الجبير: استمرار الأزمة القطرية لا يضر دول مكافحة الإرهاب

طباعة ١ تعليق

الدمام ـ الشرق

شدد عادل الجبير وزير الخارجية على أن استمرار الأزمة القطرية لن يضر الدول الأربع المكافحة للإرهاب، وهي السعودية والإمارات والبحرين ومصر، رافضا فكرة وجود أي تقارب مع إيران في الفترة الحالية.
وذهب إلى أن ترويج طهران للتقارب بينها وبين الرياض «مثير للسخرية»، مشيراً إلى أن الاجتماعات التي تمت مع الوفد الإيراني خلال موسم الحج لم تكن تطبيعاً للعلاقات، وإنما كانت لمناسبة دينية فقط.
وقال خلال جلسة صحافية مصغرة في لندن: «إذا أرادت إيران تحسين علاقتها مع السعودية، فعليها وقف الإرهاب والتدخلات»، مضيفاً أن «قياديين في القاعدة موجودون في إيران أعطوا أوامر بتنفيذ هجمات في السعودية».
وتطرق الجبير إلى الأزمة مع قطر، قائلاً إن الدول الأربع (السعودية والإمارات والبحرين ومصر) قدمت لائحة مطالبها إلى الدوحة وإنه «لا ضير إذا استمرت أزمة قطر أسبوعاً إضافياً أو شهراً أو سنة أو سنتين. لن نتعامل مع بلد يأوي إرهابيين ويدعمهم مالياً وإعلامياً»، مؤكداً أن «الشعب القطري هو الذي يقرر من يحكمه». وتابع أن الحديث عن فرض الدول الأربع «حصاراً» على الدوحة لا أساس له. وأضاف: «الدول الأربع قاطعت قطر ولم تحاصرها؛ فهي منعتها من استخدام أجوائها بما يتوافق مع القانون الدولي. هل ترون طائرات من الدول الأربع تحلق في الأجواء القطرية لمراقبتها؟ لا». وضرب المثل بمنع الولايات المتحدة كوبا من استخدام أجوائها.
وحول اليمن، قال الجبير إن التحالف العربي كان مجبراً على الحرب ولم يخترها، وإن السعودية متمسكة بمخرجات الحوار الوطني اليمني والمبادرة الخليجية، إلا أنها «لن تسمح لميليشيات الحوثي المدعومة من إيران بالتهام البلد».