وزارة الشؤون البلدية تدرس أولويات التنمية ..

أمير نجران: لاخير فينا إن ساندنا المقاول المتعثر

الأمير جلوي خلال ترؤس الجلسة

طباعة التعليقات

نجرانمانع آل مهري

شدد أمير منطقة نجران، رئيس مجلس المنطقة، الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد، بعدم قبول أعذار الشركات المتعثرة في تنفيذ المشاريع الحكومية، بل إلزامها بدفع الغرامات المفروضة عليها، دون حصولها على رخصة تنفيذ أي مشروع آخر.

جاء ذلك خلال ترؤس سموه مجلس المنطقة، في دورته الثالثة للعام المالي الجاري، في قاعة الاجتماعات بديوان الإمارة، ظهر أمس، أبدى سموه أسفه على تقديم بعض الجهات جملة من التسهيلات للمقاولين المتعثرين.

وقال الأمير جلوي: “إن أية تسهيلات تُقدم فهي تحفيز ومساندة على المزيد من التعثر وإعاقة التنمية، ومَن يقدم مصلحته الشخصية على مصلحة الوطن فليس فينا خير إن تركناه أو قدمنا له أي تسهيلات”، حاثًّا أعضاء المجلس على بذل المزيد من الجهد لخدمة الوطن والمواطن الكريم، فيما أقر المجلس بهذا الشأن ربط إصدار الرخص بالغرامات الموقعة على المقاولين.

واطلع المجلس على دراسة أولويات التنمية العمرانية التي أعدها الفريق المكلف من وزارة الشؤون البلدية والقروية، عرضها منسق إدارة المشروعات بالوزارة، المهندس هاني بن حسن زاهد، التي اعتمدت على التنسيق بين التنمية القطاعية والمكانية، بعد إجراء دراسات مسحية شملت أحياء مدينة نجران ومحافظات المنطقة.

وأطلع وكيل إمارة المنطقة المكلف، الدكتور حمود بن سماح المجلاد، المجلس على نتائج زيارة أعضاء مجلس المنطقة لمجلس الشورى، في تقرير مصور.

جانب من الجلسة

  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...