مستشار الأمن: مفجرو مقر المارينز في بيروت باتوا قادة بحزب الله

بنس: ترمب لن يقف متفرجاً إزاء مخططات إيران وميليشياتها

نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس

طباعة التعليقات

الدمامالشرق

أكد مستشار الأمن القومي الأمريكي هربرت مكماستر أمس الإثنين، أن مَن فجروا مقر المارينز في لبنان عام 1983 أصبحوا الآن قادة في حزب الله.
وبحسب «العربية «أكد مكماستر في الذكرى الـ34 لاستهداف مقر قوات المارينز الأمريكية في بيروت، أن «استخدام إيران للهجمات الإرهابية من أجل إحباط جهود السلام، يحتم على العالم بأسره التصدي لها ولوكلائها»، مطالباً بضرورة «القضاء على ما وصفها بالشبكة الإرهابية التي لا تزال تزعزع أمن الشرق الأوسط».
من جهته، قال مايك بنس نائب الرئيس الأمريكي، في هذه الذكرى: «تفجيرالمارينز في بيروت كان الشرارة الأولى لانطلاق الحرب ضد الإرهاب.. سوف ننقل المعركة إلى أرض الإرهابيين وحسب شروطنا».
وشدد بنس على أن «قيادة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب تضاعف جهودنا لتقويض حزب الله»، مذكّراً بأن «حزب الله هو جماعة إرهابية وكلية لراعي الإرهاب الأساسي، أي إيران.. ولن نسمح لإيران بزعزعة استقرار دول المنطقة».
وأكد بنس بأن «الرئيس ترمب لن يقف متفرّجا إزاء ما تخطط له إيران.. إيران راعي الإرهاب الأساسي وحزب الله وكيلها».
في سياق آخر، أكد نائب الرئيس الأمريكي أن واشنطن ستواصل الحرب على تنظيم داعش الإرهابي، مضيفاً: «داعش ينهار ولن نتهاون حتى تدمير التنظيم كليا».
وتابع: «نتعاون مع الكونغرس للحصول على أكبر تمويل للجيش الأمريكي منذ عهد الرئيس الأسبق رونالد ريغان».