دشنت حسابها على «تويتر» .. هيئة العلا ملمح لاستثمار امكانات المملكة في مجال صناعة السياحة

«سنام» يكشف أسرار سفينة الصحراء .. وقافلة الدهناء تروي قصص الجزيرة  في مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل

 400 ألف ريال غرامة ضد مخالفي « الرفق بالحيوان» 

طباعة التعليقات

85648

الرياض – الشرق

خصصت وزارة البيئة والمياه والزراعة لجنة جديدة لضبط عمليات “الغش” في تزيين الإبل، أو ارتكاب ما يتم تصنيفه ضمن مخالفات عملية الرفق بالحيوان في مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل.
وأوضح الدكتور إبراهيم قاسم مدير الإدارة العامة لخدمات الثروة الحيوانية، إن اللجنة الجديدة مهمتها فحص وضبط المحسنات والغش وطرقه التي يلجأ إليها بعض أصحاب الإبل لتزيين حيواناتهم المشاركة لتحسين جمالها من أجل الفوز،كاشفاً عقوبات مالية ضد مخالفي نظام الرفق بالحيوان، تصل إلى 400 ألف ريال كغرامة للمخالفين.
وحول الآلية التي يتم استخدامها كشف عن جهاز “سونار” مخصص لكشف الغش”، موضحا أن من يخالف هذه التعليمات يعتبر مخالفا لأنظمة الرفق بالحيوانات، وحينها يكون مرتكبها معرضا للعقاب. وقال قاسم: “العقوبات تأتي تماشيا مع نظام الرفق بالحيوان لدول مجلس التعاون المصادق عليه بموجب المرسوم الملكي رقم (م/44 ) وأن تطبيق تلك العقوبات هو للتأكيد على أن الوزارة جادة في تنفيذ بنود هذا النظام على المخالفين له، وأن الرفق بالحيوان نصت عليه تعاليم الشريعة الإسلامية السمحة، والأنظمة المتبعة.
من جهة ثانية ، أكد المتحدث الرسمي للمهرجان سلطان البقمي، أن زوار “معرض سنام” سيتعرفون على أدق التفاصيل عن الإبل سواء الخلقية أو ما ذكرها القرآن الكريم والسنة النبوية، أو أنواعها ومنتجاتها وغيرها.
وسيكون الزوار على موعد للقيام برحلة شيقة وممتعة في عالم الإبل، إذ سيمكنهم “معرض سنام” من استكشاف المعلومة بطرق شرح تقنية ومصورة وحسيّة مترابطة تعتمد على السؤال والإجابة، إضافة لبعض البرامج والفعاليات النشطة بهدف ترسيخ المعلومة لدى زوّاره.
ويخطو الزائر خطواته الأولى في المعرض لتصادفه المحنطات والصور المعلقة متوازية على لوح مُضاء تروي قصصا عن الإبل ورحلاتها الأشهر منذ أقدم العصور، معرجة على ناقة الرسول صلى الله عليه وسلم “القصواء” ومشاركتها في رسم التاريخ الإسلامي، ليجد الزائر نفسه ينهل من بحر معين من المعلومات الثرية
وأضاف البقمي أن المعرض يتكون من سبعة أقسام هي: مختبر سنام، هل تعلم، الإبل في القرآن والسنة، أنواع الإبل (حقائق وأرقام)، معرض الصور، منتجات الإبل، وخيمة سنام
إلى ذلك، تروي فعالية “قافلة الدهناء”، سيرة القوافل العربية التي كانت تجوب الصحراء محملة بالبضائع التجارية وبازدهار كبير للمنطقة، كما تسعى الفعالية إلى تجذير علاقة الأجيال الجديدة بالإبل من خلال أنشطة متنوعة تحاكي رحلة القوافل ومسيرها
كما تعيد “قافلة الدهناء” سرد قصص المبادلات التجارية المنتظمة بين جنوب شبه الجزيرة العربية وشمالها منذ القدم وما بلغته من ازدهار في العصور الحديثة، إذ يذكر المؤرخون أن الازدهار التجاري عبر الجزيرة العربية لم يشهد انطلاقته إلا بدءا من القرن الثامن الميلادي، وكان اعتماد الجمل حيوانا للنقل عاملا حاسما في تطوره.
وتقدم “قافلة الدهناء” جانبا مهما من علاقة الإبل والجمال بالإنسان العربي، كونها تعبر عن تراث شامخ قدّم للمنطقة بأسرها ينبوعا من الثراء التجاري والعلاقات الاجتماعية، وهو الأمر الذي أدى إلى نشوء نظام مبادلات على خط الرحلات وعلى مدى الزمن.
وتتقصى المرويات التاريخية عن وجود الجمل في الجزيرة العربية ابتداء من الألف الرابع قبل الميلاد حين كان الجمل طريد قنص في جنوبها، وبدأ يألفه الإنسان تدريجيا في القرن الثالث، ثم انتشر رويدا رويدا في جميع أنحاء المنطقة، مشيرة إلى أن الرعاة الرحل كانوا يربّونه قطعانا من جل لبنه ووبره، وفي بداية الألف الثانية فقط بدأ استخدامه حيوانا زاملا يحمل عليه .
من جهة ثانية ، أكد المتحدث الرسمي للمهرجان سلطان البقمي، أن زوار “معرض سنام” سيتعرفون على أدق التفاصيل عن الإبل سواء الخلقية أو ما ذكرها القرآن الكريم والسنة النبوية، أو أنواعها ومنتجاتها وغيرها.
وسيكون الزوار على موعد للقيام برحلة شيقة وممتعة في عالم الإبل، إذ سيمكنهم “معرض سنام” من استكشاف المعلومة بطرق شرح تقنية ومصورة وحسيّة مترابطة تعتمد على السؤال والإجابة، إضافة لبعض البرامج والفعاليات النشطة بهدف ترسيخ المعلومة لدى زوّاره.
ويخطو الزائر خطواته الأولى في المعرض لتصادفه المحنطات والصور المعلقة متوازية على لوح مُضاء تروي قصصا عن الإبل ورحلاتها الأشهر منذ أقدم العصور، معرجة على ناقة الرسول صلى الله عليه وسلم “القصواء” ومشاركتها في رسم التاريخ الإسلامي، ليجد الزائر نفسه ينهل من بحر معين من المعلومات الثرية
وأضاف البقمي أن المعرض يتكون من سبعة أقسام هي: مختبر سنام، هل تعلم، الإبل في القرآن والسنة، أنواع الإبل (حقائق وأرقام)، معرض الصور، منتجات الإبل، وخيمة سنام
إلى ذلك، تروي فعالية “قافلة الدهناء”، سيرة القوافل العربية التي كانت تجوب الصحراء محملة بالبضائع التجارية وبازدهار كبير للمنطقة، كما تسعى الفعالية إلى تجذير علاقة الأجيال الجديدة بالإبل من خلال أنشطة متنوعة تحاكي رحلة القوافل ومسيرها
كما تعيد “قافلة الدهناء” سرد قصص المبادلات التجارية المنتظمة بين جنوب شبه الجزيرة العربية وشمالها منذ القدم وما بلغته من ازدهار في العصور الحديثة، إذ يذكر المؤرخون أن الازدهار التجاري عبر الجزيرة العربية لم يشهد انطلاقته إلا بدءا من القرن الثامن الميلادي، وكان اعتماد الجمل حيوانا للنقل عاملا حاسما في تطوره.
وتقدم “قافلة الدهناء” جانبا مهما من علاقة الإبل والجمال بالإنسان العربي، كونها تعبر عن تراث شامخ قدّم للمنطقة بأسرها ينبوعا من الثراء التجاري والعلاقات الاجتماعية، وهو الأمر الذي أدى إلى نشوء نظام مبادلات على خط الرحلات وعلى مدى الزمن.
وتتقصى المرويات التاريخية عن وجود الجمل في الجزيرة العربية ابتداء من الألف الرابع قبل الميلاد حين كان الجمل طريد قنص في جنوبها، وبدأ يألفه الإنسان تدريجيا في القرن الثالث، ثم انتشر رويدا رويدا في جميع أنحاء المنطقة، مشيرة إلى أن الرعاة الرحل كانوا يربّونه قطعانا من أجل لبنه ووبره، وفي بداية الألف الثانية فقط بدأ استخدامه حيوانا زاملا يحمل عليه.

الأكثر مشاهدة في محليات
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...