استطلاع: 6 من كل 10 أمريكيين يؤيدون تعزيز العلاقات مع السعودية 

طباعة التعليقات

06

الرياض – نواف الفهد

كشف استطلاع للرأي أن 6 من كل 10 أمريكيين يؤيدون تعزيز العلاقات مع السعودية، فيما حظيت زيارة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، باهتمام واسع في الأوساط الإعلامية والسياسية والثقافية الأميركية. وتوثق هذه الزيارة، التي استهلها ولي العهد بزيارة البيت الأبيض ظهر أمس، تاريخا طويلا من العلاقات الثنائية السعودية – الأميركية.
وذكر مركز للدراسات والرأي العام الأميركي أن هنالك اهتماما بالغا بالأمير محمد بن سلمان، وبرنامج إصلاحاته الاجتماعية والسياسية. ورسمت دراسة أجرتها شركة «إف تي آي كونسولتينغ» حول تصورات الناخب الأميركي ورؤيته للسعودية، صورة معقدة التركيب لرأي الشعب الأميركي في السعودية. وأظهرت الدراسة أن نحو 56 في المائة من الأميركيين قرأوا أو سمعوا شيئا عن السعودية مؤخرا في الإعلام.
ويقول هاني العقيلي، المدير العام للاتصالات الاستراتيجية بشركة «FTI»: »ربما يكون من العجيب أن الرأي الأميركي العام لم يتغير كثيرا عبر السنين، ولكن التحول بين الشرائح المختلفة المكونة للصورة العامة حري بالتحليل، فقد تغير بصورة مهمة، وستكون له آثار كبيرة على المدى البعيد»، مضيفا أن نحو 6 من كل 10 أميركيين يرغبون في الإبقاء على العلاقة بالسعودية على مستواها الحالي أو توطيدها. وهذه الأغلبية تتضمن النساء غير المتزوجات والجيل الجديد، وهو جيل الألفية والأميركيين غير البيض، وتُطلق على هذه الأغلبية اسم «كتلة التصويت الصاعدة«.
وخلال الـ17 عاما الماضية منذ أحداث سبتمبر توالت تغطية الإعلام الأميركي للسعودية ولم تكن إيجابية وبشكل شبه مطلق، حيث كشفت دراسة «FTI» أن واحدا من كل عشر من المواد الإخبارية التي تناولتها وسائل الإعلام الأميركية عن السعودية كانت إيجابية. ويشرح العقيلي بقوله إن «دراستنا أظهرت أن تلك الأخبار الإيجابية القليلة عن السعودية لا تؤثر على الرأي العام الأميركي. بل إنه حتى الأخبار السلبية لا تؤدي إلى ردة فعل قوية في الرأي العام الأميركي ككل». وعزا العقيلي ذلك إلى أن هناك حالة أساسية لردة الفعل اللاواعية التي تتغلب على الأخبار الإعلامية التي يتلقاها الأميركي، شارحا أن رأي الفرد وقناعاته التي بنيت عبر سنين طويلة لا تتغير بمشاهدة أو قراءة خبر واحد عن السعودية، بل تبنى على مر السنين وتتشكل من خلال مجموعة كبيرة من المؤثرات، ومن ضمنها رأي الأشخاص الأكثر ثقة من أصدقاء وأقارب وزملاء.
وأضاف أن تلك القناعات في النظام الأميركي تستطيع تجاوز الفرد لتغير من وجهة نظر الإدارة الأميركية وقرارات السياسة الخارجية، مضيفا أن الإدارات الأميركية المتعاقبة لا تقود الشعب الأميركي قيادة مطلقة، بقدر ما تدفع الإدارة بالرغبة السائدة لأغلبية الشعب، إذ يتسم الناخب الأميركي تاريخيا بالقلق، فهو يتأرجح في انتخابات الرئاسة في تأييده بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي.
وتقول المواطنة الأميركية كريستي بولتروك: «في كثير من الأحيان يتأرجح التوجه الانتخابي من الليبراليين إلى المحافظين وبالعكس، ولكن الحماس الديناميكي للجيل الصاعد من الناخبين يمكن أن يؤدي إلى تغيرات غير مسبوقة تنهي مثل ذلك العرف السياسي«.
وسادت العلاقات السعودية الأميركية فترة من الركود خلال إدارة الرئيس الأميركي الأسبق باراك أوباما، وعنها يقول جون الترمان نائب الرئيس في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية لـ«الشرق الأوسط»، إن «العلاقات الأميركية السعودية كانت ضعيفة في عهد أوباما، لأنه لم يثمن جهودهم ودورهم، أما الآن فإن ترمب متحمس لتطوير علاقة شخصية»، ولا يمكن التقليل من أثر تلك السنوات الثماني على العلاقات الثنائية بين البلدين، وأضاف الترمان: «نعم، كان هناك حذر أميركي تجاه السعودية، ولكننا نشاهد الآن حماسا أميركيا تجاه قيادي شاب» قاصدا ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، شارحا: «الإحساس العام متفائل، وهو مماثل للحماس الذي يبديه السعوديون تجاه إدارة ترمب، ولكن علينا جميعا أن نعي أن هذا الحماس يجب أن يتطور من خلال علاقة مبنية على التحقق والاستكشاف«.
ويرى نحو نصف الأميركيين العلاقة السعودية الأميركية بأنها إيجابية كما جاء في الدراسة، وهي نسبة مماثلة لنتائج دراسات أخرى على مدى سنين طويلة. وفيما يخص اليمن فإن ثلث الأميركيين يؤيدون حرب اليمن، وهنا يقول العقيلي: «ذلك الثلث هو الثلث الذي يؤيد ترمب، وهو ذلك الشخص من بين كل ثلاثة أميركيين وهم يشكلون القاعدة الانتخابية للرئيس الأميركي». أما بالنظر إلى فئة النساء الأميركيات غير المتزوجات فنصفهن يعتقدن بأن السعودية هي دولة حليفة لأميركا في حرب اليمن.
ويضيف العقيلي أن «كل شخص يحتاج إلى إعادة توقعاته، فإن التركيبة السكانية في العالم آخذة في التغير، وهذا الجيل الجديد من القيادات الواعدة أصبح له نفوذ كبير»، مصيفا أن الأميركيين يسعون إلى التغلب على الآراء الموروثة ليروا المجتمع السعودي بموضوعية مثلما يحتاج السعوديون إلى أن ينظروا بشكل موضوعي من أجل تكوين صورة حقيقية عن المجتمع الأميركي الحقيقي. فالعلاقة الثنائية لها أبعاد متشعبة تتضمن الاقتصاد.