللياقة البدنية لديهم.

وأجريت الدراسة في انجلترا لمدة ست سنوات. وشارك فيها 420 ألف بريطاني تتراوح أعمارهم بين 39-74 سنة وليس لديهم أمراض في القلب.

ووفقا لموقع rsute.ru قد توفي في هذه السنوات الست 8598 مشارك، ومنهم 1654 بأمراض قلبية وأوعية دموية.

وحسب الأطباء البريطانيون فإن متوسط معدل وتيرة المشي وأجروا تجارب لمستوى اللياقة البدنية. ووفقا لنتائج الدراسة، فقد وجد الباحثون أن الناس الذين يسيرون ببطء، يصابون بأمراض في القلب أكثر بمرتين من أولئك الذين يمشون بسرعة.

ولاحظ الخبراء أن المشي البطيء ليس سبب أمراض القلب. بل هذا أحد الأعراض التي تحددها مشاكل مستوى اللياقة البدنية. وهذا مؤشر مهم جدا للحياة دون مشاكل في القلب.

وخطر الوفاة يهدد بنسبة كبيرة الأشخاص الذين يعانون من نقص الوزن – هذا يدل على نقص التغذية والفقدان السريع للأنسجة العضلية في سن الشيخوخة. الناس الذين يعانون من هذه المشاكل يمشون ببطء.

وينصح العلماء أن يبدأ الناس في متابعة وتيرة المشي، والبدء في ممارسة الرياضة في الوقت المناسب لمنع حدوث أمراض القلب. فوفقا لمنظمة الصحة العالمية، يموت 17.5 مليون شخص من مشاكل في القلب سنويا. ويمثل ذلك 34 في المائة من مجموع الوفيات في العالم.