65% من البالغين يعانون من الوزن الزائد في السعودية..

دواء جديد لعلاج السمنة

1037079.jpg
طباعة ١ تعليق

الرياضالشرق

طرحت شركة نوفو نورديسك “Novo Nordisk” دواء “ساكسيندا” (ليراجلوتايد 3 ملجم) لعلاج زيادة الوزن المزمنة في السوق السعودي، والذي تم تدشينه خلال المؤتمر الصحفي في دبي بتاريخ 29 سبتمبر.

وتعد السمنة مرضًا يحتاج علاجًا طويل المدى، وترتبط بالعديد من العواقب الصحية الخطيرة وانخفاض العمر المتوقع.

كما يعد دواء “ساكسيندا” أول محرض لمستقبلات الببتيد-1 الشبيه بالجلوكاجون (GLP-1) لعلاج زيادة الوزن المزمن بجرعة واحدة يوميًا.

ويوصى باستعماله في السعودية كمكمل للنظام الغذائي منخفض السعرات الحرارية وزيادة في النشاط البدني لعلاج زيادة السمنة عند البالغين الذين يعانون من السمنة (مؤشر كتلة الجسم ( BMI) ≥‏30 كجم/م2) أو الذين يعانون من زيادة في الوزن (BMI ≥‏27 كجم/م2) مع إصابتهم بأحد الأمراض المرتبطة بالوزن الزائد.

ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية، يعاني حاليًا حوالي 65% من البالغين في السعودية من الوزن الزائد، و يعاني 28% من السمنة.

ويعاني العديد منهم من الأمراض المرتبطة بالوزن الزائد مثل داء السكري من النوع الثاني وارتفاع ضغط الدم، بالإضافة إلى الاضطراب العاطفي والقلق المصاحبين عادةً لهذا المرض.

وتشمل الأمراض المصاحبة المرتبطة بالسمنة داء السكري من النوع الثاني وأمراض القلب وتوقف التنفس أثناء النوم وأنواعًا معينة من السرطان. ويعد مرض معقد ومتعدد العوامل و يتأثر بالعوامل الوراثية والفسيولوجية والبيئية والنفسية.

وأوضح؛ استشاري طب السمنة بمركز الغدد الصماء والاستقلاب في مدينة الملك فهد الطبية بالرياض الدكتور خالد العمري، بأنه يمكن ملاحظة فوائد وتحسنات سريرية كبيرة في الأمراض الأخرى المرتبطة بالوزن عند انخفاض الوزن بنسبة 5-10% من وزن الجسم،”.

وأكد العمري “بالنسبة لبعض المرضى، قد يمثل دواء مثل “ساكسيندا” بجانب نظام غذائي وزيادة النشاط البدني خيارًا حقيقيًا لعلاج طويل المدى للسمنة”.

وتم تقييم دواء “ساكسيندا” في المرحلة الثالثة من البرنامج العلاجي SCALE، الذي تضمن أكثر من 5000 شخص ممن يعانون من السمنة أو يعانون من زيادة في الوزن مع أمراض مصاحبة مرتبطة بالوزن.

وأوضحت البيانات التجريبية أن دواء “ساكسيندا”، بالإضافة إلى نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية وزيادة النشاط البدني، يؤدي إلى خسارة الوزن لدى بعض المرضى بشكل أكبر بكثير من النظام الغذائي منخفض السعرات وزيادة النشاط البدني فقط.

وقال نائب الرئيس والمدير العام لشركة نوفو نورديسك في منطقة الخليج، فيكرانت شروتريا: “الأشخاص الذين يعانون من السمنة، الأمر لا يتعلق بخسارة الوزن فقط، بل يتعلق بتحسن الصحة والتمتع بحياة أفضل”.

وأضاف شروتريا “تسعد شركة نوفو نورديسك بتقديم علاج جديد يمكنه مساعدة الأفراد على تحقيق نقص كبير في الوزن من الناحية السريرية. وتعد هذه نقطة هامة في التزامنا طويل المدى لعلاج السمنة”.

وتابع فيكرانت: “من المهم أن يعمل الأفراد الذين يعانون من السمنة بشكل وثيق مع أطبائهم لوضع إستراتيجيات مستدامة لعلاج زيادة الوزن المزمن”.

وأردف قائلا: عند تقييم خيارات العلاج، تجب مراعاة استعداد الفرد لخسارة الوزن بالإضافة إلى سجل أمراض القلب والأوعية الدموية والعادات الغذائية والأمراض المصاحبة.