أمين رابطة العالم الإسلامي: الدين غير متطرف في أصله

طباعة التعليقات

روما ـ الشرق

أكد الشيخ الدكتور محمد العيسى، أمين عام رابطة العالم الإسلامي، أنه ليس هناك دين في أصله متطرف، مشدداً على أن أي دين، لا يخلو من بعض الأتباع المتطرفين، مبيناً أن الرابطة ترحب بالتواصل والتعاون مع الفاتيكان من خلال المجلس البابوي في كل ما يحقق الأهداف المشتركة، ولا سيما نشر السلام والوئام.
وكان العيسى، عقد أمس في روما اجتماعاً مع رئيس المجلس البابوي بالفاتيكان الكردينال جان لوري توران، وبحث الجانبان إنشاء لجنة اتصال دائمة بين الفاتيكان ممثلاً في المجلس البابوي والرابطة لبحث عدد من المبادرات.
فيما أشاد الكردينال توران باللقاء الذي جمع الدكتور العيسى مع البابا فرانسيسكو، وفتح صفحة جديدة من الصداقة والتعاون بين الفاتيكان والعالم الإسلامي، لمواجهة التحديات والأخطار التي تواجه العالم اليوم، وتحتاج إلى تكاتف الجميع.
من جهة أخرى، زار الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، المقر الرئيس لجماعة سانت إجيدييو المنظمة الكاثوليكية العالمية في العاصمة الإيطالية روما، والتقى رئيس لجنة الحوار في جماعة سانت إجيديو أندريا ترينتيني، الذي قدم له شرحاً عن الأعمال الإنسانية التي تقوم بها المنظمة في إيطاليا وخارجها، وعن العلاقة الجيدة التي تربط المنظمة بالمسلمين، وأوضح أندريا أن المنظمة تتطلع من خلال هذه الزيارة إلى فتح آفاق جديدة مع الشرق ليكون السلام هو الهدف الأساسي من هذا التعاون لمواجهة جميع التحديات والعقبات التي تواجهه الإنسانية.
فيما ألقى الدكتور محمد العيسى كلمة أشار فيها إلى أن زيارته لجماعة سانت إجيديو محل اهتمام كل من له اهتمام بالشأن الإنساني في مختلف أنحاء العالم، خاصة رابطة العالم الإسلامي التي من أهدافها العمل الإنساني، والسعي لكل ما من شأنه نشر السلام والتعايش والتسامح وفق آليات فاعلة وعملية.
وأكد أن رابطة العالم الإسلامي على أتم الاستعداد للتعاون مع جماعة سانت إجيديو المنظمة الدولية الإنسانية في جميع المجالات التي تخدم التواصل الحضاري بين الشعوب والمنظمات، داعياً إلى المزيد من التعاون بين الرابطة وجماعة سانت إجيديو.

  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...