شيوخ آل مرة يحذرون قطر من المساس بأبناء القبيلة

طباعة التعليقات

الأحساء ـ الشرق

ندّد شيوخ قبيلة آل مرة في المملكة ودول مجلس التعاون الخليجي، بالإجراءات التي قامت بها حكومة قطر بحق أبنائها القطريين من قبيلة آل مرة، التي شملت سحب جنسية شيخ القبيلة طالب بن لاهوم بن شريم المري، وأكثر من 50 مواطناً قطرياً، بينهم 18 امرأة وطفلاً.
وحذر شيوخ القبيلة في اجتماع كبير شهدته الأحساء أمس، نظام الدوحة من المساس بأبنائها القطريين، معتبرين التعرض لطالب بن لاهوم، شيخ آل مرة، وأبناء القبيلة إساءة بالغة.
وناقش المجتمعون الإجراءات التي اتخذتها حكومة قطر بحق قبيلة آل مرة من سحب جنسيات عدد منهم ومصادرة ممتلكاتهم واعتقال بعضهم، وإبعاد بعض أبناء القبيلة عن موطنهم، وانتزاع حقهم بخيرات بلدهم، وحرمانهم من العيش مثل بقية الشعب القطري.
وطالبت اللجنة الدولية للدفاع عن المتضررين والمهجّرين القطريين من قبيلة آل مرة، بدفع الظلم الذي لحق بمواطنيها ورد اعتبارهم، بعد ما أقدمت عليه السلطات القطرية من تشريد وطرد وسجن وحجر على الأموال، وفصل من جميع الوظائف وقطع الماء والكهرباء والهاتف، وإخراج المرضى من المستشفيات، ومنع آل غفران من التصرف بأملاكهم الخاصة، حيث أكدوا أنه انتهاك فاضح لحقوق الإنسان.
وتمثل قبيلة آل مرة نحو 60 % من الشعب القطري، ودافعت في مواقف سابقة عدة عن قطر، كما ساهمت في بناء الدولة منذ نشأتها، إلا أن حكومة قطر أسقطت في عام 2004 الجنسية عن 6 آلاف فرد من آل مرة، وأنهت خدمات من هم على رؤوس أعمالهم، وطالبتهم بتسليم مساكنهم تحت وطأة التهديد والمداهمة الفعلية لحرمة البيوت.
وشهد حفل الاستقبال والمساندة كثيرا من الكلمات لعدد من شيوخ القبائل ضد الإجراءات الأخيرة، التي تعرض لها شيخ قبيلة آل مرة وعدد من أبناء قبيلته سابقاً وحاضراً، مشددين على أنهم يقفون صفاً واحداً ضد هذا القرار الذي يعبر عن عدم الحكمة من قبل الحكومة القطرية.

  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...