أمير المنطقة الشرقية لوفد من العوامية: أبواب العفو مفتوحة

1035879_351
طباعة التعليقات

الدمام ـ الشرق

أكد الأمير سعود بن نايف بن عبد العزيز أمير المنطقة الشرقية، خلال استقباله وفدا من أهالي بلدة العوامية التابعة لمحافظة القطيف، أن أبواب الصفح والعفو لا تزال مفتوحة أمام الذين انحرفوا عن جادة الصواب ولديهم رأي وإرادة لنهضة بلدهم،
وقال أمير المنطقة الشرقية، أثناء اللقاء الذي تم في مقر إمارة المنطقة الشرقية، أمس: «إن أبواب العفو والصفح لا تزال مفتوحة، ونقول لهؤلاء الذين انحرفوا عن جادة الصواب: من كان منكم له رأي وأراد نهضة بلده، فهو مرحبٌ به، وبلده أولى به من غيره، والدولة ترحب بكل من أراد فعل الصواب، والعودة عن سبيل الضلال، وهذا ديدن المملكة من قديم الزمن».
ولفت إلى أن الحياة عادت إلى طبيعتها في العوامية بفضل الله، ثم بفضل تعاون أهاليها، مشيداً بجهود الأجهزة الحكومية التي تعمل على إصلاح ما دمرته يد الإرهاب والغدر في البلدة، فالطلاب سينتظمون الأسبوع المقبل في مقاعد الدراسة، وسيرون مدارسهم في أبهى حلة، والمواطنون يلمسون عودة المراكز الخدمية لتقديم خدماتها لمستفيديها على أفضل مستوى، سواءً من المراكز الصحية أو البلدية، وحتى الخدمات الكهربائية، وخدمات المياه، وغيرها من الخدمات والمشاريع التي ستشهدها المحافظة ضمن المشاريع المعتمدة لدى الجهات المعنية في المنطقة الشرقية.
وخلال الاستقبال الذي حضره الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبد العزيز، نائب أمير المنطقة الشرقية، قال الدكتور عبد الله النمر، في كلمة نيابة عن أهالي القطيف، إن أهالي العوامية لمسوا من أمير المنطقة، ومن نائبه، في لقائهم السابق في شهر رمضان الماضي الحرص على احتواء الشباب الذين تورطوا في الأعمال الإرهابية، وإعادتهم لطريق الصواب.
وأثنى فاضل بن علي النمر، على ما لمسه الأهالي من حرص الأجهزة المعنية على إنجاز كل المشاريع التطويرية بما يلبي تطلعات الأهالي، ويحافظ على الهوية العمرانية والتراثية للمحافظة.

  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...