الخطوط السعودية تسجل أرقاما قياسية جديدة

طباعة التعليقات

85658

الدمام – الشرق

حققت الخطوط السعودية – الناقل الوطني للمملكة – أداءً تشغيلياً مميزاً وأرقاماً قياسية وغير مسبوقة في أعداد الضيوف والرحلات والسعة المقعدية خلال العام المنصرم 2017م، لتعزز بذلك نموها الشامل منذ اطلاق برنامج التحول والخطة الاستراتيجية 2020 التي تهدف إلى تطوير أداء الناقل الوطني ورفع كفاءته التشغيلية من خلال الاستثمار الأمثل للموارد المتمثلة في العنصر البشري المؤهل والأسطول الحديث.
وأبان التقرير الختامي لـ”السعودية” لعام 2017م نقل أكثر من (32،16) مليون ضيف خلال العام وهو رقم قياسي في إجمالي عدد الضيوف خلال عام واحد وبارتفاع تبلغ نسبته (8%) مقارنة بالعام السابق، وسجل القطاع الدولي قفزة كبيرة في النمو حيث ارتفع عدد الضيوف بنسبة (14%)، كما شهد العام عام 2017م.طرح أكبر عدد من المقاعد خلال عام واحد في القطاع الداخلي بزيادة 2 مليون مقعد مقارنة بالعام السابق مما أسهم في تلاشي أزمة الحجوزات إلى حد كبير.
كما أظهر التقرير تشغيل أكثر من (200) ألف رحلة، منها (119) ألف رحلة داخلية و (78) ألف رحلة دولية وأكثر من (9) آلاف رحلة للحج والعمرة، وتم تشغيل رحلات “السعودية” عبر أسطولها الحديث المكون من طرازات بوينج B777 و B787 ( دريملاينر) و إيرباصA320 وA330، وحلقت طائرات الخطوط السعودية في الأجواء خلال العام الماضي لأكثر من (530) ألف ساعة طيران بين أكثر من (90) وجهة داخلية ودولية ويتجاوز العدد (100) وجهة خلال موسم الحج الذي شهدت عملياته التشغيلية خلال العام الماضي تسجيل أكبر نمو في تاريخ “السعودية” وبنسبة بلغت (40%) حيث تم نقل قرابة مليون حاج في مرحلتي القدوم والمغادرة، بأداء تشغيلي على درجة عالية من الانضباط.
وعبر مدير عام الخطوط الجوِّية العربية السعودية الـمهندس صالح بن ناصر الجاسر عن سعادته واعتزازه بنجاح الخطة التشغيلية لـ”السعودية” خلال عام 2017م والأداء التشغيلي المميز والأرقام القياسية التي تم تحقيقها، والنمو الكبير في أعداد الضيوف والسعة المقعدية والرحلات سواء المجدولة أو رحلات الحج والعمرة، مشيداً بجهود جميع منسوبي المؤسسة في مختلف قطاعاتها وشركاتها الناشئة عن التخصيص في تحقيق هذا الإنجاز، وقال الجاسر:
(الأداء المميز والأرقام القياسية لـ”السعودية” خلال عام 2017م يُظهر نجاح الخطة التشغيلية للعام المنتهي، ويعكس النُمو الشامل الذي تشهده الـمؤسسة وشركاتها ووحداتها الاستراتيجية في إطار برنامج التحول الذي يجري تنفيذه حاليا متَّسقاً مع برنامج التحوُّل الوطني، حيث أثمرت مبادرات التحوُّل المتعلقة بالاستثمار الأمثل للعنصر البشري والأسطول الحديث وتطوير المنتجات والخدمات وبرامج التسويق في تحقيق هذه القفزة في الأرقام، ولأول مرة يتم نقل أكثر من 32 مليون ضيف وتحقيق معدل قياسي في عدد الحجاج، وهذه الأرقام تمثل خير دليل على الجهود التي بذلت في عام 2017م وحافزاً لجهود عام 2018م لتحقيق المزيد من التميز والنمو).
وقال الجاسر أن الأداء المميز والقفزات الكبيرة في أرقام الأداء التشغيلي خلال عام 2017م سبقها تطوير شامل لمنظومة الخدمات في كافة مواقع الخدمة ومنها الخدمات الإلكترونية وتطبيقات “السعودية” على الأجهزة الذكية التي تشهد تحديثاً مستمراً ونمواً كبيراً في زيادة عدد المستفيدين من هذه الخدمات التي جعلت من إجراءات السفر أكثر سهولة، منوها بتفاعل ضيوف “السعودية” مع التطوير والتحديث الذي تشهده منظومة الخدمات الإلكترونية، مشيراً إلى تسجيل نمو بنسبة (82%) في عدد المستفيدين من تطبيقات الأجهزة الذكية، وبنسبة (1095%) في عدد المستفيدين من خدمات أجهزة الخدمة الذاتية الحديثة المنتشرة في جميع مطارات المملكة والكثير من المواقع الأخرى.
وأكد المهندس صالح الجاسر أن بأن أذرع الطيران الأخرى للمؤسسة وهي طيران السعودية الخاص ورحلات البيرق لخدمات السفر المميزة، وطيران أديل منخفض التكلفة تحقق نجاحاً ونمواً متواصلاً في أرقام أدائها التشغيلي وتطور خدماتها، وتشكل مع الطيران الأساسي “السعودية للنقل الجوي” منظومة متكاملة تقدم خدمات النقل الجوي لشرائح متنوعة من الضيوف داخل وخارج المملكة مما سيؤدي إلى تحسن في الأداء المالي للمؤسسة.
وعبَّر مدير عام الخطوط السعودية عن ثقته بمواصلة نمو الأداء التشغيلي وتحقيق أرقام جديدة للناقل الوطني خلال العام الجديد 2018م، مُشيداً بجهود كافة القطاعات التشغيلية والشركات والوحدات الاستراتيجية للمؤسسة في تنفيذ الخطة التشغيلية وتحقيق الأداء المميز والأرقام القياسية خلال عام 2017م، مؤكِّداً حرص المؤسسة على تطوير شبكة الرحلات الداخلية والدولية للناقل الوطني بما يسهم في خدمة الطلب الـمتزايد على السفر، ومواكبة برامج التنمية الشاملة التي يشهدها الوطن في العهد الزاهر لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين حفظهما الله بتوفير خدمات النقل الجوي لمختلف شرائح الضيوف على القطاعين الداخلي والدولي، وتطوير الأداء والمنتجات والخدمات، ومواصلة النمو وزيادة السعة المقعدية داخلياً، والتوسع في التشغيل الدولي والمساهمة في تطوير صناعة النقل الجوي في المملكة أحد القطاعات المستهدفة بالتطوير والاستثمار في رؤية المملكة 2030.