قذائف الحوثي تصيب الأطفال وتهجر الأسر في تعز

طباعة التعليقات

الدمامالشرق

قالت مصادر طبية في تعز جنوب غرب اليمن، مساء الخميس، إن 10 أشخاص، بينهم أطفال، أصيبوا بجراح متفاوتة جراء سقوط قذائف أطلقتها ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح الانقلابية، على قرى سكنية غرب المدينة.
وأوضحت المصادر لـ»العربية نت» أن بين المصابين 4 أطفال بعضهم جراحه خطيرة، جراء استهداف ميليشيات الانقلاب بقذائف أطلقتها على القرى السكنية في الأشروح وبني بكاري وعزلة اليمان كويحة الواقعة في الجهة الغربية لمديرية جبل حبشي، غربي مدينة تعز.
وفي ذات المديرية، أجبرت ميليشيات الانقلاب 65 أسرة من سكان قرية القوز الأسفل، تحت تهديد السلاح على مغادرة منازلهم بالقوة.
وذكرت أسر من المهجرين قسراً أن ميليشيات الحوثي زرعت ألغاماً كثيفة وسط القرية لإجبارهم على الخروج منها. وأكدت أنه أثناء خروج الأسر المهجرة، الخميس، انفجر بهم أحد الألغام مما أدى إلى إصابة فتاتين. وسبق أن هجر الانقلابيون بشكل جماعي خلال الشهرين الماضيين، أهالي قرى الخور والهاملي وخلوة والماتع وتبيشعة، في ذات المنطقة بعزلة بلاد الوافي غرب تعز،‏ لتضيف إلى سجلها الدموي والإجرامي مزيداً من المآسي لعشرات الآلاف من الأسر التي أجبرتها على النزوح القسري وحولت معيشتها إلى جحيم.
ودان مركز حقوق الإنسان في تعز (غير حكومي)، التهجير القسري الممنهج الذي تمارسه ميليشيات الحوثي وصالح تجاه أبناء القرى المحاصرة من قبلهم. كما دان في بيان سابق جريمة الحوثي في تلغيم القرى بآلاف الألغام في الطرق السالكة التي يستخدمها المواطنون العزل في هذه القرى، معتبراً ما تقوم به هذه الميليشيات «جرائم حرب شديدة البشاعة».
وطالب المجتمع الدولي بالخروج عن صمته المخزي للوقوف ضد منتهكي حقوق الإنسان ومجرمي الحرب، ومنع ارتكاب مزيد من تلك الجرائم بحق المدنيين في تعز واليمن بشكل عام.