وزير الصحة يؤكد: لا أوبئة

خالد الفيصل يعلن نجاح موسم الحج

طباعة التعليقات

مكة المكرمةالشرق

أعلن صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبد العزيز، مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية، نجاح موسم حج هذا العام.
وأكد أن خطة متكاملة لتطوير المشاعر المقدسة، سيعلن عنها في الوقت المناسب، من شأنها استيعاب أعداد أكبر من الحجاج، بما في ذلك الخدمات المقدمة.
ورفع الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، على رعايته وإرشاداته وتوجيهاته لكل ما من شأنه تأمين وسلامة الحجاج، وللأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، على متابعته لمراحل الحج وكل ما فيه راحة الحجاج، وللأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف وزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا، الذي قضى معظم وقته في أيام الحج وقبلها بالمتابعة المستمرة، بصفته المسؤول الأول عن إدارة شؤون الحج والحجاج.
وذكر الفيصل، خلال المؤتمر الصحافي الختامي للحج في مشعر منى أمس، أن أكثر من مليوني حاج وقفوا على صعيد عرفات، رافعين أيديهم وباسطين أكفهم لخالق السماء والأرض يطلبون منه العفو والمغفرة، لم تكن لديهم مصالح دنيوية أو وقتية أو شخصية، بل جاؤوا إلى هذه الأرض المقدسة ليجسدوا الصورة الإنسانية الصحيحة للإنسان المسلم في كل بقاع الأرض، ويمثّلون أكثر من مليار و800 مليون مسلم على وجه الأرض، ويقدمون للعالم أجمع رسالة سلام الإسلام، التي تبنّتها حملة الحج الإعلامية لهذا العام.
وأشار إلى أن ما يحدث الآن، من فتن وحروب ومنازعات وتآمر بين البشر، لا يسر الخالق ولا يشرّف الإنسان، وقال: نريد أن نتعاون ونتشارك، ونكون من المشاركين وليس من التابعين، لإعمار هذه الأرض، وأن نتقاسم معكم الحياة، ونشارككم المعلومات والتاريخ والحاضر والمستقبل، ولكن ذلك يتطلب المشاركة الجدية منّا ومنكم، فهل من مصالح؟ وهل من مشارك؟ وهل من مصافح؟
وأضاف أن حجاج بيت الله الحرام شاركوا الحب بالحب، والاحتضان بالاحتضان، والتقدير بالتقدير، وأسهموا في إنجاح هذه الفريضة، متمنياً من جميع الحجاج أن «ينهوا مناسكهم في هذه المناسبة العظيمة، ويعودوا إلى بلادهم معززين مكرمين مقبولين من قبل خالق السموات والأرض، وأن يوفقنا وإياهم لخدمة الإسلام والمسلمين، وتقديم المفهوم الصحيح للإسلام الذي شوه للأسف من بعض المسلمين في مشكلاتهم وفتنهم، وفي بعض الأحداث التي لا تشرف المسلمين، داعياً الإعلاميين أن ينقلوا رسالة حجاج بيت الله لجميع أنحاء العالم، إذ إنها لنا رسالة، ورسالتنا السلام وسلام الإسلام، كما أننا نمد أيدينا، فهل من مصافح؟».
وأوضح أن السعودية تتخذ إجراءات كل عام لتحديد وتطوير الخدمات في الحج، ولتطوير المشاعر المقدسة، مفيداً بأن الحوادث التي وقعت الأعوام الماضية هي من اختصاص الجهات الأمنية، وسيتم الإعلان عنها في وقتها.
وقال الفيصل، خلال تعليقه على سؤال لتوسيع السياحة الدينية في مكة المكرمة: «لا توجد سياحة دينية في مكة المكرمة، بل إنها مكان للحج وللعبادة، إذ إن كل من يقصد بيت الله الحرام هو لأداء الفروض الإسلامية»، مبيناً أن السياحة خارج حدود مكة والمشاعر المقدسة.
وحول الإجراءات التي اتخذتها المملكة تجاه الحجاج الإيرانيين، ودعوتهم بتسييس الحج، قال الأمير خالد الفيصل: «إن الإيرانيين مسلمون، وهذه البلاد مفتوحة لجميع المسلمين لأداء الحج وأداء المناسك، ولم نمنع الإيرانيين، ولم نمنع أحداً من أي جهة كانت في العالم، عن أداء مناسكهم، أو زيارة الأراضي المقدسة ومكة المكرمة، فهم مدعوون، مثل غيرهم من المسلمين، للحج ولزيارة مكة المكرمة والمدينة المنورة لأداء فرائضهم، ولكن نرجو من الجميع عندما يأتي إلى هذه الأماكن أن يأتي للحج وللعبادة فقط، لأن هذه أرض عبادة وأرض لجميع المسلمين ليؤدوا فريضتهم ونسكهم التي فرضها الله عليهم».
وأكد أن السعودية لم تمنع الإيرانيين، أو غيرهم، ولكن تشترط عليهم أن تكون الزيارة للعبادة فقط، وليست للسياسة، لأن الحج ليس للسياسة، فلا تسييس في الحج، والمملكة ترفض أي استخدام لهذا الوقت، في هذا المكان، لأمر آخر غير العبادة.
وحول قيام بعض الحجاج الإيرانيين برفع شعارات طائفية وسياسية في المسجد الحرام، بين الفيصل أن المملكة لا تسمح بمثل هذه الأمور، ولكن هناك بعض الأشخاص يقومون بمثل هذه الأمور التي تخمد في وقتها.

  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...