بقيمة 25 مليون دولار..

شراكة بين "جنرال إلكتريك" و "هيوليت باكارد إنتربرايز HPE" لتزويد الحلول الرقمية

1035922.jpg
طباعة التعليقات

جدةالشرق

شراكة لثلاث سنوات تقدم حلول أمن الفضاء الإلكتروني وأحدث تقنيات “جنرال إلكتريك الرقمية” إلى مناطق الشرق الأوسط وأفريقيا وتركيا وتستهدف العمليات الصناعية الدقيقة

أمن الفضاء الإلكتروني أبرز محاور الاتفاقية الرامية إلى تمكين كافة المعنيين في المنطقة من مواصلة التحول الرقمي في عملياتهم في بيئة آمنة

الحلول التقنية الجديدة تنسجم مع الأولويات الحكومية والأجندات الوطنية للشرق الأوسط وأفريقيا والتي تركز على التحول الرقمي الآمن وضمان حماية الأصول والبنى التحتية

وقعت شركة “جنرال إلكتريك”، المدرجة في بورصة نيويورك بالرمز GE، اتفاقية شراكة استراتيجية مع “هيوليت باكاراد إنتربرايز (HPE)” لتزويد أحدث الحلول الصناعية الرقمية المبتكرة التي تطورها “جنرال إلكتريك الرقمية” وعلى نطاق واسع في مناطق الشرق الأوسط وأفريقيا وتركيا.

وتعتبر الاتفاقية التي تمتد لثلاث سنوات الأولى والأكبر من نوعها في المنطقة، وستركز بشكل رئيسي على أمن الفضاء الإلكتروني في تقنيات العمليات التشغيلية، مع إمكانية الانتقال نحو حلول رقمية أخرى في المستقبل.

وستركز الشراكة بدايةً على حلول OpSheild التي طورتها “جنرال إلكتريك الرقمية” خصيصاً لحماية البنى التحتية الرئيسية، وهي التقنيات التي جاءت ثمرة سنوات من الاختبارات والتقييمات التي تمت على الأجهزة في مئات المنشآت الصناعية.

وتساهم تقنية OpShield في التقليل من مخاطر وقف العمليات لأسباب متعلقة بأمن الإنترنت، ورفع مستوى حماية الأصول من الأضرار الناجمة عن المشكلات الأمنية الإلكترونية، وحماية المعلومات الصحية المحمية، والحد من مخاطر الإضرار بالسمعة وسرقة الملكية الفكرية بسبب الهجومات الإلكترونية، وتعزيز ثقة العملاء بالتحول الرقمي وتحسين الأصول.

وخلال السنة الأولى من الشراكة، سيتم توزيع حلول أمن الفضاء الإلكتروني التي طورتها “جنرال إلكتريك الرقمية” من خلال شبكة شركاء قنوات “HPE” في الشرق الأوسط وأفريقيا وتركيا، مع التركيز بشكل خاص على منطقة الخليج والمشرق العربي وشمال أفريقيا وجنوب أفريقيا وتركيا.

وعبر شبكة الشركاء الحالية التي تضم أكثر من 1500 شريك في المنطقة، ستتعاون كل من “HPE” و”جنرال إلكتريك الرقمية” لتزويد التقنيات الرقمية وحلول الأمن الدقيقة للعمليات الصناعية وشبكة البنية التحتية.

وسيضمن برنامج شركاء ” HPE” (HPE Partner Ready Program) – الذي تم تصنيفه كأفضل برنامج للشركاء في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا1- تدريب واعتماد أكثر من 340 من خبراء “HPE” وشركاء مبيعاتها ومواردها التقنية على حلول “جنرال إلكتريك الرقمية” لتزويدها عبر البنية التحتية لخوادم وأنظمة تخزين “HPE”.

وبالإضافة إلى ذلك، سيتم العمل على التنسيق بين الإمكانات الأمنية لشركة “HPE” للبنية التحتية لتقنية المعلومات والحلول التي تزودها “جنرال إلكتريك” لتقنيات العمليات التشغيلية.

وقال نائب الرئيس الأول والرئيس التجاري لدى “جنرال إلكتريك الرقمية” في الشرق الأوسط وأفريقيا وتركيا،علي صالح: “ستتيح لنا الشراكة تمكين أهم عملائنا وشركائنا في المنطقة من المضي قدماً في التحول الرقمي لعملياتهم في بيئة آمنة.

ولدى شركة “HPE” أقوى برنامج للشركاء في القطاع لإدارة شراكة من هذا الحجم وبهذه الأهمية، والعمل على بناء منظومة عمل رقمية آمنة والتواصل مع العملاء بشكل أكثر سرعة وفعالية بالاعتماد على نموذج عمل مبتكر”.

من جانبه قال نائب الرئيس لمجموعة المؤسسات و المدير الأداري لدى “هيوليت باكارد إنتربرايز HPE” في الشرق الأوسط و افريقيا و شرق أوروبا، يوهانس كوخ: “تمثل الاتفاقية التي تغطي مناطق الشرق الأوسط وأفريقيا وتركيا امتداداً للشراكة القوية التي تجمعنا بـ “جنرال إلكتريك”، على المستوى العالمي لمساعدة عملائنا وشركائنا في الاستفادة من أحدث حلول إنترنت الأشياء الصناعية وتعزيز التحول الرقمي في عملياتهم.

وبالنظر إلى المتطلبات الأمنية الخاصة بالمعلومات والتقنيات التشغيلية، وتنامي الحاجة إلى حماية البنى التحتية الرئيسية، فإن الاتفاقية ستقدم فرصاً مثالية في هذا المجال لعملائنا في المنطقة”.

واتفق الطرفان أيضاً على مناقشة إمكانية تقديم تطبيقات “بريديكس Predix” في السوق، وهي منصة إنترنت الأشياء الصناعية التي تربط بين الآلات والبيانات والأشخاص لدعم الشركات الصناعية الرقمية المستقبلية.

وتشكل برمجيات “بريديكس” المرتكز الرئيسي الذي يتيح للشركات الصناعية جمع البيانات بأمان وتحليلها في الوقت الفعلي، مما يساهم في تعزيز كفاءة العمليات التشغيلية وسرعتها وذكائها.

وستقوم “جنرال إلكتريك الرقمية” و”هيوليت باكارد إنتربرايز HPE” ببحث تطوير تطبيقات “بريديكس” للاستخدام في مواقع العمل، وتعد المنصة الوحيدة من نوعها من حيث توفير إمكانات الاتصال على من الآلات والمنشآت ومنها إلى السحابة مما يضمن رؤية واضحة لأداء أجهزة الشركة ومعداتها وعملياتها وكوادرها.

وكانت “جنرال إلكتريك” قد أطلقت تقنياتها الرقمية الحديثة في الشرق الأوسط وأفريقيا وتركيا عبر عدد من الاتفاقيات الهامة التي أعلن عنها على مدى العام الماضي.

ولدى الشركة في المنطقة، التي تتواجد فيها منذ أكثر من 80 عاماً، ما يزيد عن 20 ألف موظف يعملون في قطاعات الطيران والتقنيات الرقمية والرعاية الصحية والنفط والغاز والطاقة والنقل.