فرص استثمارية لقطاع الأعمال في “كهرباء الشرقية”

1038043.jpg
طباعة التعليقات

الدمامواس

تُقدم الشركة السعودية للكهرباء، في الـ 2 من شهر نوفمبر القادم ضمن برنامج “تسهيل” في دورته الثانية، في مقر غرفة الشرقية الرئيسي بالدمام، أمام رجال أعمال المنطقة الشرقية لاسيما من أصحاب الشركات الصغيرة والمتوسطة، مجموعة من الفرص الاستثمارية سواء للمشتريات أو التصنيع أو غيرها، إضافة إلى توضيحها لآليات تسجيل الموردين المحليين لديها.

وعد رئيس مجلس إدارة غرفة الشرقية، عبدالرحمن بن صالح العطيشان،أن استضافة الشركة السعودية للكهرباء ضمن فعاليات برنامج “تسهيل” الذي تُطلقه الغرفة في دورته الثانية دعماً قوياً للقطاع الخاص في المنطقة، ويصب في ما تهدف إليه رؤية المملكة 2030 بتحقيق توطين كل من الصناعات و رأس المال الوطني.

وأشار إلى أن الدورة الثانية من البرنامج سوف تشهد عرضاً مفصلاً عن دور وجهود الشركة السعودية للكهرباء في توطين الصناعة والخدمات، وبيان ما لديها من فرص استثمارية يمكن تقديمها لقطاع الأعمال لاسيما من أصحاب الشركات الصغيرة والمتوسطة، فضلاً عن تقديم شرح تفصيلي عن آليات وإجراءات التسجيل والتأهيل للموردين.

وذكر؛ إن غرفة الشرقية دائماً ما تسعى إلى تقديم خدمات متميزة ومبتكرة تلبيةً لتطلعات قطاع الأعمال بما يضمن التطوير المستمر من خلال الاستثمار الأمثل للموارد المتاحة والتقنيات المتجدد ة، مشيراً إلى أن البرنامج قد أسهم في دورته الأولى بإثراء الحركة الاستثمارية بالمنطقة ، وذلك باستضافته لشركة أرامكو السعودية، متمنيًا أن يُسهم كذلك في دورته الثانية باستضافته للشركة السعودية للكهرباء في زيادة معدل الحركة الاقتصادية بالمنطقة.

وأوضح العطيشان، أن اللقاء سوف يشهد عقد جلسات مباشرة بين رجال الأعمال والمسؤولين المختصين في الشركة السعودية للكهرباء لتقديم الاستشارات وتسهيل إجراءات التعاقد.

وقال: سيتم عبر الدورة من ” تسهيل “تعريف رجال الأعمال لاسيما أصحاب الشركات الصغيرة والمتوسطة المشاركين بالفرص المتاحة أمامهم للاستثمار في منتجات الشركة السعودية للكهرباء والاستفادة منها تجارياً وصناعياً ، فضلاً عن اطلاع الموردين المحليين على احتياجات الشركة بناءً على خطتها الاستراتيجية للسنوات القادمة.

وأكد، أهمية برنامج “تسهيل”، كونه يُمثل رافداً مهماً من روافد الاستثمار في المنطقة، وحلقة وصل مباشرة بين الكيانات الاقتصادية الكبرى والصُناع و التجار المحليين، مما يُثري الحركة الاستثمارية في المنطقة بمزيد من فرص الإنتاج والتشغيل للقوى الوطنية، مشيراً إلى أن البرنامج يأتي متماشياً مع رؤية المملكة 2030م الهادفة إلى إحداث تغيرات جوهرية في بنية الاقتصاد الوطني من خلال زيادة الاستثمارات الوطنية غير النفطية و توطين الصناعات المساندة وتحقيق التنمية المتوازنة والمستدامة في كافة مناطق المملكة.

يذكر أن غرفة الشرقية، أطلقت في أبريل 2017م، برنامج “سهيل”، لأجل دعم الحركة الاستثمارية في المنطقة، بالتنسيق والجمع بصورة دورية بين كل من الشركات الاستراتيجية في المملكة ورجال الأعمال والمستثمرين المحليين، ومن ثمّ عرض نتاجات هذه الشركات وتسويق مالديها من فرص استثمارية مُتاحة بين أوساط هؤلاء المُصنعين والموردين المحليين.