ضربات التحالف العربي توجع الحوثيين في صنعاء وصعدة

جهاز أمني سري لتنفيذ الاغتيالات في اليمن

طباعة التعليقات

الرياض  –  نواف الفهد

كشفت معلومات حديثة واردة من اليمن عن أن التمرد الحوثي أسس جهازا أمنيا سريا يأتي ضمن أبرز مهامة تنفيذ الاغتيالات.
وبحسب المعلومات الواردة من مصادر عسكرية واستخباراتية متطابقة، أسست قيادة الحوثيين جهازا أمنيا سريا متعدد المهام، ويرتبط مباشرة بزعيم الجماعة المتمردة عبد الملك الحوثي تحت مسمى «الأمن الوقائي».
ورجحت المصادر أن الحوثيين استعانوا في اغتيال الرئيس السابق علي عبد الله صالح بقوة أمنية من الجهاز نفسه الذي رصد على امتداد أشهر تحركات الرئيس السابق كافة، بما في ذلك اتصالاته ولقاءاته واتصالات المقربين منه والأماكن التي يتنقل بينها كما حصلوا على معلومات دقيقة عن حجم القوات الموالية له ونوع التسليح الذي تمتلكه.
ويضم الجهاز خبراء في المعلوماتية ومهندسين في تقنيات الاتصال والرصد والتحليل، إلى جانب وحدة عسكرية مدربة للمهام الخاصة وظيفتها تنفيذ الاقتحامات والاغتيالات وصناعة المتفجرات. وأسس الحوثي هذه القوة الأمنية في صعدة، مسقط رأسه، من عناصر شديدة الولاء له. وحسب المصادر، فإن عناصر من المخابرات الإيرانية وعناصر تابعة لـ«حزب الله» ساهمت في تدريب هذه القوة السرية قبل توسيع نطاق هذه القوة جغرافياً إلى صنعاء وكل المحافظات التي باتت تحت سيطرة الجماعة.
وعلى صعيد آخر، نفذ تحالف دعم الشرعية ضربات استباقية لميليشيات الحوثي في صنعاء وصعدة أمس، عبر استهداف تجمعات مسلحة احتشدت لتعزيز صفوف الجماعة التي توالت انهياراتها في الأسبوعين الأخيرين على أكثر من جبهة، وفي ظل التقدم الميداني الكبير للقوات الحكومية عند الأطراف الشمالية الشرقية للعاصمة. وقال مصدر عسكري في القوات الموالية للحكومة اليمنية الشرعية إن الضربات «أوجعت الحوثيين، لأنها استبقت التجمع المسلح».
وبينما استمرت الميليشيا الحوثية في عمليات القمع ضد أنصار الرئيس الراحل علي صالح وقيادات حزبه (المؤتمر الشعبي)، أفادت مصادر في الحزب بأن محافظ البيضاء والمعين من حكومة الانقلاب غير المعترف بها علي محمد المنصوري وصل أمس إلى عدن فارا من قبضة الميليشيا الحوثية، بعد رفضه الاستمرار في العمل معها، عقب مقتل صالح والتنكيل بأعضاء حزبه.
وجاء ذلك بعد يوم من وصول قيادات عسكرية وقبلية من منطقة الحدا في محافظة ذمار إلى مأرب، للانضمام إلى صفوف الحكومة الشرعية، يتقدمهم القائد الأسبق لقوات الأمن الخاصة اللواء فضل القوسي.
وكشفت مصادر «مؤتمرية» عن أن محافظة البيضاء تشهد غليانا غير مسبوق في الأوساط القبلية الموالية للحزب، ينذر باندلاع انتفاضة عارمة ضد الميليشيات، فيما يتزامن ذلك – بحسب المصادر نفسها – مع تحركات قبلية أخرى مناهضة في مناطق وصاب والعدين في محافظتي ذمار وإب لجهة رفضها إملاءات الجماعة لحشد المقاتلين ودفع الإتاوات لتمويل حرب الميليشيا.
وقمعت الجماعة، أمس، في صنعاء محاولة للتظاهر من قبل موظفي شركة النفط، دعت إليها نقابة موظفيها، للمطالبة بوقف فساد الميليشيات، وإعادة الاعتبار للشركة لاستئناف نشاطها بعد أن كانت قد أوقفته الجماعة منذ عامين لصالح ازدهار «السوق السوداء» التي يتحكم بها مقربون من قادة الميليشيا.