قال في مقابلة نشرتها «واشنطن بوست»: السرطان علاجه «الكيماوي».. الشباب والعائلة المالكة يدعمونني

ولي العهد: ما حدث علاج بـ «الصدمة» .. وضعنا حداً للنهب ولهذا السبب كانت الأوامر الملكية الأخيرة

طباعة التعليقات

الرياض –  نواف الفهد

أكد ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، أن الموجة الجديدة من الإصلاحات جزء من العلاج بـ”الصدمة” الذي يُعد ضرورياً لتطوير الحياة الثقافية والسياسية في المملكة.
وأضاف في مقابلة مع الكاتب ديفيد إغناتيوس نشرتها “واشنطن بوست” أن التغييرات تُعد جوهرية لتمويل تنمية المملكة ومكافحة أعدائها، مثل إيران وأن اتساع وتيرة التغيير وسرعتها يُعتبران ضروريان للنجاح.
وتابع: إن “الصدمة” كانت ضرورية أيضاً لكبح التطرف، وهي محاولة لإعادة تطبيق الممارسات التي طُبقت في عصر النبي الكريم.
وزاد ولي العهد: “عندما يكون لديك جسدٌ مصاب بالسرطان في كل أعضائه، سرطان الفساد، عليك استخدام العلاج الكيماوي، وإلا فإن السرطان سيلتهم الجسم”.
وأردف قائلاً: إن المملكة لن تتمكن من تحقيق أهداف الميزانية دون وضع حدٍ لهذا النهب.
وعن الأوامر الملكية الأخيرة قال ولي العهد: إن التغييرات التي أعلنت هي جهود لتوظيف الأشخاص أصحاب “الطاقة العالية” الذين يستطيعون تحقيق أهداف العصرنة “نريد العمل مع الطموحين”.
وقال ولي العهد إنه يحظى بدعم شعبي، ليس فقط من قِبل الشباب السعودي، وإنما أيضاً من أفراد العائلة المالكة.
وعن اليمن أفصح محمد بن سلمان عن خططٍ طموحة لحشد القبائل اليمنية ضد الحوثيين وداعميهم الإيرانيين في اليمن.
تفصيلاً، قال الكاتب ديفيد إغناتيوس في المقابلة التي نشرتها “واشنطن بوست”: في مقابلةٍ واسعة الانتشار في وقت متأخر من الليل في قصره هنا، وصف ولي عهد السعودية الشاب الأمير محمد بن سلمان الموجة الجديدة من الإصلاحات بأنها جزء من العلاج بـ”الصدمة” الذي يُعد ضرورياً لتطوير الحياة الثقافية والسياسية في المملكة.
وبدأ ولي العهد الحوار قبل منتصف ليلة يوم الاثنين، في نهاية اليوم الذي أُصدرت فيه الأوامر الملكية التي هزت البيروقراطية الحكومية ،وأمرت بتعيين امرأة في منصب وزاري، تماضر بنت يوسف الرماح كنائبة لوزير العمل.
ولأكثر من ساعتين، ناقش الأمير محمد بن سلمان حملاته ضد الفساد والتطرف، وكذلك استراتيجيته للمنطقة.
وقال ولي العهد إنه يحظى بدعم شعبي، ليس فقط من قِبل الشباب السعودي، وإنما أيضاً من أفراد العائلة المالكة.
وقال عن سياساته المحلية والإقليمية “التغييرات تُعد جوهرية لتمويل تنمية المملكة ومكافحة أعدائها، مثل إيران”.
وخلال زيارتي القصيرة إلى المملكة، كان من المستحيل تقييم مدى نجاح إصلاحات الأمير محمد بن سلمان، وبالتأكيد، هنالك نضوج ثقافي: يخبر النساء الزائرات بنوع السيارات التي يرغبن بشرائها عندما يُسمح لهن بالقيادة في شهر يونيو؛ افتتاح صالات رياضية جديدة للنساء؛ تعمل سيدات الأعمال في عربات الأطعمة؛ وتحضر مشجعات الرياضة من النساء مباريات كرة القدم العامة.
ولكن الاستطلاع المستقل الذي قامت به شركة إبسوس على السعوديين المنتمين لجيل الألفية في العام 2017 كشف أن 74% كانوا متفائلين بشأن المستقبل؛ وأن أكثر مخاوفهم كانت من ارتفاع الأسعار والبطالة والفساد.
وتحدث محمد بن سلمان باللغة الإنجليزية بشكل كامل، بينما في مقابلتين سابقتين أجريتها معه، تلقى الأسئلة باللغة الإنجليزية وأجاب باللغة العربية. ورفض المخاوف التي تعتري بعض المؤيدين في الولايات المتحدة بشأن خوضه صراعات على جبهات كثيرة جداً وقيامه بالمخاطرة في كثير من الأحيان، قائلاً إن اتساع وتيرة التغيير وسرعتها يُعتبران ضروريان للنجاح.
وقال ولي العهد إن التغييرات التي أعلنها والده الملك سلمان مساء أمس الأول الاثنين هي جهود لتوظيف الأشخاص أصحاب “الطاقة العالية” الذين يستطيعون تحقيق أهداف العصرنة.
وأضاف: “نريد العمل مع الطموحين”.
ونصّت الأوامر الملكية على تعيين أمراء من الجيل الشاب في مناصب في المناطق الرئيسية، منها تعيين الأمير تركي بن طلال نائباً لأمير عسير. حيث يشير هذا التعيين إلى التوافق داخل العائلة المالكة، إذ إن شقيقه الأمير الوليد بن طلال كان من بين الـ 381 الذين اعتقلوا بتهم فساد في نوفمبر الماضي. (وأطلق سراحه لاحقاً).
وأنهى الأمير محمد بن سلمان خدمات رئيس هيئة الأركان في وزارة الدفاع وعين قادة عسكريين جدداً، وقال إنه تم التخطيط لذلك منذ عدة سنوات من أجل الحصول على نتائج أفضل للإنفاق السعودي على وزارة الدفاع.
وقال إن ترتيب الجيش في المملكة، التي تملك رابع أكبر ميزانية للدفاع في العالم، يقع في المرتبة ما بين الـ 20 أو 30 في قائمة أفضل الجيوش في العالم.
وتحدث عن خططٍ طموحة لحشد القبائل اليمنية ضد الحوثيين وداعميهم الإيرانيين في اليمن، وهي حرب استغرقت وقتاً أطول مما كان يأمل السعوديون.
وقال الأمير محمد بن سلمان إن حملته ضد الفساد في شهر نوفمبر كانت مثالاً على العلاج بالصدمة الذي تحتاجه المملكة بسبب الفساد المستشري.
وقال إن ذلك مثل أن “يكون لديك جسدٌ مصاب بالسرطان في كل أعضائه، سرطان الفساد، عليك استخدام العلاج الكيماوي، وإلا فإن السرطان سيلتهم الجسم”.
وأردف قائلاً: إن المملكة لن تتمكن من تحقيق أهداف الميزانية دون وضع حدٍ لهذا النهب.
وقد تم إطلاق سراح جميع المعتقلين، ما عدا 56 شخصاً، بعد دفعهم لتعويضات.
وأضاف: “معظمهم يدركون أنهم ارتكبوا أخطاء كبيرة، وقد قاموا بالتسوية”.
وقال الأمير محمد بن سلمان بأن “الصدمة” كانت ضرورية أيضاً لكبح التطرف وهي محاولة لإعادة تطبيق الممارسات التي طُبقت في عصر النبي الكريم محمد عليه الصلاة والسلام.
وأضاف: “إن رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري في وضع أفضل” في لبنان، مقارنة بمليشيا حزب الله المدعومة من إيران. وسيزور “الحريري” المملكة قريباً لإجراء محادثات.
ويشبه مناصرو الأمير محمد بن سلمان أحياناً مساعيه لتوطيد السلطة بالملك عبدالعزيز بن سعود، مؤسس المملكة العربية السعودية الحديثة.
ولكن الأمير يضيف إليها لمسةً عصرية: “ما نحاول فعله هنا هو شيء جديد”.

  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...