من فئة الـ 5 نجوم..

"الخطوط الجوية التركية" تحصد جائزة "الطيران العالمية"

1036748.jpg
طباعة التعليقات

جدةالشرق

حصدت شركة “الخطوط الجوية التركية”، التي تتفوق على جميع نظيراتها من حيث عدد البلدان التي تقصدها رحلاتها، على جائزة “شركة الطيران العالمية من فئة الخمس نجوم” بحسب التصنيفات الرسمية لـ “رابطة تجارب المسافرين الجويين” (APEX).

واستحقت الشركة الجائزة بناءً على آراء المسافرين، حيث تسلمتها خلال حفل توزيع الجوائز الذي أقيم على هامش فعاليات معرض الرابطة لعام 2017 في مدينة لونج بيتش بولاية كاليفورنيا.

ويسهم نيل الجائزة في ترسيخ مكانة الشركة الرائدة عالمياً على صعيد راحة المسافرين وتميز التجربة التي توفرها لهم.

وكانت الشركة قد حصدت عدة جوائز مهمة من مؤسسات مرموقة تكريماً لجودة خدمات الطعام التي تقدمها، سواء على متن الطائرة أو على الأرض، وكذلك جودة خدمات درجة رجال الأعمال، وصالات السفر.

ويتضمن ذلك جوائز “أفضل شركة طيران في أوروبا لست سنوات على التوالي اعتباراً من عام 2011″، و”أفضل خدمة طعام على متن درجة رجال الأعمال” في العالم للأعوام 2013 و2014 و2016 و2017، وجائزة “أفضل صالة سفر لدرجة رجال الأعمال” في العالم لعامي 2015 و2017، و”أفضل خدمة طعام في صالة سفر لدرجة رجال الأعمال” في العالم للسنة الثالثة على التوالي ضمن نتائج هذا العام لاستطلاع “سكاي تراكس”، وهي مؤسسة أخرى معروفة عالمياً لاستطلاع رأي المسافرين.
إلكر آيجي: “يمثل اتفاقنا مع شركة “بوينغ” لشراء طائراتها.

وقال رئيس مجلس إدارة شركة “الخطوط الجوية التركية” ورئيس اللجنة التنفيذية محمد إلكر آيجي: “نسعى دوماً إلى توفير أفضل تجارب السفر لضيوفنا، ولا شك أن حصولنا على جائزة “شركة الطيران العالمية من فئة الخمس نجوم” بناءً على آراء المسافرين هو أعظم تكريم نناله مقابل ذلك.

وأضاف آيجي: أعتقد أن ما يميزنا، إلى جانب الربط بين ضيوفنا وأحبتهم حول العالم، هو تحويل الأفكار الرائعة إلى واقع ملموس يثمر عن تجربة سفر حافلة بالخدمات الفريدة والمبهجة.

ويعتبر إدخال البهجة إلى قلوب عملائنا من العوامل الأساسية التي أتاحت لنا نيل باقة من الجوائز المرموقة، وهي الميزة الأهم التي تجعلنا مختلفين حقاً عن جميع منافسينا”.

وتصنيفات “رابطة تجارب المسافرين الجويين” الرسمية لشركات الطيران تعتبر أول برنامج من نوعه في القطاع يستند فقط على آراء المسافرين، ويجمع آراءهم بناءً على رحلات السفر التي يقومون بها، ومن ثم يوفر تحليلاً من طرف ثالث لتدقيق الآراء التي تم جمعها.