أحد يبحث عن نقاط الشباب .. والتصحيح يجمع الأهلي والاتفاق

03
طباعة التعليقات

حائلخالد الحامد

تستكمل اليوم «الجمعة» منافسات الجولة الـ14 من الدوري السعودي للمحترفين لكرة القدم، بإقامة مواجهتين، حيث، يستضيف أحد الشباب بالمدينة المنورة، ويستقبل الأهلي الاتفاق في جدة، وتعتبر المواجهتان مهمة لكلا الفرق الأربعة رغم اختلاف الطموحات بينهما، ومن أجل النهوض من كبوة الجولة الماضية.

أحد والشباب

يرفع الفريق الأحدي شعار الفوز لاستثمار توهجه في هذه الفترة والإطاحة بضيفه الشباب، الذي يعاني فنيًا بشكل كبير في المباراة عندما يلتقيان على ملعب مدينة الأمير محمد بن عبدالعزيز بالمدينة المنورة في تمام الساعة 45 .5، وشهدت الجولة الماضية تعادل أحديًا بطعم الفوز أمام الأهلي 2 / 2 مواصلا توهجه ورغبته في الهروب من صراع الهبوط، وفي ظل معنوياته المرتفعة، يأمل في خطف النقاط الثلاث، ويطبق الفريق أسلوب الهجمة المرتدة باحترافية كبيرة سينتهجها اليوم من أجل ضرب الدفاع الشبابي ويمتلك أحد في رصيده 13 نقطة يحتل بها المركز الثاني عشر.
ويدخل الفريق الشبابي بعدما عاد إلى دوامة الخسائر، بعد خسارته من الفيصلي في الجولة الماضية بهدف للاشيء ليتوقف رصيده على 16 نقطة بالمركز العاشر، ويريد حصد النقاط الثلاث الابتعاد عن خطر المؤخرة وتصحيح أوضاعه السيئة في ظل تقارب النقاط في جدول الترتيب وفي المؤخرة تحديداً، ومن المتوقع أن ينتهج الفريق الأسلوب الهجومي منذ البداية لتحقيق الفوز.

الأهلي والاتفاق

ويستقبل الأهلي ضيفه الاتفاق في اللقاء، الذي يجمعهما على ملعب مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة، فالأهلي الذي يحتل المركز الثاني برصيد 25 نقطة، تراجعت نتائجه في آخر جولتين، فخسر أمام الهلال وتعادل مع أحد، ويطمع في استعادة توازنه وإيقاف مسلسل التفريط في النقاط للبقاء قريبا من المركز الأول، وهو ما يجعل الفريق الأهلاوي يدخل من أجل الفوز فقط وعدم التفريط بالنقاط بأسلوب هجومي للتسجيل في وقت مبكر يسهل عليه المباراة، ويسعى هذا المساء إلى تجاوز تعثراته وخطف العلامة الكاملة للمحافظة على حظوظه قائمة في المنافسة على اللقب. وتصب المباراة على الورق في مصلحة الأهلي ولكن الاتفاق قد يخالف التوقعات ويحدث مفاجأة جديدة.
وعلى الطرف الآخر عاد الفريق الاتفاقي استمر في دوامة الخسائر مجددًا وتراجع للمركز الثالث عشر بعد خسارته أمام التعاون وزادت معاناته في مؤخرة الترتيب، ويتوجب عليه الفوز اليوم لبدء عملية التصحيح مرة أخرى والهروب من قاع الترتيب ومنطقة الخطر مع المدرب الوطني البديل سعد الشهري والمتوقع أن ينتهج أسلوبا متوازنا والخروج من المباراة على أقل تقدير بالتعادل.