العواد: النظام الإيراني الداعم الأول للإرهاب

1041885.jpg
طباعة التعليقات

الدمامالشرق

أعتبر وزير الثقافة والإعلام الدكتور عواد بن صالح العواد، النظام الإيراني هو المؤسس والداعم الأول والاب الروحي للإرهاب منذ نشأته، مشيراً إلى أنه طور العمل الإرهابي ونقله من مرحلة أعمال فردية إلى عمل مؤسسي مدعوم ماليا وعسكرياً واستراتيجيا، حيث جعلته أساسا لسياستها فسببت الدمار والخراب لمنطقتنا.

ودعا، الدكتور العواد، اليوم الثلاثاء ، الدول العربية عامة والاعلام العربي على وجه الخصوص للاتحاد ضد أدلجة الدين الإسلامي واستخدامه للوصول لأهداف وغايات سياسية وتهديد وإرهاب من يعارض تسييس الإسلام وفق فكر معين.

وقال، العواد، في كلمته امام اجتماع الدورة العادية الثامنة للمكتب التنفيذي لمجلس وزراء الإعلام العرب: نتحدث عن تحدي الإرهاب، فلابد أن نشير هنا إلى عدة نقاط مهمة، أولها أن الحرب على الإرهاب، متعددة المسارات، وأهم المسارات، ما يتعلق بالإعلام، حيث تقوم بعض وسائل الإعلام بتقديم الرعاية للجماعات الإرهابية، وصناعة رموزها، ويتم تقديم صورة للجماعات الإرهابية، بكونها تشكلت جراء المظلوميات الاقتصادية والاجتماعية.

وأضاف، الدكتور العواد: هذا خبث إعلامي، يراد منه، تبرير أفعال الجماعات، إضافة إلى قيام الوسائل بتشويه سمعة الدول التي تحارب الجماعات، ولقد آن الأوان أن يتحمل العالم، مسؤوليته في محاسبة الوسائل، وعلينا نحن دور هام، في تجريمها، قانونياً، وجعل الدول الحاضنة لها، تدفع الثمن، وهذه مسؤوليتنا أيضاً، كوزراء إعلام عرب.

وأكد أن إيران، لديها منظومة إعلامية، تتجلى بوسائل الإعلام الإيرانية الناطقة بالعربية، إضافة إلى وسائل إعلام عربية تبث من داخل دول عربية، ووسائل إعلام دولية تتبنى الرواية الإيرانية، وتسعى لخدمة إيران، وتحقيق خروقات في الوعي العربي، لصالح إيران وأطماعها في العالم العربي.

وقال: إننا أمام تحديات كبيرة، تتعلق بتطوير الإعلام، حيث الصلة كبيرة بين الإعلام، والسياسة والاقتصاد والأمن، وما يرتبط بالواقع الاجتماعي، وعلينا أن نشخِّص الأخطاء في الإعلام العربي، بطريقة مختلفة، وأن نضع الحلول، من أجل أن يؤدي الإعلام دوره في تعظيم قيمة الحياة، وزرع الأمل بمستقبل واعد، ومحاربة خطاب الكراهية، والدفاع عن المنجزات، والتفريق بين النقد الإيجابي، ومحاولات هدم الداخل عبر الإعلام.

وقدم الوزير أحر التعازي لمصر قيادةً، وحكومةً، وشعباً، في من سقطوا ضحايا في حادث تفجير مسجد الروضة في سيناء، وقال: ندعوا للمصابين بالشفاء العاجل.
ونعبِّرعن تضامننا الأخوي مع جمهورية مصر العربية، ضد الإرهابيين المجرمين الذين اقترفوا الجريمة النكراء ونؤكد ان مصر ستبقى عصية على كل محاولات التعدي على أمنها واستقرارها، مثلما أثبتت الأيام قدرتها الفريدة على مواجهة الأزمات.

  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...