«مسك الخيرية» تتيح 10 فرص للعمل في الأمم المتحدة

8546
طباعة التعليقات

الدمام ـ الشرق

منحت مؤسسة محمد بن سلمان بن عبد العزيز «مسك الخيرية» الفرصة لعدد 10 شباب سعوديين بمعدل 5 أشخاص لكل من الجنسين، للعمل في برنامج «الموظفين المبتدئين (JPO) »، الذي يقدم تدريباً مكثفاً يمد الكفاءات الشابة بمجموعة من المهارات المعرفية والتطبيقية المتعلقة بالمجال الوظيفي في المكاتب الإقليمية للأمم المتحدة. وتعتبر هذه المبادرة إحدى المبادرات التي يقدمها برنامج الأمم المتحدة الإنمائي لتأهيل كفاءات مهنية بالتعاون مع عدة حكومات، وقد بلغ عدد الدول المشتركة فيه حتى الآن 20 دولة.
ويعد هذا البرنامج من أهم المبادرات العالمية التي تعنى بتأهيل الشباب اعتماداً على معايير احترافية متقدمة، حيث يتيح لهم الفرصة لاكتساب الخبرة عبر المشاركة في تصميم وتنفيذ البرامج الإقليمية والدولية التي تدعمها منظمة الأمم المتحدة والقيام برصد هذه البرامج وتقييم دورها على أرض الواقع بالتعاون مع فرق عمل المنظمة ومؤسساتها الفرعية المنتشرة في مختلف أنحاء العالم، وهو ما يسهم في تأهيل مجموعة من القياديين والخبراء القادرين على خدمة بلدانهم ومجتمعاتهم.
وأسهمت البعثة السعودية الدائمة لدى الأمم المتحدة في نيويورك في إنجاح هذه الخطوة من خلال دعمها لتوفير فرص المشاركة للشباب السعودي وتهيئة السبل لهم للاستفادة من مشاريع ومبادرات مؤسسة محمد بن سلمان بن عبد العزيز «مسك الخيرية» على مختلف مجالاتها التعليمية والتدريبية والتطوعية والتقنية، التي كان آخرها منتدى مسك الخيرية وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي للشباب 2017م الذي عقد في نيويورك يوم الجمعة 15 سبتمبر بمشاركة 500 متحدث من المفكرين والقيادات الشابة.
وأعطى الأمين العام لمؤسسة مسك الخيرية الأستاذ بدر بن محمد العساكر الصورة الأكبر لهذه المبادرة بقوله: «ينطلق من توجيهات الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز وبتأكيده على أن (مسك الخيرية) ستسعى إلى الأخذ بيد المبادرات والتشجيع على الإبداع، بما يضمن استدامتها ونموها للإسهام في بناء العقل البشري».
وأشار إلى أن «مسك الخيرية» تعمل دائما على استحداث الفرص لتنمية الشباب السعودي وإطلاق طاقاته من خلال رؤيتها التي تعمل عليها، وأضاف: «(مسك الخيرية) تؤمن بالشباب، وتدعم خطواتهم نحو النجاح والتقدم، وتعمل على توسيع دائرة المساحة لأكبر عدد منهم محليا ودوليا، من خلال استقطابهم والاستثمار في مسيرتهم التعليمية والمهنية، وتمكينهم بشكل أكبر من خلال إشراكهم في أفضل البرامج التدريبية والوظيفية».
من جانبه، عبر سفير المملكة لدى الأمم المتحدة الدكتور عبد الله المعلمي عن سعادته بهذه الخطوة، ودعا الشباب إلى أن يكونوا سباقين في عملية صنع القرار وأن يتحملوا مسؤولية إيصال صوتهم، وقال: «الشباب اليوم أكثر تعليماً بكثير من أي جيل سابق، إنهم يملكون معرفة أكبر وتواصلاً أفضل مع العالم ومع بعضهم بعضا، عليهم أن يستغلوا هذه الفرصة لجلب الطاقة اللازمة لتسهيل ما يطمحون في تحقيقه».
ويذكر أن مؤسسة محمد بن سلمان بن عبد العزيز «مسك الخيرية»، تعمل عن قرب مع منظمة الأمم المتحدة من أجل تفعيل برامج مشتركة تهدف إلى تشجيع الشباب على النهوض بالمجتمع والإسهام في تحقيق إستراتيجيات التنمية المستدامة لأوطانهم وللعالم ككل، وذلك من خلال إثرائهم بالخبرات المعرفية والعملية، وضمان استفادتهم من أفضل البرامج والتجارب العالمية في مجال التعليم والتدريب والموارد البشرية.

  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...