في نسخته التاسعة..

الشرقية تحتضن بطولة الأولمبياد الوطني للروبوت

1043150.jpg
طباعة التعليقات

الدمامياسمين ال محمود

احتضنت مدارس المنطقة الشرقية، صباح اليوم، فعاليات الأولمبياد الوطني في نسخته التاسعة للروبوت في مجالي الفيرست ليغو والسومو، الذي نظمته إدارة نشاط الطلاب بالتعاون مع مكتب تعليم الظهران واستضافته مدارس منارات الخبر الأهلية، وبمشاركة أكثر من 40 فريقاً ممثلين لعدد من مدارس المنطقة، وذلك تمهيدا للمشاركة في المنافسات الوطنية المقبلة.

وأوضح رئيس النشاط العلمي بتعليم الشرقية مشعل الوليدي، أن المسابقة دوليه تقام بشكل سنوي يتم خلالها طرح موضوع جديد ومشكلة معينه ليقوم طلاب المرحلة الابتدائية والمتوسطة بمواجهته، مشيرا بأن موضوع هذه السنة يتناول ( ديناميكية المياه ).

لافتا في ذات الوقت الى اهمية مثل تلك المسابقات والتي تكون عادتا محببة بين اوساط الطالبة وتسهم في إبراز ابداعاتهم، حيث يتنافس فيها الطلاب بشكل حماسي تحت مظلة علميه وتقنيه في اربع مجالات بدءا من القيم الأساسية والمتمثلة في المشروع – التصميم – الروبوت – و أداء المهام.

الى ذلك احتدمت شدة المنافسة بين فرق الطلاب المشاركة من خلال قيامهم بعمـل بـحث علـمي تخلله إيجاد حلول هندسية واقعية باستخدام التكنولوجيا تمخضت تـصميم وبرمجة وبنـاء رجل آلي قام بإنجاز مـهـام متعددة على أرض الملعب.

واجمع عدد من الطلاب المشاركين، على ان المسابقة تعتمد بالدرجة الأولى على العمل الجماعي وتركز على تدريب الطلبة على التعلم من خلال مجموعة من المشاريع التي تتعلق بالروبوت، حيث يقوم الطلبة بتنفيذها ومن ثم عرضها والتنافس بينهم بحيث يقوم كل فريق بإظهار مهاراته في جانب التصميم والميكانيكا، كذلك البرمجة، وصولا الى المشروع والبحث العلمي، واخيرا العمل الجماعي.

وعلى ارض المنافسة اشار احد الطلاب المشاركين أحمد بوكثير من مدارس الجامعة الأهلية، بأن مشروعهم المطروح في المسابقة يتمثل في إيجاد حلول عملية لمعالجة مشكلة تسرب المياه من الأنابيب.

وأشار المتسابق مهند رحال من متوسطة رحيمة براس تنورة، بأن فكرة مشروعهم تعتمد على ديناميكية الماء من خلال إيجاد حلول وتقنيات تكفل وصول المياه باردة الى المنازل لتلافي المشاكل الصحية المترتبة على المياه الحارة خصوصاً ممن يعانون المشاكل الجلدية.

ومن زاوية أخرى بأرض المنافسة يشير الطالب مشعل المسيعيد، من ثانوية مدارس نور الاسلام الاهلية، حول مشاركة فريقة بمسابقة السومو بأنها فكره مستوحاة من المصارعة اليابانية مع فارق استبدال اللاعبين بأجهزة روبوتات لتقوم بدور المنافسة والمصارعة فيما بينها ومن يسقط خارج أرضية الملعب يكون هو الخاسر، وذلك وفقاً لقوة وصلابة جهاز الربوت المشارك وصولاً لفنيات برمجته من قبل الطلاب.