النظام الإيراني على موعد مع مواجهة عسكرية تقودها واشنطن

طباعة التعليقات

الرياض ـ نواف الفهد

ينتظر أن يواجه النظام الإيراني مواجهة عسكرية تقودها الولايات الأمريكية المتحدة، ويشارك بها عدد من حلفاء واشنطن في منطقة الشرق الأوسط. وحذر تقرير استراتيجي أميركي صدر عن «مركز العمل الوقائي»، التابع لمجلس العلاقات الخارجية الأميركي، وشارك في إعداده 436 مسؤولاً حكومياً وخبيراً في السياسة الخارجية من احتمال حصول مواجهة عسكرية في العام المقبل بين الولايات المتحدة وحلفائها في المنطقة، من جهة، وإيران من جهة ثانية.
ويتناول التقرير المخاطر الكبرى التي تهدد أمن ومصالح الولايات المتحدة داخلياً وخارجياً في عام 2018، ويشير إلى أن احتمال الحرب مع إيران في تزايد بسبب التوترات المتزايدة في منطقة الشرق الأوسط جراء السلوك الإيراني.
ويلقي التقرير باللوم على إيران بسبب تورطها في الصراعات الدائرة في المنطقة، والدعم الذي تقدمه إلى الميليشيات المنخرطة في حروب بالوكالة، مثل ميليشيا الحوثيين في اليمن و«حزب الله» اللبناني. ويوضح التقرير أن المواجهة قد تقع بين الولايات المتحدة وإيران في حال وقوع حادث أو اشتباك متعمد بين قواتهما في مياه الخليج.