تخصصي الدمام في “للتوحد نتحد” بسايتك

1042128.jpg
طباعة التعليقات

الدمامالشرق

برعاية كريمة من أمير الشرقية، الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود، انطلقت فعاليات “للتوحد نتحد” التي تنظمها جمعية أُسَر التوحد بالمنطقة الشرقية بالتعاون مع مركز سلطان بن عبدالعزيز للعلوم التقنية (سايتك)، ومشاركة مستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام بهدف رفع الوعي الصحي والاجتماعي والتعليمي باضطراب طيف التوحد.

وذكر استشاري صحة نفسية ومراهقين بمستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام والمدير التنفيذي لمركز الأبحاث بمدينة الملك خالد الطبية الدكتور ياسر الدباغ، أن السنتين الأولى من حياة الطفل تعادل في أهميتها جميع سنوات العمر من حيث تكوين البنية التحتية الدماغية اللازمة لنشوء المهارات وقدرات التعلم والتواصل وتكوين الروابط والعلاقات الاجتماعية، لذا كانت الأهمية القصوى لتوعية الأهل بضرورة حصول الطفل الذي تم تشخيصه باضطراب طيف التوحد على التدخلات العلاجية في السن المبكر، فكلما كان التدخل العلاجي مبكراً كلما ازدادت فرص الطفل للاستفادة منه وتضاعفت نتائجه المرجوة.

وأثبتت الدراسات أن التدخلات العلاجية المبكرة استطاعت رفع نسبة القادرين على التواصل اللغوي من ذوي التوحد ممن حصلوا على العلاج إلى ما يقارب 90% بعدما ندر أن تصل إلى 50% قبل تلك العلاجات.

وأضاف الدباغ، جاءت مشاركة مستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام في فعالية “للتوحد نتحد”، كمشاركة مجتمعة لتعزيز الوعي بأهمية التدخل المبكر للكشف عن اضطرابات التوحد المبكر لدى ذوي الأطفال المصابين به، من خلال تعريفهم بأهم عوامل احتمالية الإصابة والتغييرات المرتبطة باضطرابات التوحد ووسائل تلبية احتياجات هذه الفئة والإرشاد والدعم الأسري، وطرق مساندتهم والخدمات المتاحة، في سبيل تجاوز الصعوبات والتحديات التي تنجم عن الإصابة باضطرابات التوحد، وأيضا مساعدة الأسرة بأن تكون أكثر إيجابية، لبناء علاقات تفاعليه مع الطفل التوحدي.

  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...