من الشعر إلى الرواية

ياسمين حناوي تُطلق جديدها الأدبي (أغَباني)

1040232.jpg
طباعة التعليقات

الدمامالشرق

بأجواءٍ وطنية لفتاةٍ عاشت الغربة بأشكالها المتنوعة أصدرت الشاعرة والكاتبة ياسمين حناوي عملها الروائي الأول؛ تحت عنوان (أغَباني) عن الدار العربية للعلوم ناشرون، ليكون باكورة أعمالها الروائية بعد ديوانين شعريين سبق وأن قدمتهما للجمهور العربي حملا اسمي (رائحة الياسمين) و(فلامنكو) في عامي 2013 و 2015 وصدرا عن نفس الدار.

اختارت ياسمين أن تختتم عام 2017 برفقة عملٍ أدبي أهدته لمحاربي التغريبة السورية، بعد سنين عاصفة من الحرب الحاصلة على أرض وطنها، مُفضلّة استخدام أسلوب الرواية لتجسيد قصة حبٍّ في زمن الحرب، منتقلةً بأسلوبها الشعري الذي تعودنا عليه بين زمنين، الأول في الرياض، والآخر في دمشق، مدينة أحلامها وأحبائها.

وعن الرواية تقول حناوي: “لم يكن من السهل علي تجسيد حالة حربٍ أكلت الأخضر واليابس في كافة مدننا السورية بين دفتي كتاب.

لذا كان أغَباني مجرد فصلٍ أول بين سلسلة فصول شعرت بها على مدى سبعٍ عجاف، وحمّلته كل اختلاجاتي النفسية تجاه مسقط رأسي الروحي، مستعيرةً لأحداث حقيقية حصل بعضها معي شخصياً، وحدث الآخر مع أقربائي وأصدقائي”.

وعن سبب تسمية الرواية بهذا الاسم تذكر المؤلفة أن الأغباني هو حرفة سورية قديمة تعتمد على التطريز على الأقمشة بأسلوب معين، وما بين القضايا التي عالجتها الرواية بشكلٍ مباشر كسوريا في زمن الحرب وهجرة أبنائها وانبثاق الحنين إلى الماضي، أو التي تطرقت إليها بشكلٍ غير مباشر كحال الفلسطينيين والعراقيين المقيمين في العاصمة، وظهور العديد من أشكال الجماعات المتشددة المستوردة من الخارج يظهر الأغباني كممثلٍ حقيقي للنسيج الاجتماعي الفَيحائي بثورته. بحبه. بلجوئه. بتعصبه. بأعرافه. وبالخسارات التي حلّت فوق رأسه.

ومن الرواية نذكر: “كيف لمن وهب حياته طوع دمشق أن يتعوّد على الحياة في مدينةٍ أخرى؟! وكيف لمن عاش بقلبٍ سليمٍ معافى مكتمل الأركان العاطفية أن يستبدله فجأة بقلبٍ آخر مهزوز البُطين والأُذين وكل الأرجاء؟! وكيف لمن امتلك ذاكرة فولاذية تتذكر المقعد الأول والكلمة الأولى ومشروع الحب الأول أن يُصاب بـ (زهايمر) الحب المبكر؟! وكيف لمن جرّب الوطن بفصوله العشرة من فوق سفح قاسيون ومن تحت جسر فيكتوريا، أن يتقبل ببساطة السفر منه بحقيبةٍ وحيدة فيها بقايا أصدقاء ولملمات صورٍ محروقة، وبضع مأكولات وكيس بُنٍ سوري؟!”

قدّم للرواية الكاتب السوري قحطان مهنا، ونذكر من تقديمه: “العشق آسر، آسر لمن يقع فيه، وآسر لمن يرقبه، إنه متعة للناظرين! فالعشق فن راق، كثيرون يجيدونه، لكن قلة منهم يجيد سبره، وكشف القوى الكامنة فيه، ياسمين حناوي. واحدة من هذه القلة”.

جدير بالذكر أن رواية أغَباني متوفرة حالياً للطلب عبر موقع النيل والفرات ، وفي معظم المكتبات العربية خلال شهر، ويشار إلى أن ياسمين حناوي كاتبة وشاعرة سورية من مدينة حلب، تخرجت من كلية الإعلام جامعة دمشق دخلت مجال الصحافة المكتوبة، وحققت مقالاتها الأدبية، وتحقيقاتها نجاحاً واسعاً في وقتٍ قصير. برزت في النقد الفني، وناقشت موضوعاتها العديد من الأعمال الفنية والموسيقية والتلفزيونية والسينمائية. انتقلت مع ذلك للعمل في مجال العلاقات العامة، وتنظيم الفعاليات الترفيهية في المملكة العربية السعودية محل إقامتها.